الإمارات

الاتحاد

عصف ذهني إماراتي لعالم أفضل

عبدالله لوتاه (من المصدر)

عبدالله لوتاه (من المصدر)

دبي (وام)
أطلقت دولة الإمارات العربية المتحدة، بالتزامن مع استضافة قمة مجالس الأجندة العالمية التي تعقد في نوفمبر الجاري، حملة «العصف الذهني الإماراتي .. لعالم أفضل». وستضع حملة العصف الذهني الإماراتية، خلاصة خبرات الدولة أمام العالم بوصفها جزءاً من مساهمتها في تدعيم الوصول لعالم أفضل، ومثالاً واقعياً وحقيقياً للعمل الجاد والمبتكر، خاصة تلك التجارب الرائدة، مثل الاستراتيجية الوطنية للابتكار التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، مؤخراً، والهادفة إلى جعل دولة الإمارات العربية المتحدة ضمن الدول الأكثر ابتكاراً على مستوى العالم خلال السنوات السبع المقبلة.
وتتركز موضوعات حملة «العصف الذهني الإماراتي لعالم أفضل» حول الحكومة الذكية، ومستقبل الإعلام، والتنافسية، والابتكار. وصرح عبد الله ناصر لوتاه، نائب رئيس اللجنة المنظمة لقمة مجالس الأجندة العالمية 2014، بأن حملة «العصف الذهني الإماراتي» تأتي تجسيداً لرؤية وفكر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، الداعي دائماً، للخروج من نطاق الأطر التقليدية في تقديم الحلول لمواجهة التحديات، والاعتماد على تحاور وتواصل العقول، وتوحيد الجهود والأفكار لتقديم أنجح الوسائل والحلول المبتكرة المسخرة لخدمة الإنسانية. وأضاف لوتاه «ما من دولة في العالم بمعزل عن التحديات التي تواجه العالم اليوم في مجالات الطاقة والأمن الغذائي والقضايا الاستراتيجية في التعليم والصحة، وغيرها من المواضيع ذات التأثير على مستقبل البشرية، وبالتالي، فإن هنالك مسؤولية ملقاة على عاتق كل دولة في هذا العالم للمساهمة في إحداث تغيير نحو الأفضل والتشارك والتفاعل للوصول إلى حالة عصف ذهني عالمي»، مضيفاً «إن دولة الإمارات العربية المتحدة كعادتها في أخذ زمام المبادرة والريادة في التشارك والتعاون، قد بدأت اليوم حملتها للعصف الذهني الإماراتي، واضعة نصب عينيها هدفاً سامياً هو الوصول لعالم أفضل».
وأوضح أن حملة «العصف الذهني الإماراتي لعالم أفضل» ستتضمن ورش عمل منفصلة، سيناقش ويبحث فيها مجموعة من الخبراء والمختصين والمسؤولين الحكوميين أهم القضايا العالمية، والمساهمة في إيجاد حلول عملية لخدمة المجتمع الإنساني، ضمن إطار محاور حملة العصف الذهني الإماراتي التي تتمحور حول: التنافسية، والحكومة الذكية، والابتكار، ومستقبل الإعلام التقليدي والاجتماعي.

اقرأ أيضا

قرقاش: محمد بن زايد يدرك أهمية تعاضد الأمم والشعوب