الاقتصادي

الاتحاد

خبراء يحذرون من ارتفاع إيجارات المساكن بنسب كبيرة في الإمارات

بنايات في أبوظبي حيث ارتفعت ايجارات المساكن 20? من بداية العام (تصوير عمران شاهد)

بنايات في أبوظبي حيث ارتفعت ايجارات المساكن 20? من بداية العام (تصوير عمران شاهد)

ربط خبراء بين ارتفاع معدل التضخم بنسبة 2,91% خلال شهر سبتمبر الماضي، وزيادة الإيجارات في الدولة بمعدلات مرتفعة خلال هذه الفترة، محذرين من مخاطر زيادة الإيجارات على الاستقرار الأسري.. وسجلت أسعار الإيجارات مستويات مرتفعة، وسط تخوفات من الوصول إلى أعلى مستوياتها التي كانت قد سجلتها عام 2008، وأكد خبراء استطلعت «الاتحاد» آراءهم، أن ارتفاع الايجارات في أبوظبي بنسبة 20% منذ بداية العام، كان له تأثيرات عديدة على المقيمين بالعاصمة. وأرجع الخبراء زيادة ارتفاع الإيجارات بنسبة كبيرة نهاية العام الماضي، ومنتصف العام الحالي، إلى إلغاء سقف الزيادة السنوية التي كانت محددة بنسبة 5%، نهاية العام الماضي، ولجوء كثير من الملاك لرفع الأسعار مباشرة بنسب مرتفعة، فضلاً عن صدور القرار الخاص بإلزام موظفي الجهات الحكومية بالعاصمة بالسكن داخل الإمارة.
وارتفعت إيجارات الوحدات العقارية ذات المستويات العادية في أبوظبي، بما فيها مناطق وسط أبوظبي والكورنيش والخالدية بنسبة 5% و2% و4% على التوالي، فيما استقرت أسعار إيجارات الشقق السكنية في المناطق الرئيسة في أبوظبي نسبياً، مع تحقيق معدلات إشغال مرتفعة في مشاريع محددة، بما فيها أبراج «صن وسكاي».. فيما سجلت أسعار الإيجارات في دبي أعلى مستوى لها منذ 6 سنوات لتخترق المعدلات المسجلة قبيل الأزمة التي بدأت في الربع الثالث من عام 2008.
ورصد المراقبون ارتفاع أسعار الإيجارات في دبي خلال الربع الثالث بنسبة 15% من العام الحالي مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي، لافتين إلى تركز الزيادات على مدار الاثني عشر شهراً الماضية على العقارات السكنية الواقعة في التجمعات العمرانية المكتملة. وأرجعوا زيادة الأسعار إلى زيادة الطلب على إيجارات العقارات السكنية، بالتزامن مع تعافي القطاعات الاقتصادية في الدولة من تداعيات الأزمة المالية العالمية، واتجاه معظم الشركات لتوظيف عمالة جديدة. كما ساهمت الأجواء الإيجابية التي أحاطت بفوز الإمارات باستضافة «إكسبو 2020» في تسريع وتيرة الانتعاشة العقارية في الإمارة خلال الفترة الماضية.
وحذر الدكتور محمد نعيمات رئيس مجلس إدارة مجموعة الحصن العقارية من مخاطر ارتفاع أسعار الإيجارات بأبوظبي، لا سيما بعد الزيادة التي شهدتها إيجارات بعض الوحدات السكنية بعد إلغاء سقف الزيادة السنوية التي كانت محددة بنسبة 5%، واعتماد آلية تحديد الأسعار وفقاً لسياسة العرض والطلب. وأوضح نعيمات أن حدوث ارتفاعات غير مبررة في بعض الوحدات السكنية، وبما لا يتناسب مع سياسة العرض والطلب شكل عنصر تهديد لكثير من الأسر المقيمة بالإمارة، موضحاً أنه رغم العناصر الإيجابية لنمو لسوق العقارات بالإمارة، إلا أنه لا يمكن تجاهل مخاطر الزيادات المبالغ فيها بالأسعار.
وشدد نعيمات على ضرورة اتخاذ الإجراءات والضوابط اللازمة لحصر أثار زيادة الإيجارات بنسب مبالغ فيها، وتجنب أخطاء فترة الطفرة العقارية.
من جانبها، أكدت هالة بازرباشي مسؤولة المبيعات بشركة الوادي الأخضر للعقارات أن أسعار الإيجارات في أبوظبي واصلت ارتفاعها خلال الأشهر الأخيرة، بصورة مبالغ فيها، لاسيما داخل جزيرة أبوظبي، موضحة أن أسعار الإيجارات شهدت ارتفاعاً قوياً خلال النصف الأول من العام، وذلك عقب إلغاء سقف الزيادة السنوية خلال شهر نوفمبر 2013.
ولم تختلف تحركات أسعار الإيجارات في إمارة دبي كثيراً، عن أبوظبي، ويقول محمد تركي مدير العقارات في شركة الوليد للعقارات، إن الإيجارات السكنية في دبي وصلت لمستويات ما قبل الأزمة في معظم المناطق بالإمارة، مؤكداً أن أسعار الإيجارات السكنية في الإمارة استمرت في النمو على مدار الاثني عشر شهراً الماضية لتسجل نمواً إجماليا بنسبة 15% في الربع الثالث من العام الحالي مقارنة بالفترة المماثلة من العام الماضي، وقال «بالرغم من نمو أسعار الإيجارات السكنية خلال الربع الثالث من العام الحالي، إلا أن نسب النمو المسجلة تتباطأ تدريجياً بمعنى أن النمو المسجل في الربع الأول من العام الحالي مقارنة بالربع الأخير من العام لماضي أكبر مما تم تسجيله في الربع الثاني من العام».
