الاقتصادي

الاتحاد

انخفاض أسعار الفائدة على قروض الأفراد لأدنى مستوى خلال 10 سنوات

ارتفاع السيولة يعزز الائتمان المصرفي (الاتحاد)

ارتفاع السيولة يعزز الائتمان المصرفي (الاتحاد)

يوسف البستنجي (أبوظبي)
انخفضت أسعار الفائدة على القروض والتسهيلات المقدمة للأفراد في السوق المحلية، إلى أدنى مستوياتها في عشر سنوات، وذلك بحسب مصرفيين في الدولة.
وتراجعت أسعار الفائدة على القروض والتسهيلات، لكل أنواع التمويل التي تقدمها البنوك لعملائها الأفراد، لتبلغ أدنى مستوياتها عند 2,75? على القروض الشخصية و2,25? لتمويل السيارات ولتنخفض إلى 1,92? لقروض التمويل العقاري، وذلك وفقا للأسعار التي تعرضها عدة بنوك في السوق المحلي حاليا.
وتظهر البيانات الرسمية الصادرة عن المصرف المركزي أن البنوك الـ 51 العاملة بالدولة ضخت نحو 22 مليار درهم، قروضا وتسهيلات جديدة، منحتها لعملائها الأفراد خلال الأشهر الثمانية الأولى من العام الحالي ليصل رصيدها الإجمالي إلى 301,4 مليار درهم بنهاية أغسطس الماضي، مسجلة نموا بنسبة 7,8? خلال الفترة.
وتشير البيانات إلى أن قطاع تمويلات البنوك لعملائها الأفراد استحوذ على 30,1? من إجمالي قيمة تمويلاتها الجديدة الممنوحة لجميع القطاعات والبالغة نحو 73 مليار درهم خلال الأشهر الثمانية الأولى من العام 2014.
وقالت هدى عبد الله، نائب الرئيس التنفيذي، رئيس إدارة القطاع الإماراتي في بنك الخليج الأول: إن أسعار الفائدة على القروض والتمويل الممنوح للأفراد في السوق المحلية حاليا، تمثل الحد الأدنى الذي من الممكن الهبوط إليه، من قبل البنوك العاملة بالدولة.
وأضافت: انخفضت أسعار الفائدة بنحو 4 نقاط رئيسية، خلال العشرة شهور الأولى من العام الحالي، مقارنة مع الفترة المقابلة من العام الماضي.
وأوضحت أن القروض والتسهيلات التي كانت البنوك في السوق المحلية تمنحها لعملائها الأفراد بسعر فائدة على أساس متناقص، يتراوح بين 8? إلى 10? خلال العام الماضي، انخفضت حاليا إلى سعر يتراوح بين 4? إلى 6? تقريبا.
وأضافت: إن مستويات أسعار الفائدة الحالية هي الأدنى منذ عشر سنوات. وقالت: لا أتوقع عودة الفائدة للارتفاع خلال الأشهر المقبلة.
لكنها أوضحت أن انخفاض مستويات الفائدة وأسعار تكلفة التمويل، يدفع الطلب للنمو في السوق المحلية.
وقال أليكس ثيرسبي، الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك أبوظبي الوطني، في حديث للصحفيين عقب الإعلان عن نتائج البنك للربع الثالث أمس الأول: إن أسعار الفائدة وصلت إلى مستويات معقولة جدا نتيجة التنافس وارتفاع السيولة في السوق المحلية.
ولكنه أشار إلى أن البنوك لديها مسؤولية تجاه عملائها، وأهم جوانب تلك المسؤولية التأكد من ملاءة عملائها، الذين يطلبون القروض والتسهيلات، ومدى تناسب التزاماتهم المالية مع مستويات دخولهم.
وأضاف: إن زيادة السيولة وانخفاض أسعار الفائدة تصب في مصلحة العميل، لكن البنوك، ونتيجة خبراتها السابقة، أصبحت أكثر مسؤولية بالإقراض، ولذلك لا يتوقع أن تنخفض أسعار الفائدة إلى مستويات أدنى مما هي عليه الآن.
إلى ذلك، قال محمد زقوت، نائب الرئيس التنفيذي لمصرف الهلال: إن أسعار الفائدة على القروض والتسهيلات الممنوحة للأفراد في السوق المحلية، سوف تستقر عند هذا المستوى المنخفض لعدة أشهر مقبلة، ولا يتوقع أن تنخفض لمستويات أدنى، ولذا فإن المنافسة بين البنوك في السوق المحلية تتركز حاليا على مستوى الخدمات وجودتها وطبيعة المنتجات المصرفية التي تقدمها البنوك لعملائها.
وأضاف: إن جودة الخدمات المصرفية ونوعية المنتجات المصرفية وتعددها وتنوعها، كانت دائما عاملا حاسما في جذب العملاء واستقطابهم، رغم أهمية أسعار المرابحة أو الفائدة، وتأثيرها على قرارات العملاء واختياراتهم.
وقال: إن البنوك عامة لا تستطيع تعويض الانخفاض في أسعار الفائدة أو المرابحة من خلال فرض رسوم إضافية على الخدمات أو تعاملات عملائها، لأن أسعار جميع الخدمات المصرفية تقريبا محددة من قبل المصرف المركزي، ولا يمكن لأي بنك فرض رسوم جديدة إضافية إلا بعد الحصول على تصريح رسمي من المصرف المركزي يسمح له بذلك، في حال وجود مبرر مقنع.
ولكنه أوضح أن هذا الواقع يدفع البنوك للعمل بقوة على تطوير منتجاتها وتقديم ما هو جديد لعملائها باستمرار.
وقال: إن البنوك العاملة بالدولة، بدأت تتجه لزيادة تركيزها على تمويل قطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة، باعتبار هذا القطاع واعدا، وما زال فيه متسع من الهامش والفرص التي يمكن للبنوك التحرك فيها.
ومع أن زقوت توقع استمرار أسعار الفائدة منخفضة لفترة أخرى قادمة، لكنه رجح أن تبدأ بالارتفاع التدريجي اعتبارا من النصف الثاني من العام المقبل.
وأضاف: إن ارتفاع مستويات السيولة وتعزيز الثقة بكافة قطاعات الاقتصاد الوطني، وتراجع مستويات المخاطر، جميعها عوامل أدت مجتمعة لانخفاض أسعار الفائدة على القروض والتسهيلات إلى مستويات متدنية، تقلص معها هامش الفرق بين التكلفة التي تدفعها البنوك، والعائد من التمويل والإقراض الذي تحققه البنوك من عملياتها في القطاع.


