الاتحاد

ثقافة

ذاكرة الماء

جزيئات الماء

جزيئات الماء

هذا ليس عنواناً لديوان شعري أو منجز روائي، ولا لقصيدة عصماء تتغنى بالماء كأساس للحياة. نحن أمام مفهوم علمي يثير سجالاً كبيراً في الأوساط العلمية في العقود الأخيرة. كان العالم الفرنسي جاك بنفنست (1935 - 2004) هو أول من أثار الانتباه لهذا الموضوع حينما أكد أن الماء يمتلك ذاكرة خاصة به، ثم تبعه بعد ذلك علماء آخرون، مثل الفرنسي جاك كولين، والياباني ماسارو إيموتو وغيرهما. ولكن بماذا يتعلق الأمر؟ ما الذي يخفيه الماء، وهو العنصر الشائع والمعروف لدى الجميع حتى يصبح قضية علمية سجالية؟

من منا لا يعرف الماء هذا العنصر البسيط في تركيبته الكيميائية: ذرة هيدروجين، وذرتان من الأكسجين، ولكن العميق في مفعوله وآثاره، فهو السبب في ظهور كل أشكال الحياة التي تعم الكرة الأرضية. إنه المادة الأكثر انتشاراً فوق الأرض، والوحيد الذي يوجد على ثلاثة أشكال: سائل وصلب وغاز. ولكن رغم كل هذا يبدو أن الماء لم يبح بعد بكامل أسراره، بل هو ما يزال إلى الآن واحداً من أكبر ألغاز هذا الكون. الكثير من العلماء اليوم، ومنهم الاسمان المذكوران سابقاً، يؤكدون أن الماء يتصرف ككائن حي، بحيث يستجيب للمشاعر الإيجابية ويتأثر بالمشاعر السلبية، بكلمة أخرى يقول هؤلاء إن للماء ذاكرة، فما المقصود بذلك؟

بنفنست وذاكرة الماء
يقول لوك مونتانييه Luc Montagnier الحائز  جائزة نوبل في الطب سنة 2008 وأحد الذين اكتشفوا فيروس السيدا (الإيدز)، في شهادته عن الراحل بنفنست قائلاً: «جاك بنفنست قضية مهمة جداً مثل قضية جاليلي». في نهاية الثمانينيات قدم جاك بنفنست أطروحته وهي أن الماء يملك ذاكرة، بحيث يمكنه أن ينطوي على معلومات مثلما تفعّل جزيئة الحمض النووي في الكائنات الحيّة. بل هو قادر على إرسال هذه المعلومات لمسافات بعيدة كما لو أنه موجة مغناطيسية. كانت هذه الأطروحة صادمة للمجتمع العلمي حتى أن المجلة العلمية الشهيرة «نيتشر» Nature رفضت في البداية نشر مقال جاك بنفنست، ولم تقبل بذلك إلا عندما علمت أنه سينشر في المجلة المنافسة لها وهي «ساينس» الأميركية كما يقول ابنه جيروم بنفنست في شهادته. ومع نشرها للمقال أرفقت معه ملاحظة تقول فيها بأنها غير متأكدة من النتائج العلمية التي جاءت فيه.
بالنسبة لهذا الطرح الجديد ليس الماء مادة بسيطة كما يمكن أن يظن الجميع. بل هو في غاية التعقيد رغم بساطة تركيبته الكيميائية. إنه يتذكر كل التأثيرات الخارجية التي تعرض لها.
من الخصائص العجيبة للماء كذلك أنه المادة الوحيدة تقريباً فوق الأرض التي تتمدد عندما تبرد، بينما المواد الأخرى تنكمش عند انخفاض درجة الحرارة. وهذه الخصائص العجيبة هي التي سمحت للماء بأن يشكل كتلاً ثلجية تطفو فوق الوديان والبحيرات، ولولا ذلك لسقطت هذه الكتل إلى القاع وسحقت كل شيء في طريقها. ثم إنه المادة الوحيدة أيضاً التي تتحدى قوانين الجاذبية كي تصعد من الأرض إلى جذور النباتات وسيقان الأشجار.
سنوات بعد وفاة بنفنست، وانطلاقاً من هذه الأفكار الطلائعية حول الماء، قام لوك مونتانييه بتجربة علمية أمام عدسات الكامرات تثبت تماماً ما قاله بنفنست من أن للماء ذاكرة. أخذ خلايا مصابة بالإيدز ومزجها مع الماء ثم استخلص هذا الأخير لوحده في أنابيب اختبار، فتبين أن الماء يرسل إشارات تختلف عن المياه العادية التي لم يتم مزجها بالخلايا المريضة. بالنسبة للعلم الكلاسيكي هذا شيء مستحيل لأن الماء شيء محايد Neutre ولا يمكنه أن يحتفظ بأثر الشيء الذي سبق أن وضع فيه أو احتك به. أما بالنسبة للعلوم المعاصرة المتأثرة بنتائج الثورة الفيزيائية الكوانطية، فالماء يمتلك القدرة على الاحتفاظ بالمعلومات وإرسالها، فكل شيء خالط الماء إلا ويترك أثره فيه. وكما قال أحد العلماء فإن الماء يشبه قرصاً صلباً يخزن كل المعلومات التي مرت منه.
رغم القيمة العلمية لهذه الأطروحة عاش بنفنست يصارع المجتمع العلمي، من أجل الإقناع بأطروحته التي لم يقتنع أحد بها، واعتبرت مثل نظرية علمية زائفة، كما نظر لصاحبها، كمهرطق ولم ينل الاعتراف الذي يستحقه، حيث عاش سنوات من عمره معزولاً في فرنسا، إلى أن جاء مواطنه لوك مونتانييه الذي سبقت الإشارة إليه وكذلك الياباني ماسارو إيمتو فأثبتا بتجارب قاطعة ما سبق أن قال به بنفنست.

