الاتحاد

الإمارات

تطعيم 3500 حاج بالمراكز الصحية في أبوظبي

مواطن متوجه للحج خلال عملية تطعيمه

مواطن متوجه للحج خلال عملية تطعيمه

إبراهيم سليم (أبوظبي) - أعلنت إدارة الخدمات العلاجية الخارجية، بشركة أبوظبي للخدمات الصحية “صحة” تطعيم أكثر من 3500 حاج في مختلف المراكز الصحية التابعة لها على مستوى إمارة أبوظبي، البالغ عددها 26 مركزاً، خلال الأسبوع الماضي.
وشددت الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف على أهمية الفحص الطبي وتطعيم حجاج الدولة قبل الشروع في أداء الفريضة، كما تولي وزارة الصحة بالدولة وهيئة الصحة في أبوظبي بالتعاون مع شركة”صحة” اهتماما كبيراً بتطعيمات الحج، حفاظاً على صحة حجاج الدولة.
وطالبت شركة أبوظبي للخدمات الصحية “صحة”، الحجاج بضرورة التوجه إلى المراكز الصحية التابعة لإدارة الخدمات العلاجية الخارجية لأخذ التطعيمات المقررة والتي تقدمها في إطار خدمة التطعيمات الإلزامية بالمجان طيلة أيام الأسبوع عدا يومي الجمعة والسبت، لكافة الحجاج بحسب الاتفاق المبرم مع هيئة الصحة في أبوظبي، وحددت إدارة الخدمات العلاجية الخارجية المنوط بها القيام بعمليات التطعيم 26 مركزاً لتقديم الخدمة موزعة على أبوظبي والعين، والمنطقة الغربية، وذلك في إطار سعيها نحو تأمين رحلة صحية آمنة لزوار بيت الله الحرام.
وقال الدكتور عمر الجابري المدير الطبي في إدارة الخدمات العلاجية الخارجية، إنه تم التنسيق مع هيئة الصحة بأبوظبي ووزارة الصحة السعودية بخصوص التطعيمات المعتمدة، وقامت الخدمات العلاجية الخارجية بتوفير عدة أنواع من التطعيمات تتناسب مع مختلف الأوضاع الصحية للحجاج.
وأشار إلى اعتماد هيئة الصحة في أبوظبي لقاح المكورات السحائية (الرباعي) للوقاية من مرض التهاب السحايا والتطعيم به إجباري بقرار من المملكة العربية السعودية، كما توفر الهيئة لقاح الإنفلونزا للتقليل من نسبة الإصابة بنزلات البرد وتخفيف حدته وينصح به بالإضافة إلى لقاح المكورات الرئوية (النيموكوكل) ويعطى فقط لكبار السن في عمر 65 وما فوق وللبالغين الذين يعانون من حالات صحية معينة.
وتشمل قائمة المتطلبات الإلزامية لقاح المكورات السحائية الرباعي ، الذي يوفر حماية ضد التهاب السحايا (الحمى الشوكية)، ولقاح الإنفلونزا الموسمية، كما يوصي بأخذ لقاح المكورات الرئوية للوقاية من أمراض الالتهاب الرئوي للبالغين الأكثر عرضة لخطر الإصابة بالمرض، والبالغين المصابين بأمراض مزمنة مثل مرض السكري، وأمراض القلب، باستثناء ضغط الدم المرتفع، وأمراض الرئة المزمنة بما في ذلك المصابين بالربو، والذين يعانون من تلف في الطحال أو الذين استؤصل عنهم الطحال، والمصابين بأمراض الكبد، والمصابين بأمراض الكلي، والذين يعانون من ضعف جهاز المناعة.
وكانت هيئة الصحة في أبوظبي شددت على ضرورة أخذ اللقاحات قبل موعد السفر بأسبوعين على الأقل، لضمان فعالية اللقاح، من حيث قدرته على إعطاء الجسم مناعة كافية ضد المرض، وكذلك أهمية حصول المتقدمين لأخذ اللقاحات، على شهادات تطعيم معتمدة من المراكز الصحية.
وأوصت الهيئة المتوجهين لأداء فريضة الحج بزيارة الطبيب خلال قبل السفر بمدة تتراوح بين 4 و 6 أسابيع، لمعرفة اللقاحات التي قد يحتاجها كل شخص لأداء الفريضة، وللتأكد ما إذا كان المسافر بحاجة إلى أخذ جرعة أخرى من نفس اللقاح، في حال أخذه لهذا اللقاح في وقت سابق، ولتقديم النصح والإرشادات الخاصة بحالته الصحية.
من جانبه، أكد محمد عبيد المزروعي رئيس بعثة الحج الرسمية التنسيق بين كافة الجهات ذات الصلة لحج آمن، مشددا على ضرورة أخذ الحجاج التطعيمات المنصوص عليها، وأكد حرص وزارة الصحة على توفير مستويات عالية من الخدمات الصحية المباشرة للتأكد من سلامة حجاج بيت الله من أي أعراض مرضية أو وبائية، وتم تأمين جميع المستلزمات الطبية مدعمة بالكادر الطبي والفني المؤهل، وشدد على أهمية الفحص الطبي وتطعيم حجاج الدولة قبل الشروع في أداء الفريضة.
وأشار المزروعي خلال لقائه بمقاولي الحج مؤخرا أنه للعام الثاني على التوالي يتواجد فريق من جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية من أجل الرقابة على الأغذية المقدمة للحجاج والتأكد من جودتها وتوافر جميع اشتراطات السلامة الغذائية بها، لافتاً إلى أن لجنة ستقوم بالتفتيش الدائم على مقرات الحجاج السكنية في مكة والمدينة ومخيماتهم في منى وعرفات للتأكد من تطبيق معايير الخدمات المقدمة إلى الحجاج، أما لجنة الوعظ المكونة من 130 واعظاً من الرجال والنساء فستقوم بتوجيه الحجاج وتنظيم محاضرات توعية، والإجابة عن استفساراتهم وأسئلتهم الفقهية المتعلقة بأحكام الحج والعمرة، مشيراً إلى أن البعثة وضعت كل إمكانياتها المادية والبشرية لتذليل كل الصعاب التي تواجه الحجاج، ومتابعة شؤونهم والوقوف على أحوالهم، وتقديم كافة الخدمات التي يحتاجونها خلال رحلتهم.
من جانبه، أكد الدكتورعبدالكريم الزرعوني، رئيس الفريق الطبي المرافق لبعثة الحج توفير الدولة امكانات ضخمة لرعاية حجاجها قبيل الحج وأثناءه وفيما بعد أداء الفريضة من متابعة دؤوبة لحالات الحجاج الصحية والوقائية والعلاجية مشترطاً على جميع الأطباء المصاحبين للبعثة وللحملات إعداد ملف طبي لكل حاج وملء الاستمارة الصحية للحجاج الموزعة مسبقاً من إدارة الحج والعمرة في الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف.

اقرأ أيضا

"خليفة الإنسانية" تطلق حملة توزيع الطرود الغذائية على آلاف الأسر في غزة