كرة قدم

الاتحاد

«الأبيض» يترقب «خليجي 22» بـ «ذكريات الشباب 2008»

منتخبا يكثف الاستعداد في معسكر الدمام (من المصدر)

منتخبا يكثف الاستعداد في معسكر الدمام (من المصدر)

الدمام (الاتحاد)
يستعد منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم، لمواجهة لبنان يوم الخميس المقبل، ضمن معسكره الخارجي، في مدينة الدمام السعودية، ضمن تحضيراته للمشاركة في دورة كأس الخليج العربي «خليجي 22» التي تقام بالعاصمة الرياض من 13 إلى 26 نوفمبر الجاري، بمشاركة ثمانية منتخبات، هي الإمارات «بطل خليجي 21» والسعودية «مستضيف الدورة» والكويت والبحرين وقطر وعُمان والعراق واليمن. نقل منتخبنا الوطني الذي وصل إلى الدمام، يوم الأربعاء الماضي، تدريباته أمس إلى ستاد الأمير محمد بن فهد «ملعب الدمام»، بعد أن أدى تدريبه الأول على ملعب الخليج، والثاني على ستاد سعود بن جلوي بالراكة، حيث من المقرر أن يستمر في أداء تدريباته على أرضية ملعب الدمام إلى بعد غد على أن يعود بعدها لملعب الراكة الذي ستقام عليه المباراة الودية أمام منتخب لبنان. ويأتي هذا التغيير بسبب معسكر المنتخب السعودي الذي يبدأ غداً بالدمام، حيث يؤدي «الأخضر» تدريباته في ملعب الدمام الذي يشهد كذلك إقامة المباراة الدولية الودية التي تجمع المنتخب السعودي بنظيره الفلسطيني يوم الخميس المقبل، في آخر تجارب «الأخضر» قبل مواجهة قطر في افتتاح «خليجي 22»، ضمن المجموعة الأولى التي تضم أيضاً البحرين واليمن.
جدية وحماس
تشهد تدريبات منتخبنا الوطني اليومية جدية وحماس من اللاعبين الذين يدركون مدى أهمية هذه الفترة التي تسبق انطلاق الدورة، حيث يسعى كل لاعب لإثبات نفسة وأحقيته بالوجود ضمن صفوف المنتخب في «خليجي 22»، وهو الأمر الذي يعتبره الجهاز الفني بالإيجابي، نظراً لأنه كل ما زادت المنافسة الشريفة بين اللاعبين سوف ينعكس ذلك بشكل إيجابي على المنتخب، على اعتبار أن كل العناصر ستكون جاهزة لخوض المباريات.
وشهدت التدريبات الماضية التي قادها المهندس مهدي علي وجهازه المساعد المكون من حسن العبدولي وحسن إسماعيل وباتريس كوتارد وغيليوم مشاركة جميع اللاعبين، وهم: عبد العزيز هيكل، عبد العزيز صنقور، وليد عباس، أحمد خليل، ماجد حسن، حبيب الفردان «الأهلي»، عامر عبدالرحمن «بني ياس»، علي خصيف، خميس إسماعيل، علي مبخوت «الجزيرة»، خالد عيسى، إسماعيل أحمد، محمد أحمد، محمد فوزي، مهند العنزي، عمر عبدالرحمن، محمد عبدالرحمن، راشد عيسى «العين»، عامر عمر، إسماعيل مطر «الوحدة»، محمد يوسف، يوسف سعيد «الشارقة»، علي العامري «النصر»،
المحافظة على اللقبمن جانبه، محمد عبيد حماد الظاهري عضو لجنة المنتخبات باتحاد كرة القدم مشرف عام المنتخب الوطني أن معسكر «الأبيض» الحالي المقام في مدينة الدمام السعودية يسير بالشكل المطلوب، وحسب البرنامج الذي تم وضعه من الجهاز الفني للمنتخب، مشيراً إلى أن الأمور كافة تعتبر إيجابية، سواء مقر إقامة البعثة وملاعب التدريب إضافة إلى الأجواء المثالية التي يعيشها أعضاء المنتخب من أجهزة فنية ولاعبين.
وأوضح حماد أن معسكر الدمام يعتبر في غاية الأهمية لأنه الأخير للأبيض قبل خوض غمار «خليجي 22» التي لم يبق عليها 12 يوماً، وهو كذلك مواصلة للمعسكرات التي أقامها «الأبيض» خلال الفترة الماضية والتي نعتبرها إيجابية باستثناء المباراة الودية الأخيرة أمام أوزبكستان والتي أقيمت في أبوظبي وانتهت بفوز الأوزبك بأربعة أهداف دون مقابل، في مباراة لم يظهر خلالها اللاعبون بالمستوى المطلوب، حيث كان التركيز غائباً طوال شوطي المباراة، مما أدى إلى الخسارة الكبيرة التي جاءت بالوقت المناسب من علاج السلبيات وتصحيح المسار قبل المباريات الرسمية.