تجربة ماسارو إموتو
كانت لأطروحة بنفنست حول «ذاكرة الماء» أصداء عند بعض العلماء غير التقليديين، والذين لا ينحصر فكرهم ضمن النموذج الأكاديمي المتفق عليه. ومن بين هؤلاء الياباني ماسارو إيموتو Masaru Emoto الذي قام بتجربة غريبة ما زالت إلى يومنا هذا تثير التساؤلات. أخذ ثلاثة أكواب ووضع بكل واحد منها شيئاً من الأرز منقوعاً في الماء، ثم أخذ بعد ذلك كل صباح يخاطب الكأس الأولى بكلمات جميلة، بينما يوجه للكأس الثانية كلمات نابية، أما الكأس الثالثة فلا يتفوه أمامها بشيء. ومع مرور الأيام لاحظ أن الكأس الأولى ما زالت المياه فيها صافية والأرز أبيض. بينما أخذت المياه في الكأس الثانية تفسد والأرز يسودّ، ونفس الشيء بالنسبة للكأس الثالثة وإن كان بدرجة أقل مقارنة مع السابقة.
وهذه التجربة حسب إيموتو تدل على أن الماء يستجيب لأفكار ولعواطف الإنسان. إن ما يؤكد هذه الأطروحة في نظره هو تغير أشكال بلورات المياه التي تتبدل حسب ما يقال لها من كلام جميل أو قبيح، أو بحسب ما تسمعه من موسيقى، أو يتلى عليها من صلوات. فحينما تتلقى مشاعر إيجابية تكون بلورات المياه في شكل هندسي بديع. أما حينما تتلقى مشاعر سلبية فتكون البلورات مشوهة.
في كل الأحوال يبدو أن الماء ليس فقط هذه المادة التي سمحت للحياة بالتواجد والتطور على الأرض، بل هو إضافة لذلك يتصرف ككائن حي. إن هذا مثال حي لواحد من الفتوحات الكبيرة التي قامت بها الفيزياء الكوانطية، وهي أن الوعي يؤثر على المادة، وأن الإنسان ليس مجرد ملاحظ كما تقول الفيزياء الكلاسيكية بل هو مشارك مندمج مع الطبيعة.
ولكن من أين أتى الماء؟
يؤكد علماء الفلك أن الأرض عندما تشكلت في بداية الأمر كانت تتكون برمتها من صخور صلبة، بمعنى أنها كانت جافة، فمن أين أتت كل هذه المياه؟ هذا ليس سؤالاً سهلًا، لقد شكل لغزاً للعلم المعاصر. حوالي ألف وثلاثمائة مليون متر مكعب من المياه موجودة حالياً فوق الكرة الأرضية فما مصدرها؟ للجواب عن هذا السؤال ينبغي العودة إلى المراحل الأولى لتكون المجموعة الشمسية. كانت الأطروحة الرائجة بين علماء الفلك هي أن الماء أتى إلى الأرض من مذنبات ثلجية سقطت من الفضاء الخارجي لفترة تعود لحوالي 600 مليون سنة. غير أن بعض التجارب الحديثة، أثبت أن المياه الموجودة في النيازك أثقل كيميائياً من المياه الموجودة حالياً فوق الأرض. وهكذا تأكد العلماء أن المذنبات لا يمكن أن تكون لوحدها هي مصدر المياه الموجودة فوق الأرض.
