صحة

الاتحاد

كندا تعلق إصدار التأشيرات للدول المتضررة من إيبولا

علقت كندا إصدار تأشيرات دخول للأشخاص القادمين من دول غرب أفريقيا المتضررة من فيروس إيبولا في الوقت الذي ارتفعت فيه حصيلة قتلى المرض.

وقال وزير المواطنة والهجرة الكندي كريس الكسندر إن الإجراء الجديد سيطبق من أجل حماية صحة وسلامة الكنديين. وسيجري تنفيذه على الفور.

كما سيستمر فحص المواطنين الكنديين والمقيمين الدائمين والمواطنين الأجانب الذين لديهم تأشيرات بالفعل في منافذ الدخول إلى كندا.

وقد راجعت منظمة الصحة العالمية حصيلتها لوفيات إيبولا، موضحة أنه أدى إلى وفاة 4951 شخصا في ثمانية بلدان لكنها تحدثت عن عدد أقل من الإصابات لأنه تبين أن عددا من المرضى في غينيا لم يكونوا مصابين بالفيروس.

وقالت المنظمة، في حصيلة نشرتها أمس الجمعة، إن 13 ألفا و567 شخصا أصيبوا بالحمى النزفية التي يسببها إيبولا توفي منهم 4951 شخصا حتى 29 اكتوبر.

وكانت حصيلة سابقة نشرت الأربعاء أشارت إلى 13703 إصابات و4922 وفاة.

ومنذ انتشار الوباء، الذي يعد الأسوأ منذ رصد هذا الفيروس في 1976، تركزت الإصابات والوفيات في ثلاث دول في غرب افريقيا هي ليبيريا وسيراليون وغينيا.

وتشير أرقام المنظمة إلى أن 6535 شخصا أصيبوا بإيبولا في ليبيريا توفي منهم 2413 مريضا بينما بلغ عدد الإصابات في سيراليون 5338 والوفيات 1510. أما في غينيا، التي انتشر منها المرض، فقد أصيب 1667 بالفيروس توفي منهم 1018.

وسجل انتشار للفيروس في جمهورية الكونغو الديموقراطية لكن علماء أكدوا الأربعاء أن منشأه مختلف عن الوباء في غرب افريقيا.

اقرأ أيضا