الاتحاد

عربي ودولي

القضاء البريطاني يؤيد تسليم أبوحمزة إلى أميركا

لندن، واشنطن (وكالات) - رفضت المحكمة البريطانية العليا أمس استئنافا تقدم به الإمام المتشدد أبو حمزة المصري وأربعة متهمين آخرين يطعنون فيه بقرار تسليمهم للولايات المتحدة التي تطالب بمحاكمتهم في قضايا إرهابية.
وقالت المحكمة في قرارها إن “الطعن الذي تقدم به المتهمون الخمسة رفض. بالتالي يجوز تسليمهم إلى الولايات المتحدة فورا”.
ورحبت وزارة الداخلية البريطانية بـ”قرار المحكمة العليا”. وقال متحدث باسم الوزارة “نعمل الآن على تسليم هؤلاء الأشخاص في أسرع وقت ممكن”. وكان أبو حمزة وبابار أحمد وخالد الفواز وعادل عبد الباري قدموا طعونا في اللحظة الأخيرة أمام المحكمة العليا الأسبوع الماضي بعد أن أعطت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان الضوء الأخضر لتسليمهم. وأبو حمزة المولود في مصر والذي يحمل الجنسية البريطانية يبلغ من العمر 54 عاما وملاحق بـ11 تهمة متعلقة بالإرهاب.
ويحاول الإمام السابق لجامع فينسبوري بارك منذ ثماني سنوات الحؤول دون ترحيله فيما تتهمه واشنطن بالمشاركة في اختطاف 16 سائحا غربيا في اليمن عام 1998 قتل أربعة منهم في أثناء عملية عسكرية لتحريرهم. كما أنه متهم بالمساهمة في إقامة معسكر تدريب إرهابي في الولايات المتحدة في 2000-2001 وفي تمويل مقاتلين يرغبون بالذهاب إلى الشرق الأوسط للتدرب على أعمال إرهابية.
ورحبت الحكومة الأميركية بقرب أبو حمزة. وقال دين بويد المتحدث باسم وزارة العدل الأميركية “نرحب بأن تكون آلية التسليم في هذه القضايا قد بلغت خواتيمها”.
وأكد بويد “العمل مع السلطات البريطانية على التفاصيل لنقل هؤلاء الأفراد إلى الولايات المتحدة حيث سيحالون على القضاء”.
وساءت سمعة أبو حمزة المصري أكثر بعد إشادته بهجمات 11 سبتمبر على الولايات المتحدة. ورفض القضاة في محكمة لندن العليا طلبه بإجراء مزيد من الفحوص الطبية التي قال محاموه إنها ستثبت عدم إمكانية ترحيله.
ويمهد هذا الرفض الطريق أمام تسليمه إلى الولايات المتحدة.

اقرأ أيضا

كوريا الشمالية ترد على انتقادات بولتون