فما مصدر المياه إذن؟
صعوبة الجواب عن هذا السؤال تعود إلى أن دراسته تتطلب العودة إلى المراحل الأولى لتكون الأرض، والحال أننا لا نملك حالياً صخوراً من هذا النوع يمكن دراستها. هذه مرحلة سحيقة في القدم تسمى بعصور الظلام الكونية. أحد الاكتشافات الكبيرة في مجال جيولوجيا الأرض يؤكد أن المياه كانت هنا منذ المراحل الأولى التي تكون فيها كوكبنا. هل معنى هذا أن المياه وجدت انطلاقاً من المواد الأولى التي تشكلت منها الأرض؟ الجواب هو نعم، فالمياه كانت متضمنة بشكل خاص لا هو بالسائل ولا هو بالثلج داخل الأتربة والمواد الأولى. مع ذلك يظل السؤال يفرض نفسه: هذه المياه الفضائية تختلف عن المياه الأرضية؟ وهكذا نعود من جديد من حيث بدأنا. تجارب وملاحظات علمية أخرى تثبت أن المياه قدمت إلى الأرض من حزام النيازك الذي ما زال إلى يومنا هذا يوجد ما يشبهه على حافة المجموعة الشمسية والذي يسمى حزام كويبر Kuiper belt. لقد جاءت المياه من بعيد إلى الأرض، فما منح الحياة لكوكبنا هو قطعاً شيء فضائي.
ومهما كان الحال يبدو أن المياه، هذه المادة المألوفة للجميع لم تبح بكامل أسرارها بعد، إذ ما يزال يكتنفها الكثير من الغموض. سواء حول مصدرها أو حول الطاقات الخفية التي تتضمنها.
وإذا كانت المياه لها ذاكرة فمن حقنا أن نتساءل: هل هذه المياه التي نشربها اليوم صحية، خاصة بعد أن مرت من كل هذه الأنابيب والمواسير التي تؤثر على تركيبتها الجزيئية، حيث تصبح مشوهة وبدون أي تناسق هندسي. يظهر إذن أن المياه التي نشربها من الصنابير بعيدة كل البعد عن المياه الطبيعية. لقد لوثت الحضارة كل شيء ليس فقط الهواء والتربة بل أيضاً المياه، والمقصود هنا ليس فقط الأوساخ والمواد الكيميائية التي نرميها في الوديان والبحار، بل شيء آخر أكثر من هذا، تلوث يصيب الروح الداخلية للمياه. إنها اليوم تحتضر وكما قال أحد العلماء: إن المياه تقريباً ميتة حينما تصل إلى أفواهنا.

اقرأ أيضا

عبد الوهاب الرفاعي: أعاني "فوبيا" الإصدار