الاتحاد

الإمارات

إصابة 16 شخصاً بتصادم 36 سيارة في طريق دبي العابر بسبب الضباب

رجال الإنقاذ وصلوا إلى موقع الحادث في زمن قياسي

رجال الإنقاذ وصلوا إلى موقع الحادث في زمن قياسي

أصيب 16 شخصاً بإصابات مختلفة، واحترقت مركبتان، نتيجة تصادم بين 36 مركبة على شارع دبي العابر في وقت مبكر من صباح أمس، نتيجة انعدام الرؤية بسبب الضباب والسرعة الزائدة، وعدم توخي الحذر، وتجاهل السائقين ترك مسافة كافية بين السيارات.
وكانت طرق دبي شهدت أمس الأول، 54 حادثاً بينها خمس حوادث بليغة، أسفرت عن إصابات متوسطة وبسيطة، كما تلقى مركز القيادة والسيطرة في شرطة دبي أمس 418 مكالمة هاتفية أثناء فترة الضباب من الساعة الخامسة حتى الثامنة صباحاً، بينما تلقى أول من أمس 391 مكالمة خلال الفترة نفسها.
وقال اللواء محمد سيف الزفين، مدير الإدارة العامة للمرور في شرطة دبي، إن عدم التزام بعض السائقين بالإرشادات والتعليمات المرورية عند تشكل الضباب ونتيجة لانخفاض مستوى الرؤية لدى السائقين، ساهم في زيادة عدد الحوادث المرورية التي تم تسجيلها صباح أمس الثلاثاء، موضحاً أن الدوريات المرورية هرعت إلى مكان الحادث لتنظيم الحركة ومنع الاختناقات المرورية، في موقع الحادث الذي تتواجد به مركبات للدفاع المدني، والإنقاذ، وسيارات الإسعاف.
وانتقل إلى موقع الحادث الرائد عمر موسى عاشور، مدير إدارة حوادث السير، والملازم علي سعيد علي، رئيس قسم خبراء المعاينة بالوكالة، والوكيل سعيد المطوع، والرقيب أول سلطان محمد البلوشي، من قسم خبراء المعاينة.
وحذر اللواء الزفين جميع السائقين من السرعة الزائدة، وضرورة أخذ الحيطة والحذر أثناء القيادة خلال التغيرات التي تحدث في الطريق نتيجة تغير حالة الطقس، خاصة وأن البلاد تشهد حالياً تشكلات من الضباب الكثيف في الصباح الباكر، والتي من المتوقع أن تستمر عدة أيام مقبلة، مؤكداً أن الخطورة واحتمالات وقوع الحوادث تتضاعف خلال هذه الظروف، موضحاً أن قيادة المركبة في هذه الظروف لها ضوابط والتزامات يجب أن يعيها سائق المركبة تماماً.
وأشار إلى الأمور الواجب اتباعها أثناء قيادة المركبة أثناء الضباب، منها خفض السرعة، وترك مسافة كافية بين المركبات، واستعمال السائق الإضاءة حتى يعطي لنفسه مجالا أكبر للرؤية، وعدم الإكثار من التجاوز لأن الرؤية لا تسمح برصد المركبات القادمة من الخلف، إضافة إلى استخدام مساحات الزجاج أثناء السير على الطرقات، والتخلص من البخار الذي يتراكم على زجاج النوافذ داخل المركبة.
وقال الزفين إن توالي حوادث الاصطدام خلال الضباب بسبب انعدام الرؤية خلال قيادة المركبة أثناء الضباب وعدم اكتراث السائقين بالإرشادات التي تحذر من الاستمرار في القيادة مع وجود الضباب، تتسبب في هدر الأرواح والممتلكات الخاصة والعامة، مشيرا إلى أن نسبة الحوادث المرورية التي تقع أثناء الضباب تكون خطيرة جداً.
من جانبه، دعا العميد عمر عبدالله عبدالعزيز الشامسي، مدير إدارة مركز القيادة والسيطرة في الإدارة العامة للعمليات في شرطة دبي، السائقين لأخذ الحيطة والحذر عند القيادة وقت تشكل الضباب الذي غالباً ما يتكون في منتصف الليل، وبداية الصباح، وعدم تشغيل الإشارات الضوئية الرباعية إلاّ في حالة التنبيه لوجود حادث مروري في الظروف المناخية المتغيرة، مؤكداً أن القيادة في وقت الضباب يجب أن تكون في حدود الأمان بسبب انعدام الرؤية وخطورة ذلك على سلامة السائقين ومستخدمي الطرق، وعند ملاحظة تكون الضباب وعدم وضوح الرؤية يجب على سائق المركبة التوقّــف خارج الطريق في المنطقة الترابية، لا بد من تخفيف السرعة في حال الضرورة وترك مسافة كافية بين المركبتين.
وأكد أهمية فحص فرامل المركبات وماسح الزجاج ووضع الإطارات، والتأكد من نظافة زجاج المركبة الأمامي والخلفي، وضرورة استخدام ضوء المصابيح المنخفض، بسبب انعكاس الضوء العالي عند وجود قطرات الماء في الضباب ما يجعل الرؤية غير واضحة، وعدم إيقاف المركبة على الطريق لكي لا تتسبب في حادث مروري متسلسل مع المركبات القادمة من الخلف، وضرورة الاستماع إلى النشرة الجوية وحالة الطقس وظروف الحركة على الطريق قبل السير عليها، زيادة المسافة الفاصلة بين المركبات خلال الظروف الجوية المتغيرة بما يمكّن من السيطرة على المركبة في حالة الاضطرار للتوقف المفاجئ، ويتوجب على سائقي الحافلات التي تنقل الطلاب والطالبات خفض السرعات والانتباه.
وشدد العميد عمر الشامسي على ضرورة الاطلاع على النشرة الجوية لمعرفة أحوال الطقس والخروج قبل وقت كافي لتفادي مفاجآت الطريق، داعياً جميع المواطنين والمقيمين في إمارة دبي، إلى الاتصال بالرقم 999 في الحالات الطارئة فقط، وعلى الرقم 901 للاستفسار عن خدمات الشرطة.

اقرأ أيضا

"الوطنية للانتخابات" تدعو المرشحين إلى الالتزام بالتعليمات التنفيذية