الاتحاد

عربي ودولي

القوات الإسرائيلية تقتل مسلحاً أميركياً في إيلات

قوات إسرائيلية تحرس مدخل الفندق في ايلات عقب إطلاق النار

قوات إسرائيلية تحرس مدخل الفندق في ايلات عقب إطلاق النار

القدس المحتلة (وكالات) - قتلت الشرطة الإسرائيلية أميركيا فتح النار صباح امس في ردهة فندق في مدينة ايلات على البحر الأحمر جنوب إسرائيل وقتل المشرف عليه لأنه قرر فصله من العمل، في حادث وصفته الشرطة بأنه جنائي. وقالت المتحدثة باسم الشرطة الإسرائيلية لوبا سمري لفرانس برس “ما هو مؤكد أن الحادث على خلفية جنائية وليس سياسيا أو مرتبطا بالصراع الإسرائيلي الفلسطيني”.
وأوضحت أن “المواطن الأميركي الذي كان يعمل مساعد طباخ متدرباً في مطبخ الفندق تشاجر مع رئيسه بعد أن ابلغه بانه قرر إقالته”. واكملت “ولذلك قام بسرقة سلاح حارس أمن واطلق النار على رئيسه وقتله”.
وأضافت أن القتيل هو “عربي مسيحي من قرية معليا في الجليل اسمه ارماندو العبد ويبلغ من العمر 33 عاما”. واضافت أن الأميركي “تحصن في المطبخ واحاطت به قوات من الشرطة من بينها عناصر وحدات خاصة وطالبته بتسليم نفسه. وقام باطلاق النار خلال المناقشات مع رجال الشرطة الذين اطلقوا النار عليه وقتلوه”.
ووقع إطلاق النار في فندق “ليوناردو كلوب” وهو فندق معروف في المدينة يقصده الكثير من السياح والإسرائيليين في إجازة عيد العرش اليهودي.
وأضافت السمري بأنه لم يصب أي رجل شرطة بأذى خلال إطلاق النار، مشيرة إلى نقل سائحتين كانتا في الفندق إلى المستشفى بسبب إصابتهما بالهلع.
وقالت وسائل الإعلام الإسرائيلية إن مطلق النار يبلغ من العمر 22 عاما وقدم الى اسرائيل قبل عدة اشهر للعمل ضمن برنامج تبادل. وقالت الشرطة إنه ليس لديها معلومات حول هويته. وذكرت وسائل الإعلام أن ادارة فندق “ليوناردو” اكدت أن كل شيء عاد الى طبيعته ودعت السياح الذين اختبأوا في غرفهم الى استئناف انشطتهم المعتادة.
وقال نزيل بالفندق يدعى افيرام سيلا إنه حاول طرح المسلح أرضا قبل إطلاق النار بينما هرع السياح الخائفون للاحتماء خلف أريكة في ردهة الفندق. وأضاف للتلفزيون الإسرائيلي “رأيناه يضرب الحارس وينتزع سلاحه وخزنة الذخيرة”.
وتابع أن المسلح صوب السلاح فيما بعد نحو احد أفراد أسرته. وقال وزير الدفاع الإسرائيلي ايهود باراك لراديو الجيش الإسرائيلي إن الحادث “يبدو خلافا داخليا”.

اقرأ أيضا

بولتون: تجارب بيونج يانج الصاروخية تنتهك قرارات الأمم المتحدة