وأضاف حماد أن المباريات التي خاضها المنتخب خلال الفترة الماضية، وتحديداً ما بعد انتهاء التصفيات المؤهلة إلى نهائيات كأس آسيا 2015، جاءت إيجابية جداً، خاصة في مسألة تجربة عدد كبير من اللاعبين، وكذلك الاحتكاك مع منتخبات تمثل مختلف المدارس الكروية، سواء الآسيوية والأوروبية، وكذلك أميركا الجنوبية، حيث أظهر لاعبونا مستوى مميزاً خلال تلك المواجهات الودية. وعن مواجهة عُمان المرتقبة في افتتاح مباريات المجموعة الثانية لـ «خليجي 22»، قال حماد: لا شك أن مباراة عمان ستكون في غاية الأهمية، كونها الأولى لمنتخبنا في الدورة التي ستكون مختلفة تماماً عن النسخة الماضية التي أقيمت في البحرين، والفوز فيها سيمنح المنتخب دافعا قويا نحو التأهل للمربع الذهبي، مؤكداً أن الجهاز الفني يعمل دائماً تحت شعار خطوة بخطوة، حيث إن التركيز حالياً ينصب على المباراة الأولى التي نأمل أن نوفق فيها بالخروج بنتيجة إيجابية». وتمنى المشرف العام على منتخبنا أن يكون اللاعبين كافة في أتم الجاهزية لـ «خليجي 22»، وأن لا تكون هناك أي إصابات مؤكداً أن «الأبيض» سوف يذهب للرياض للمنافسة والحفاظ على لقبه الذي أحرزه بالمنامة 2013 بعد فوزه في المباراة النهائية على العراق بهدفين لهدف.
ذكريات 2008تحمل مدينة الدمام ذكريات لا تنسى من ذاكرة كل عشاق كرة القدم بالإمارات وأعضاء الجهازين الإداري والفني ولاعبي منتخبنا الوطني بشكل خاص، لأنها المدينة التي شهدت الانطلاقة الحقيقية لهذا الجيل حين تُوج منتخبنا الوطني للشباب بلقب نهائيات كأس آسيا تحت 19 عاماً في البطولة التي استضافتها الدمام عام 2008 وهي أول بطولة رسمية تسجل باسم اتحاد كرة القدم على صعيد القارة الآسيوية. «الأبيض الشاب» لم يكن ضمن دائرة المرشحين لنيل لقب البطولة الآسيوية، خاصة أنه واجه ظروفاً صعبة قبل انطلاق النهائيات لعل أهمها إقالة المدرب التونسي خالد بن يحيى قبل البطولة بأسبوع واحد فقط نتيجة النتائج السلبية التي لازمت المنتخب خلال مبارياته الودية، وهو الأمر الذي دعا مسؤولي الاتحاد باتخاذ قرار بتعيين المدرب الوطني مهدي علي مدرباً لمنتخب الشباب، نظراً لعلمه بكافة الأمور المتعلقة بالمنتخب واللاعبين بحكم عمله معهم مساعداً للمدرب. لعب منتخبنا الشاب في النهائيات ضمن المجموعة الثانية التي ضمت كذلك منتخبات كوريا الجنوبية والعراق وسوريا، حيث استطاع منتخبنا حصد العلامة الكاملة في دور المجموعات بعد فوزه في المباريات الثلاث على العراق 2-1 وكوريا الجنوبية 2-1 وسوريا ( 2- صفر) ليتأهل للدور ربع النهائي كمتصدر للمجموعة علماً أن مباريات هذا الدور أقيمت على ملعب سعود بن جلوي بالراكة. وفي دور ربع النهائي واجه منتخبنا نظيره السعودي على ستاد الدمام، حيث استطاع «الأبيض» انتزاع بطاقة التأهل للمربع الذهبي ومونديال الشباب بمصر بعد فوزه في المباراة التي شهدت حضوراً جماهيرياً كبيراً بهدف دون مقابل أحرزه الراحل ذياب عوانة. وفي الدور نصف النهائي اكتسح منتخبنا نظيره الأسترالي بثلاثية نظيفة حملت توقيع أحمد خليل وراشد عيسى وعبدالعزيز هيكل، ليتأهل منتخبنا للمباراة النهائية لمواجهة منتخب أوزبكستان الذي تغلب على كوريا الجنوبية بهدف دون مقابل.
في المباراة النهائية التي أقيمت على ستاد الأمير محمد فهد ووسط حضور جماهيري كبير من جماهير الإمارات استطاع المهاجم أحمد خليل تسجيل هدفين ليقود منتخبنا للفوز على أوزبكستان بهدفين لهدف ليتوج «الأبيض» الشاب بطلاً لنهائيات الدمام للمرة الأولى في تاريخه.
ومن ذكريات الدمام كذلك المعسكر الذي أقامه منتخبنا الأولمبي في منتصف يناير من عام 2012 استعداداً لمباراة العراق ضمن التصفيات المؤهلة إلى دورة الألعاب الأولمبية لندن 2012 والتي أقيمت بالدوحة وانتهت لمصلحة منتخبنا بهدف دون مقابل أحرزه المهاجم أحمد علي.


ترويسة
غاب لاعب الوسط إسماعيل الحمادي عن التدريبات بداعي الإصابة التي تعرض لها خلال مشاركته في مباراة الأهلي أمام العين، وهو يخضع لبرنامج علاجي مكثف.

اقرأ أيضا