الاتحاد

الرئيسية

شارون يدرس التراجع عن هدم مستوطنات غزة

رام الله - 'الاتحاد' والوكالات:
بدأت إسرائيل أمس حملة دبلوماسية ضد سوريا للفوز بمساندة المجتمع الدولي لاتهامها دمشق بأن لها علاقة بتفجير انتحاري فلسطيني في تل أبيب يوم الجمعة·واوفد الجهاز الأمني الإسرائيلي ثلاث بعثات تحمل 'لائحة اتهام' ضد سوريا إلى واشنطن ولندن وباريس وذلك في إطار قرار إسرائيل الانتقال إلى 'طرق الحديد حامياً' وقال زئيف بويم نائب وزير الحرب إن 'من المحتمل بالتأكيد' قيام إسرائيل بضرب سوريا·
وتحاول إسرائيل استصدار قرار شجب دولي من مجلس الأمن، لعملية تل أبيب·وفي الوقت نفسه يقوم وزير الخارجية سيلفان شالوم، بخطوات تستهدف ضم 'حزب الله' إلى قائمة التنظيمات الإرهابية· وأطلع السفير الإسرائيلي داني أيالون، مسؤولا كبيراً في الإدارة الأميركية على وجود 'معلومات استخبارية عينية' تؤكد صدور الأوامر عن 'الجهاد الإسلامي' في دمشق· وعشية مؤتمر لندن للاصلاحات الفلسطينية قال مصدرعسكري إسرائيلي إن جنودا اسرائيليين 'اكتشفوا' سيارة معبأة بالمتفجرات في شمال الضفة الغربية رجح أن يكون ناشطون من حركة 'الجهاد الإسلامي' قد اعدوها·
الى ذلك قالت مصادر سياسية اسرائيلية ان حكومة شارون ستعقد قريبًا جلسة تناقش فيها، مجددًا، قضية هدم منازل المستوطنين في إطار خطة الانفصال عن قطاع غزة ، قبل اتخاذ قرار نهائي بهدمها · وقالت جهات رفيعة المستوى في وزارة الحرب الإسرائيلية، إنه يتعين على إسرائيل أن تفضل إمكانية قيام جهة خارجية بأن تأخذ على عاتقها مسؤولية هذه المنازل، على أن لا يشمل هذا الاتفاق المباني الدينية اليهودية تحسبا لاستخدامها من قبل الفلسطينيين·

اقرأ أيضا

«اتفاق تجاري أولي» بين واشنطن وبكين يتضمن إلغاء رسوم جمركية