الاتحاد

الإمارات

مركز الوثائق والبحوث يوقع اتفاقية تعاون مع جامعة كاتوليكا الإيطالية




شيماء الهرمودي:
بتوجيهات من سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان وزير شؤون الرئاسة رئيس مركز الوثائق وقع مركز الوثائق والبحوث اتفاقية تعاون أمس مع جامعة كاتوليكا كريسما الإيطالية تقضي بإجراء مسح دقيق لأرشيفات إيطاليا المختلفة بدءا من القرن الخامس عشر الميلادي وذلك انطلاقاً من حرص المركز كمؤسسة علمية متخصصة في التقصي والبحث عن الوثائق التي تخص دولة الإمارات العربية المتحدة خاصة ومنطقة الخليج عامة·
ومن المقرر أن يتم في إطار هذا المشروع اعلان نتائج البحث في هذه الأرشيفات في ندوة يقرر موعدها لاحقاً على أن يجري مد المركز بالوثائق التي يتم العثور عليها مع ملخصات لمحتوياتها وصور لأهم الوثائق مترجمة إلى اللغة العربية·
جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي أمس والذى حضره باولا دينسي السفير الإيطالي لدى الدولة، والدكتور عبدالله الريس مدير عام مركز الوثائق والبحوث، والدكتورة فلافيا لودوفيتشي من جامعة فينيسيا إلى جانب عدد من المسؤولين والمهتمين بهذا الجانب·
من جانبه أشار الدكتور عبدالله الريس مدير عام مركز الوثائق والبحوث الى أهمية هذه الاتفاقية قائلاً: نحن ننظر إلى هذه الاتفاقية كرافد جديد يمد مركز الوثائق والبحوث بمزيد من الوثائق الهامة التي تخدم أغراض الباحثين وصناع القرار، والتي تأتي وفقاً لسياق تحقيق أهداف المركز، وذلك ضمن مجموعة كبيرة من الاتفاقيات التي عقدها مركز الوثائق والبحوث مع مجموعة كبيرة من الارشيفات العربية والعالمية التي تزوده بمقتضاها بأهم الوثائق·
وأكد الريس أن هذه الاتفاقية تأتي في إطار الدعم اللامحدود الذي يلقاه مركز الوثائق والبحوث من الحكومة الرشيدة ممثلة بصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، إلى جانب التوجيهات السديدة والمتابعة المستمرة والرعاية الكريمة التي يحظى بها المركز من سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان وزير شؤون الرئاسة رئيس مركز الوثائق والبحوث، والذي وجهنا شخصيا بالبحث عن الوثائق المتعلقة بالدولة في أرشيفات إيطاليا الغزيرة بالمعلومات والخرائط والوثائق الهامة·
وقال سعادة السفير الإيطالي لدى الدولة خلال المؤتمر الصحفى إن هذه الاتفاقية التي تمت بين دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة وايطاليا تعد خطوة مميزة على صعيد التعاون الثقافي بين البلدين، ودليل كبير جداً على حرص دولة الإمارات واهتمامها بتوثيق الأحداث التاريخية·

اقرأ أيضا

سعود بن صقر: النهوض بالتعليم من الثوابت الوطنية