الاتحاد

الإمارات

«صحة دبي» تنظم مؤتمر «الغدد الصماء والسكري» الخميس المقبل

دبي (وام) - تنظم هيئة الصحة، بالتعاون مع جمعية الإمارات للسكري، الخميس المقبل مؤتمر الإمارات لأمراض الغدد الصماء والسكري 2012، بمشاركة 1500 طبيب من 27 دولة، وذلك في فندق جراند حياة دبي.
ولفت الدكتور عبدالرزاق المدني المدير التنفيذي لمستشفى دبي استشاري الغدد الصماء والسكري، إلى أن ربع سكان الإمارات مصابون بالسكري بنوعيه الأول والثاني، حيث من المتوقع أن تصل أعداد المصابين بالمرض على مستوى العالم إلى 250 مليون شخص بحلول عام 2030، وفقاً لتقديرات منظمة الصحة العالمية والفيدرالية العالمية للسكري.
وأشار الدكتور المدني إلى أن المؤتمر سوف يستعرض التجارب العالمية الناجحة كافة للحد من انتشار المرض، وأحدث الطرق العلاجية الناجعة للحد من مضاعفات المرض، للتقليل من الأعباء الاقتصادية والمادية من خلال ورش عمل ودورات تدريبية، إضافة إلى تبادل الخبرات والمعارف من جميع أنحاء العالم، وإيجاد فرص للتعاون وبناء قاعدة للتبادل المعرفي في هذا المجال.
وأوضح أن هناك نوعين من السكري، الأول الذي ينجم عن توقف عمل البنكرياس، ويتطلب المعالجة بالأنسولين، والثاني سببه إجمالاً أسلوب الحياة غير الصحي الذي يتميز بقلة الحركة والغذاء غير الصحي والزيادة في الوزن.
وذكر أن السنوات القليلة الماضية شهدت انتشاراً سريعاً للمرض ضمن مختلف الفئات العمرية، حيث تشير الدراسات الأخيرة إلى ارتفاع حالات البدانة بين طلاب المدارس والشباب، الأمر المسبب لمرض السكري من النوع الثاني، منوهاً بأن الفئة العمرية من 40 إلى 59 تشكل أكبر عدد من الأشخاص المصابين بالمرض.
وأضاف الدكتور المدني أن المؤتمر سيلقي الضوء على الدليل الوطني لعلاج السكري الذي أصدرته اللجنة الوطنية، بالتعاون مع أطباء من وزارة الصحة وهيئة الصحة في أبوظبي وهيئة الصحة بدبي، الذي يتضمن إرشادات حول كيفية علاج حالات السكري والمضاعفات الناجمة عنه، وفقاً لأرقى المعايير العالمية.
وأوضح أن المدارس يمكن أن تلعب دوراً مهماً في تعزيز ونشر الوعي حول التغذية الصحية وتوفير الوجبات الغذائية المتوازنة، مثل توفير الفواكه بدلاً من الحلوى، وغيرها من المنتجات الضارة بالصحة، فضلاً عن تكثيف النشاطات الرياضية للطلاب، حيث تشكل جزءاً مهماً من البرامج، إما خلال الساعات الدراسية أو بعدها لتشجيع الطلاب على ممارسة النشاطات البدنية، مشيراً إلى أن المؤتمر سيصاحبه معرض طبي تعرض فيه كبرى شركات الأدوية العالمية أحدث ما توصلت إليه من أدوية ومعدات طبية.
من ناحية أخرى التقى قاضي سعيد المروشد مدير عام هيئة الصحة بدبي، على هامش مشاركته في فعاليات المؤتمر العالمي للتنظيم الصحي المنعقد حالياً في كندا، عدداً من أطباء الهيئة المبعوثين لمتابعة دراساتهم العليا في الجامعات الكندية، للوقوف على مطالبهم واحتياجاتهم الدراسية، ومعرفة مستوياتهم وتحصيلهم العلمي، وحثهم على الاستفادة القصوى من سنوات البعثة المقررة.
ولدى هيئة الصحة بدبي 28 طبيباً مبعوثاً إلى 8 وجهات عالمية في كل من الولايات المتحدة الأميركية والمملكة المتحدة وألمانيا وكندا وفرنسا والسويد وأستراليا والسعودية، يتابعون تعليمهم العالي في تخصصات طب الأطفال والطب الباطني وطب الإصابات وجراحة العظام والتخصصات الدقيقة في الطب النفساني والجراحة العامة وجراحة المسالك البولية وطب الطوارئ والأشعة التشخيصية والطب الرياضي وطب وجراحة الأسنان والصحة العامة والتمريض وإدارة المستشفيات والتخصصات الطبية المساندة.
وأكد المروشد، خلال اللقاء، الحرص الذي توليه الهيئة لمتابعة أوضاعهم الدراسية وتوفير الظروف الملائمة لهم للتحصيل العلمي والتواصل معهم بشكل مستمر خلال فترة الدراسة، لافتاً إلى أهمية التخصصات الطبية التي تم بعثهم إليها، مثل طب الطوارئ وطب الأطفال والطب الباطني والطب النفساني والطب العام.
ووجه الطلبة المبعوثين إلى بذل قصارى الجهود للاستفادة القصوى من سنوات البعثة ورفع وتعزيز قدراتهم العلمية والعملية للاستجابة الفاعلة لمتطلبات واحتياجات الهيئة في التخصصات الطبية، مؤكداً حرص الهيئة على تقديم أشكال الدعم كافة الممكنة للمبعوثين وتوفير الظروف المناسبة لهم، وتذليل العقبات التي قد تعترضهم للحصول على درجاتهم العلمية والعودة للالتحاق بوظائفهم، وهم مسلحون بالعلم والمعرفة التي تساعد في النهوض بمستوى الخدمات الطبية المقدمة للمرضى، وتقديمها وفقاً لأرقى المعايير الصحية العالمية.

اقرأ أيضا

سلطان بن زايد: زايد رمز شامخ للتسامح والعطاء الإنساني