صحيفة الاتحاد

الإمارات

جامعة زايد تنظم مهرجان أم الإمارات 19 مارس المقبل



السيد سلامة:

تحت رعاية معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي رئيس جامعة زايد تنظم الجامعة مهرجان تكريم ''أم الإمارات'' سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام لدورها الريادي على المستويين المحلي والدولي في دعم مسيرة المرأة وتنطلق فعاليات المهرجان في الفترة من 19-22 مارس المقبل في قصر الإمارات ومقري الجامعة في أبوظبي ودبي·
وأكد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي رئيس جامعة زايد أن البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة سيمنح سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك شهادة عالمية فخرية في هذه المناسبة وذلك تقديرا من المنظمة الدولية للإسهامات الحضارية الرائدة التي تضطلع بها سموها في خدمة مسيرة المرأة على مختلف الأصعدة المحلية والإقليمية والعالمية مشيرا معاليه الى أن المهرجان سيضم عددا من القيادات النسائية العالمية البارزة من مختلف أنحاء العالم ·
وأشار معاليه الى أن هذا المهرجان لمسة وفاء وعرفان من بنات جامعة زايد · بل من المجتمع بأسره للأم التي حملت على عاتقها مسؤولية النهوض بالمرأة وإعلاء مكانتها وتعزيز دورها في جميع المجالات التنموية وهي المسؤولية التي نهضت بها سموها منذ توليها قيادة العمل النسائي بداية بتأسيس جمعية نهضة المرأة الظبيانية في عام 1973 لتكون أول تجمع نسائي على أرض الإمارات وتطوير هذه الجمعية بإنشاء الاتحاد النسائي عام 1975 والذي يعد ميلاداً حقيقياً للتحولات الكبرى في حياة المرأة الإماراتية التي نالت كل الدعم والرعاية من فقيد الوطن الراحل الشيخ زايد بن سلطان ''رحمه الله''·
وأكد معاليه أن فلسفة العمل التي طرحتها سمو الشيخة فاطمة في مجال العمل النسائي تميزت بالتوازن بين السعي نحو الانفتاح على روح العصر والحفاظ على هوية المرأة العربية والإسلامية والانتماء إلى الأصالة والتقاليد العريقة إيماناً من سموها بأن الحفاظ على الخصوصية الثقافية هو السبيل الوحيد لتحقيق التقدم المنشود·
وأضاف معاليه أن شخصية سمو الشيخة فاطمة مثال يحتذى لإبنة الإمارات لما تتميز به من تواضع وقدرة على بذل الجهود لتنفيذ الأعمال الكبيرة وكان - ولايزال- لتشجيعها للمرأة الإماراتية أكبر الأثر في تحقيق نقلة نوعية في حياتها التعليمية والاجتماعية ومساهمتها في نهضة الدولة مشيراً إلى العديد من الإنجازات والطموحات التي تتوالى في مسيرة المرأة بفضل الرعاية التي توليها قيادتنا الرشيدة ممثلة في صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة-حفظه الله- وإخوانه أصحاب السمو حكام الإمارات·
أوبريت غنائي
من جانبه أشار سعادة الدكتور سليمان الجاسم مدير جامعة زايد في المؤتمر الصحفي الذي عقده أمس بالمناسبة بحضور الشاعر سيف الخالدي أحد المشاركين في العمل الفني للمهرجان الى أن سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك تقدم الدعم والتشجيع للفتاة والمرأة الإماراتية بشكل عام وطالبات جامعة زايد على وجه الخصوص حيث تحرص على رعاية حفلات تخريج طالبات الجامعة وتقدم الدعم للمنتسبات إليها من خلال المنح الدراسية للدراسات العليا وكذلك برامج الجامعة الأكاديمية·
وأوضح أن مهرجان هذا العام والذي تنظمه الجامعة احتفاءً بسمو الشيخة فاطمة وتقديراً وعرفاناً بدورها تحرص الجامعة من خلاله على تجسيد ما حققته المرأة الإماراتية من مكانة مرموقة وإنجازات كبيرة على كافة الأصعدة حيث تتسم الاحتفالات بتنوعها فنياً وثقافياً من خلال الندوات التي ستعقد في مقري الجامعة بأبوظبي ودبي ابتداءً من التاسع عشر من مارس المقبل وتتناول مسيرة العمل النسائي بدولة الإمارات وريادة سمو الشيخة فاطمة وجهودها في ذلك حيث تستضيف الجامعة عددا من قيادات العمل النسائي والاجتماعي وتنظم الجامعة يوم الأربعاء 21 مارس المقبل حفلاً كبيراً بقصر الإمارات في أبوظبي يتم خلاله تكريم سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك من قبل الأمم المتحدة بحضور سمو الشيخات وقيادات العمل النسائي ورائدات العمل الاجتماعي وغيرهن من الشخصيات النسائية حيث سيأتي وفد رسمي من المنظمة الدولية لمنحها شهادة دولية تقديراً لدورها القيادي والريادي في دعم المرأة والأسرة·
لوحات فنية
تم تصميم مسرح خاص بقصر الإمارات لتقديم هذا العمل الاستعراضي بثلاثة مستويات والتعاقد مع شركة ألمانية عالمية لتنفيذ أعمال الإضاءة والصوت والألعاب النارية والليزر والألعاب المائية التي ستقدم متكاملة ومتوافقة مع الأداء الفني وفقرات الحفل على المسرح ' ويتضمن الأوبريت ثماني لوحات فنية غنائية الأولى تشمل مقدمة موسيقية وافتتاحية والثانية لوحة بحرية معبرة عن تراث الإمارات وأعمال الغوص والثالثة لوحة وطنية بعنوان ''يا دار مجنون الغلا فيك'' وتتناول حب الوطن والانتماء لأرضه الطيبة· وتقدم اللوحة الرابعة قصة اتحاد الإمارات وتجسيده واقعاً مزدهراً، وتتناول اللوحة الخامسة الحياة البدوية وحب البيئة الصحراوية وتتضمن اللوحة السادسة أسرة الإمارات المتماسكة وتقاليدها الأصيلة وحب الوطن وتطرح السابعة مسيرة التعليم العام والجامعي وتتحدث اللوحة الثامنة عن أم الإمارات ودورها الكبير المتزامن مع إنجازات ومعالم النهضة الحديثة للدولة في تكامل وتتابع مع اللوحات السابقة·