الاتحاد

عربي ودولي

الجيش الأميركي يعترف بقتل عراقيين بريئين في المحمودية

بغداد - رويترز، ا ف ب: قدم ضباط بالجيش الأميركي تعازيهم أمس لأسرة عراقية تعيش إلى الجنوب من بغداد في اعتراف نادر بارتكاب خطأ بعد قتل اثنين من العراقيين الأبرياء في هجوم جوي الثلاثاء الماضي· وكان الجيش نفسه ذكر في بيان صدر في 31 يناير أن اثنين من ''المسلحين'' من بين فريق من أربعة رجال قتلوا أثناء محاولتهما زرع قنبلة على طريق في بلدة المحمودية· وسلم الضباط الذين وصفوا الواقعة ''بالحادث المأسوي'' الأسرة 2500 دولار كتعويض عن كل قتيل· من جانب آخر أعلن الجيش الأميركي أمس أن الجيش العراقي قتل قياديا في ميليشيا جيش المهدي التابعة للزعيم الشيعي الشاب مقتدى الصدر خلال عملية عسكرية أمس الأول قرب بعقوبة· وأوضح بيان للجيش نفسه أن قوات عراقية بإسناد قوات التحالف داهمت مبنى لاعتقال قيادي في جيش المهدي مسؤول عن عمليات قتل وخطف في قرية الهويدر شمال بعقوبة· وأكد البيان أن ''علي كاظم الحمجاني حاول الفرار إلى منزل آخر، إلا أن قوات الجيش طاردته فشهر عليها سلاحا وحصل تبادل لإطلاق النار مما أدى إلى مقتله''

اقرأ أيضا

الاحتلال الإسرائيلي يهدم منزلاً في بيت لحم ويتوغل في غزة