أرقام مهمة مع موضوع البنوك
سنوياً أسعار الفائدة على قروض الرهن العقاري وأسعار الفائدة على السيارات 2,25? والفائدة على القروض الشخصية تبدأ من 2,75?.


الخليج الأول
يعرض بنك الخليج الأول أسعار فائدة تتراوح بين 5? إلى 8? متناقصة سنويا على القروض الشخصية التي يقدمها لقطاع الأفراد، في حين يبدأ سعر الفائدة على التمويل العقاري من مستوى 3,5? متناقصة وتصل إلى مستوى 4,5? متناقصة تعادل.
وتتراوح الفائدة على قروض السيارات الجديدة بين 2,25? إلى 3,15? ثابتة سنويا.
أما الفائدة على بطاقات الائتمان فتبلغ 1? شهريا ثابتة.

كادر مع موضوع البنوك
أسعار الفائدة
وفقاً لأسعار الفوائد والمرابحة التي حصلت عليها «الاتحاد» من عدة بنوك وطنية فإنها تتراوح بين 2,25? إلى 2,49? نسبة فائدة سنوية ثابتة على تمويل السيارات الجديدة، فيما تبدأ من 3,25? للسيارات المستعملة، أما قروض الرهن العقاري، فهي تبدأ من مستوى 1,92? وترتفع وفقا لملاءة العميل وتقويم العقار وموقعه وعوامل أخرى تؤثر في احتساب نسبة المخاطرة وسعر الفائدة أو المرابحة، فيما تتراوح الفائدة على القرض الشخصي بين 2,75? إلى 3,5? ثابتة (تعادل 5? إلى 6,25? متناقصة تقريبا).

اقرأ أيضا

تمديد عمل بعض الخدمات في أبوظبي 24 ساعة