ولفت إلى أن التباطؤ الفصلي في نسب زيادة أسعار الإيجارات أمر طبيعي حيث حقق القطاع مكاسب إجمالية تتراوح بين 50% و60% منذ بدء الانتعاشة مطلع العام 2012 وحتى الآن مقارنة بأسعار الإيجارات خلال الأزمة التي امتدت من عام 2009 إلى 2011، وقال «انخفاض وتيرة زيادة الإيجارات خلال الربع الثالث من العام الحالي مؤشر على الاستقرار المتوقع للسوق خلال المرحلة المقبل، ومن المستبعد حدوث انخفاضات كبيرة في الأسعار حيث تتميز الانتعاشة الحالية للعقار بأن محركها الرئيسي هو المستخدم النهائي، بما يضمن رسوخها واستدامتها، مقارنة بالطفرات الطارئة الناجمة عن المضاربات».
ورصد تركي نماذج لزيادة أسعار الإيجارات السكنية في الإمارة خلال الربع الثالث من العام الحالي حيث تصدرت العقارات السكنية في التجمعات العمرانية المكتملة قائمة الزيادات في أسعار الإيجارات، والتي ارتفعت أسعارها بنسبة لا تقل عن 15%.
ولفت إلى أن أسعار إيجارات الوحدة السكنية المكونة من غرفة وصالة في منطقة وسط مدينة دبي زادت بنسبة 14,2% لتصل إلى نحو 120 ألف درهم، خلال الربع الثالث من العام الحالي مقارنة بنحو 105 آلاف درهم خلال الفترة المقابلة من العام الماضي، كما زاد إيجار الوحدة السكنية المكونة من غرفتين وصالة في المنطقة ذاتها بواقع 17%، ليصل إلى 165 ألف درهم، مقابل 140 ألف درهم.
وقال تركي إن إيجار الوحدة السكنية المكونة من غرفة وصالة في منطقة أبراج بحيرات جميرا ارتفع بواقع 17%، ليصل إلى نحو 95 ألف درهم ، مقابل 85 ألف درهم، موضحاً أن سعر إيجار الوحدة السكنية المكونة من غرفتين وصالة في المنطقة نفسها ارتفع بواقع 16% إلى 140 ألف درهم، مقابل 120 ألف درهم.
ونوه تركي بأن مستوى زيادة الإيجارات في منطقة مارينا ارتفع بنسبة تقدر بنحو 12% ليصل متوسط إيجار الوحدة السكنية المكونة من غرفة وصالة إلى 110 آلاف درهم، مقابل 85 ألف درهم، كما ارتفع إيجار الوحدة السكنية المكونة من غرفتين وصالة في هذه المنطقة ب ليصل إلى 150 ألف درهم مقابل 135 ألف درهم.
وقال تركي، إن إيجارات الوحدات العقارية في المشاريع، التي يتم تعريفها مجازاً بأنها «اقتصادية»، استقرت حيث بلغ متوسط سعر إيجار الوحدة السكنية المكونة من غرفة وصالة في مناطق «ديسكفري جاردين» و«انترناشيونال سيتي» و«واحة السيليكون» نحو 55 ألف درهم، كما بلغت أسعار إيجار الوحدات السكنية المكونة من غرفتين وصالة في هذه المناطق 75 ألف درهم.
وأكد أحمد رمضان مدير المبيعات بشركة اللؤلؤة للعقارات أن الشركة رصدت زيادة بأسعار الإيجارات في الشارقة بلغت نسبتها نحو 12% خلال الاثني عشر شهراً الماضية، وقال إن ارتفاع أسعار الإيجارات في الشارقة زاد من عدد المستأجرين الذين ينتقلون للسكن إلى عجمان هرباً من الارتفاع الكبير في الإيجارات السكنية بكل من دبي والشارقة. ولفت إلى أن معظم المستأجرين الذين يقررون القيام بهذه الخطوة هم من أصحاب الدخول المتوسطة والمحدودة، الذين لا يستطيعون مجاراة الزيادات العالية في الإيجارات.
وقال محمد عطية تنفيذي المبيعات بشركة «الراسخون للعقارات» التي تتخذ من عجمان مقراً لها، إن متوسط أسعار الإيجارات في الإمارة سجل ارتفاعاً بنسبة 17% خلال الربع الثالث من العام الحالي مقارنة بالفترة المماثلة من العام الماضي، نتيجة توجه شريحة كبيرة من المستأجرين في دبي والشارقة للانتقال إلى الإمارة.
وأوضح عطية أن أحياء النعيمية، والميناء، والراشدية، تأتي في الصدارة من حيث استقطاب المستأجرين الجدد في إمارة عجمان، لافتاً إلى أن متوسط سعر إيجار الوحدة السكنية المكونة من غرفة وصالة في هذه المناطق يصل إلى نحو 30 ألف درهم، مقابل 40 ألف درهم للوحدة السكنية المكونة من غرفتين وصالة، و55 ألف درهم للثلاث غرف. ولفت إلى أن الإيجارات تختلف حسب الموقع ونوع المبنى و للخدمات التي يقدمها والتسهيلات، متوقعاً أن تواصل الإيجارات السكنية في عجمان الارتفاع مستفيدة من الزيادة في مستويات الطلب.

اقرأ أيضا

786 مليار درهم قيمة تجارة الإمارات غير النفطية في 6 أشهر