الاتحاد

عربي ودولي

مقتل مسلح وإصابة 8 أشخاص بجروح في العراق

بغداد (وكالات) - أعلنت مصادر أمنية عراقية أمس مقتل مسلح واحد وإصابة 8 عسكريين ومدنيين بجروح ونجاة مسؤول إقليمي من محاولة اغتيال، خلال اعتداءات متفرقة في العراق، فيما تبنى تنظيم “القاعدة” مسؤولية الهجمات المُدمية هناك يوم الأحد الماضي.
وقال قائد الفرقة الرابعة بالجيش العراقي اللواء الركن حامد كمر في بيان أصدره في بغداد “إن قوات الجيش تمكنت من قتل مسلح حاول الهجوم على نقطة تفتيش قُرب مدينة بيجي على الطريق العام الرابط بين محافظة صلاح الدين وسط العراق ومحافظة الانبار، غرب البلاد. وذكرت شرطة محافظة نينوى شمال العراق المصادر أن انفجار عبوة ناسفة لدى مرور دورية للشرطة في سوق المعاش غرب الموصل أسفر عن اصابة 5 رجال شرطة، بينهم ضابطان، بجروح.
وذكرت مصادر أمنية أن معاون محافظ محافظة صلاح الدين أحمد عبد الواحد، وهو تركماني، نجا من محاولة اغتيال جراء سقوط قذيفة صاروخية على موكبه قرب ملعب لكرة القدم في منطقة الطوز، ما تسبب في إصابة 3 مدنيين بجروح.
من جانب آخر، أعلن تنظيم “دولة العراق الإسلامية” الفرع العراقي لتنظيم “القاعدة” مسؤوليته عن هجمات الأحد الماضي التي أسفرت عن مقتل 39 شخصاً وإصابة 122 آخرين بجروح في بغداد و8 مدن عراقية.
وقال في بيان نشرته مواقع إلكترونية لمتشددين على شبكة الإنترنت، “في موجة عمليات جديدة منسقة، انطلق رجال أهل السنة في بغداد العزيزة وباقي ولايات الدولة الاسلامية بصورة متزامنة لضرب سلسلة من الأهداف التي تم انتخابها بدقة”. وأضاف “جاءت العمليات في ذروة الانتشار الأمني لقطعان الحكومة الرافضية وهم يتوقعون زلازل ارتدادية بعد العملية المباركة في كسر قيود الأسود من سجن تسفيرات تكريت”. وتابع “توزعت الأهداف المنتخبة على مقرات حكومية ومراكز أمنية وعسكرية وأوكار شر رافضية ورؤساء لأوباش الصفويين وأحلافهم خونة السنة، كجزء من فاتورة الدم التي تنتظر هؤلاء رداً على ما يفعله الرافضة المشركون ضد معتقلي أهل السنة في سجون الحكومة الصفوية”.

اقرأ أيضا

الصادق المهدي يقترح مجلس سيادة في السودان بأغلبية مدنية ورئاسة عسكرية