الاتحاد

الإمارات

أمطار على رأس الخيمة توقف أنشطة الصيد

هدى الطنيجي، محمد صلاح (رأس الخيمة)

شهدت إمارة رأس الخيمة أمس هطول أمطار متوسطة مصحوبة برياح شديدة أوقفت حركة الصيد، وأدت إلى إغلاق طريق وادي البيح وجبل جيس.
وأوضحت القيادة العامة لشرطة رأس الخيمة أنها لم تتلق أي بلاغات أمس خاصة بهطول الأمطار والرياح الشديدة التي شهدتها الإمارة.
وتوزعت الدوريات الشرطية والأمنية في مختلف المناطق والمسارات الداخلية والخارجية من الإمارة بهدف دعوة الجميع الالتزام التام بالأنظمة والتعامل الفوري مع البلاغات.
وقال العقيد علي العلكيم مدير إدارة المرور والدوريات بشرطة رأس الخيمة، إلى أن يوم أمس الأول لم تتعامل الإدارة مع أي بلاغات تذكر بسبب حالة عدم استقرار الطقس التي تمثلت في سقوط الأمطار الخفيفة، فضلاً عن هبوب الرياح الشديدة السرعة التي أثرت في بعض من المناطق عن غيرها، مشيراً إلى أن شرطة رأس الخيمة بمختلف أقسامها وإداراتها على أهبة الاستعداد للتعامل مع مختلف البلاغات التي تقع ضمن نطاق اختصاصها لتقديم الإجراءات والخدمات اللازمة بالشكل المطلوب. وأشار إلى أن شوارع الإمارة الداخلية والخارجية لم تشهد وقوع حوادث مرورية خطرة بسبب حالة عدم استقرار الطقس، بل تمثلت في الاعتيادية منها، ذاكراً أن المواقع البحرية أيضا لم تسجل أي مهام أو حوادث تذكر.
وذكر أن الدوريات البحرية التابعة إلى شرطة رأس الخيمة تتواجد في مختلف المواقع وعلى مدار الساعة من أجل عمل مسح وتغطية شاملة للمنطقة والتوجه فور ورود أي بلاغ يذكر للتعامل الفوري معه.
من ناحيتها، بدأت دائرة الأشغال في رأس الخيمة إزالة العديد من الأشجار التي اقتلعتها الرياح الشديدة التي هبت أمس.
وأوضح المهندس أحمد الحمادي مدير عام الدائرة، أن فرق الطوارئ أزالت بعض الأشجار التي اقتلعتها الرياح الشديدة في عدد من المناطق.

30 % نسبة زيادة عدد مراجعي العيادات التنفسية والعيون في «الغربية»
إيهاب الرفاعي (المنطقة الغربية)

ساهمت تقلبات الطقس والرياح الشديدة المحملة بالرمال الناعمة وموجات البرد الشديدة، في زيادة عدد المصابين بالأمراض التنفسية والعيون بنسبة تجاوزت 30% في عدد من الوحدات الصحية بالمنطقة الغربية.
وأوضح الدكتور عبد الناصر السعدي، اختصاصي العيون بمستشفى النور في مدينة زايد، أن الأحوال المتغيرة للطقس خلال هذه الفترة من العام، تساهم بشكل كبير في زيادة الإصابة بأمراض الرمد، وكذلك حساسية العيون نتيجة التعرض للرياح الشديدة المحملة بالرمال الناعمة والأجواء غير المستقرة، مشيراً إلى أنه عند التعرض للأتربة الناعمة، يصاب بعض الناس بحساسية العين التي تعتبر من أكثر أمراض العيون انتشاراً، وتصيب عادة ملتحمة العين والجفون، وتتفاوت الأعراض في شدتها، فقد تكون خفيفة، ويصاحبها احمرار العين ودموع، والشعور بحكة وألم في العين، وأشار إلى أن استنشاق الأتربة الناعمة قد يسبب حساسية في الأنف التي تسبب التهاب الأغشية المخاطية للأنف التحسسية، ويعاني المريض العطاس، وانسداد الأنف.

اقرأ أيضا

خادم الحرمين يستقبل عبدالله بن بيه