الاتحاد

عربي ودولي

خاطفو الإيرانيين يهددون بقتلهم رهينة إيرانية

دمشق (رويترز، أ ف ب) - أعلن قائد عسكري في “لواء البراء” أحد ألوية المعارضة السورية المسلحة عن مهلة لمدة 48 ساعة أمام النظامين السوري والإيراني للتفاوض بشأن الإفراج عن معتقلين من المعارضة المسلحة في السجون السورية وإلا فسوف يقتلون إيرانيين محتجزين لديهم. وفي لقطات فيديو صورها هواة ولا يتسنى التحقق من صحتها، قال “أبو الوفا” القائد العسكري في لواء البراء إن رسالته موجهة إلى الشعب الإيراني عامة وأهالي الأسرى خاصة مضيفاً أنهم فتحوا في الفترة الماضية، باب التفاوض لإطلاق سراح الأسرى الإيرانيين لديهم “مقابل الأسرى من رجالنا من سجون النظام السوري”، مضيفاً “وقد باءت هذه المفاوضات بالفشل”.
ومضى قائلاً “نمهل النظام السوري والإيراني أنه إذا لم يتم الإفراج عن المعتقلين وإيقاف القصف على المدنيين العزل والقتل العشوائي للأبرياء خلال 48 ساعة اعتباراً من ساعة إعلان البيان، نعلمكم بأنه سيكون مقابل كل قتل منا أحد الأسرى الإيرانيين”.
كما طالب القائد بسحب القوات النظامية من منطقة الغوطة الشرقية بريف دمشق. وهي ليست المرة الأولى التي يهدد فيها خاطفو الرهائن الإيرانيين بقتلهم، بعدما ربطوا بين مصيرهم واستمرار القصف على المناطق التي يتواجدون فيها.
وقال أبو الوفا “منحنا النظام مهلة 48 ساعة بدءاً من الخميس للانسحاب كلياً من منطقة الغوطة الشرقية”. وأضاف لفرانس برس عبر سكايب “لدينا أيضاً مطالب سرية عسكرية أخرى”، مؤكداً أنه في حال عدم تلبية النظام السوري هذه المطالب “سنبدأ بالقضاء على الرهائن”. وكان مقاتلو “كتيبة البراء” التابعة للجيش السوري الحر، بثوا على الانترنت في 5 أغسطس الماضي، شريطاً مصوراً أعلنوا فيه خطف 48 إيرانياً قالوا إن بينهم ضباطاً في الحرس الثوري الإيراني.

اقرأ أيضا

10 قتلى في غارات روسية على إدلب