الاتحاد

الاقتصادي

مانشستر تطلق شبكة واي فاي مجانية

إعداد - محمد عبدالرحيم:

كشف مجلس مدينة مانشستر النقاب مؤخراً عن خطط تهدف لتزويد خدمة الدخول اللاسلكي والمجاني للإنترنت الى 2,2 مليون شخص يقطنون منطقة تبلغ مساحتها 400 مليون ميل مربع· وهذا المشروع الذي سيغطي 90 في المائة من التعداد السكاني في مانشستر يعتبر أكبر مشروع من نوعه حتى الآن في سائر أنحاء المملكة المتحدة وذلك على خطى المشاريع التي شقت طريقها الى سان فرانسيسكو وأمستردام وسياتل التي توفر الدخول المجاني للإنترنت في المناطق الحضرية الرئيسية·
وكما ورد في صحيفة التايمز اللندنية مؤخراً فإن مانشيستر تدعي أن المشروع الذي سيكلف مئات الملايين من الاسترليني يعمل على تحفيز وتنشيط الاقتصاد المحلي وبخاصة الأعمال التجارية الصغيرة الحجم كما سيعمل أيضاً على سد ''الهوة الرقمية'' المتنامية في بريطانيا· وسوف يوجه المجلس الدعوة الى الشركاء التجاريين المحتملين للتقدم بأفكارهم وخططهم الخاصة بالكيفية التي سيشاركون بها في تنفيذ المشروع في وقت لاحق بما فيها شركة ذا كلاودبايبكس وشركة بريتش تيليكوم وشركة ايزي نيت بالإضافة الى شركة ميترونيت قد عقدت مفاوضات في وقت مبكر بهذا الشأن·
وتهدف الخطة الى استحداث مشروع عملاق بحلول موسم الصيف القادم تشترك في إرسائه أموال القطاعين العام والخاص· كما تأمل مانشيستر أيضاً في اكتساب 3 ملايين جنيه استرليني تمويل أولي من ''مبادرة التحدي الرقمي'' الحكومية التي تستهدف مكافحة ''الممارسات الرقمية الحصرية'' إلا أن الموديل المرجح استخدامه فهو نموذج مدينة سان فرانسيسكو حيث عرضت مؤسسة جوجل تمويل العملية الأساسية للدخول الى الإنترنت بتكنولوجيا الواي فاي التي ستوفرها شركة ايرث لينك، حيث مضى المتحدث الرسمي يقول ''لقد ظلت مانشستر على اتصال دائم بالمشروع الأميركي الذي سيعمد الى توفير التغطية عبر سلسلة من أجهزة الإرسال الصغيرة المخبأة في داخل العلامات الأرضية الثابتة مثل أعمدة المصابيح والكهرباء· وإحدى الخطط التي تم التوصل إليها في مانشيستر سوف تتضمن توفير ارتباطات مجانية مماثلة بسرعة بطيئة لا تزيد على 256 كيلومتراً لكل شخص يتواجد في داخل حدود المشروع· ومن شأن هذه السرعة أن توفر الدعم الأساسي للخدمات مثل هاتف الإنترنت، وبعد ذلك سوف يتمتع الشريك بخيار استعادة التكاليف عبر فرض الرسوم والأسعار على المستخدمين نظير السرعات العالية المطلوبة لتحميل الأفلام والملفات الكبيرة بسرعة ملحوظة· وسوف يصبح بالإمكان أيضاً استخدام الشبكة لبث البرامج التليفزيونية العالية الدقة والوضوح·
والى ذلك فهناك العديد من شبكات الواي فاي الكبيرة الحجم التي ستصبح أحد المظاهر والسمات الهامة للعديد من المدن الكبرى في غضون الأعوام القليلة القادمة حيث أصبحت ثمانية من المجالس البلدية الأخرى بما فيها بيرمنجهام وكارديف وجلاستو التي شرعت أصلاً في تنفيذ ''برنامج بي تي اللاسلكي للمدن'' الذي سوف تعمل بموجبه شركة بريتش تيليكوم في طرح الخدمات مقابل الدفع· وفي ظل استمرار المناقشات فقد أصبح لشركاء المجلس حق التمتع بخيار توفير ما أطلقوا عليه اسم ''الحدائق المسورة'' للشبكات في داخل المشروع والتي يتمكن من خلالها العمال والمستخدمون الحصول على الدخول مجاناً للإنترنت، علماً بأن ميلتون كينيز الذي يمتلك ليسيستر اسكوير مدينتي نوريش ولندن لديه أصلاً أنظمة واي فاي مجانية الدخول يمولها القطاع العام بالتعاون مع بعض الرعاة التجاريين، ولكن مثل هذه المشاريع واجهتها معارضة شرسة من قبل كبار المزودين للخدمة في المدن الأميركية· كما أن مانشيستر لديها أصلاً ست مجموعات توفر خدمة الدخول عبر تكنولوجيا الواي فاي مدفوعة·
وعلى كل فإن المشغلين في المملكة المتحدة أعربوا مبكراً عن معارضتهم ومخاوفهم من الاقتراحات التي توفر الخدمات المجانية جراء ما ستلحقه بأضرار جسيمة بأعمالهم التجارية· ووصفوا هذه الخطط بأنها ''سخيفة وساذجة'' من الناحية المالية· إذ يقول جاي سو مدير النقاط الساخنة في بريطانيا في شركة ''تي موبايل'' المزود الأكبر لتكنولوجيا الواي فاي في العالم ''ما زلنا غير مقتنعين بأن غطاء مثل هذا فوق المناطق الحضرية ذوي جدوى اقتصادية، فبالنسبة لمدينة سان فرانسيسكو توجد شركة جوجل التي لديها أموال طائلة بحيث ترغب في أن يتعلق اسمها ببناء شبكة في حديقتها الخلفية· إلا أن العديد من النقاط الساخنة هناك ما زالت لم تشهد الإيرادات المتوقعة''·

اقرأ أيضا

"الطيران الأميركية": لا جدول زمنياً لإعادة اعتماد "737 ماكس"