صحيفة الاتحاد

الرياضي

ردود الفعل تتوالى حول تصريحات محمد بن زايد لـ "الاتحاد الرياضي"

مازالت ردود الفعل تتوالى حول التصريحات المهمة التي أدلى بها الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة لـ''الاتحاد الرياضي'' وقناة دبي الرياضية·· بمعنى أن كل الرياضيين كانوا بحاجة إليها لتحريك الأوضاع، أملا في الوصول لتحقيق النهضة الرياضية المأمولة·

وتتفق كل الآراء على ضرورة استثمار تلك التصريحات في تحويلها إلى خطة عمل قابلة للتطبيق في المرحلة المقبلة بما يضمن مواصلة تحقيق الإنجازات وعدم الوقوف عند الفوز بكأس الخليج في انتظار قفزة طفرية أخرى، كما اتفق كل المسؤولين على ضرورة العمل وفق منهج منظم يخضع للمعايير العلمية الدقيقة في التنفيذ والمتابعة من خلال التدرج من مرحلة لأخرى للوفاء بكل المتطلبات وفق خطة شاملة مرتبطة بأبعادها الزمنية المحددة·

سلطان صقر السويدي:

لدينا فرصة تاريخية لتطوير كرة القدم

أكد سلطان صقر السويدي- الأمين العام السابق للهيئة العامة للشباب والرياضة والنائب الحالي بالمجلس الوطني- أن ما ورد من توجيهات على لسان سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان لا يمكن اعتبارها تصريحات فقط، ولا يجب أن يتم تجاوزها للعودة إلى ما كنا عليه، بمعنى أن رياضة الإمارات وكرة القدم تحديدا لابد أن تدخل مرحلة جديدة بموجب هذه التوجيهات، وأن اللجنة الأوليمبية والاتحادات الرياضية والهيئة العامة للشباب والرياضة لابد أن تستثمر هذه التصريحات في وضع الخطط اللازمة لتحقيق أكبر استفادة منها، وإلا فسوف تنفض الاحتفالات ويظل إنجاز الخليج صفحة ناصعة في التاريخ تبحث عن إنجازات وصفحات أخرى، وسوف تندم الأجيال على ضياع هذه الفرصة الثمينة من أيدينا·

عبد المحسن الدوسري: تطبيق الاحتراف الشامل يتطلب تشكيل لجنة عليا

قال عبد المحسن الدوسري الأمين العام المساعد للهيئة لشؤون الرياضة: إن كل المسؤولين مع التطوير لمواكبة الأنظمة العالمية والسير طبقا للمعدلات التي تضمن لنا التواجد في المكانة التي نستحقها، مشيرا إلى أن التصريحات التي صدرت عن سمو الشيخ محمد بن زايد لابد أن تستفيد منها الرياضة بالشكل السليم، لكونها صادرة عن قيادة مسؤولة بحجم سمو الشيخ محمد بن زايد الذي يملك رؤية واضحة، ومن حظنا جميعا كرياضيين أنه رياضي، وله رؤيته التي نسترشد بها جميعا·

وفيما يخص كيفية تحويل هذه التوجيهات إلى خطة عمل قال الدوسري: إن الوضع الأمثل لتحويل هذه التوجيهات المهمة إلى خطة عمل هو تشكيل لجنة عليا تدرس نظام الاحتراف بمفهومه الشامل، وما يستوجبه من لوائح وقوانين لتنظيمه، مع وضع في الاعتبار أن اللاعب الإماراتي الموهوب من حقه الاحتراف في الأندية الأوروبية لاكتساب الخبرات اللازمة التي تعود على المنتخب بالنفع، كما أنه من الضروري أن تدرس اللجنة كيفية الاستفادة من الاحتراف إعلاميا وتسويقيا، وكيف يصبح اللاعب متفرغا لأداء واجبات احترافه؟·
وقال: إن الاحتراف لابد أن يكون غير مقصور على اللاعب فقط، بمعنى أن يشمل اللاعب والمدرب والإداري والحكم وكل العناصر بالتزامن فيما بينها، وإلا فإن تم تطبيقه في جانب واحد أو عنصر واحد من عناصر اللعبة فإن الاستفادة ستكون أقل، وقال: هذا الكلام لا يعني أن التطبيق صعب، بل بالعكس فإن المهم في هذا الموضوع كله أن القيادات بالدولة أجازته ووجهت بضرورة الالتزام به وتطبيقه، ومن بعد ذلك تبقى كل الأمور الأخرى تكميلية، كما أنه توجد تجارب كثيرة بكل دول العالم يمكن الاستفادة منها، مشيرا إلى أن كل الأندية لابد أن يتوفر لها القدر المناسب من الموارد والدعم لتطبيق الاحتراف، لأن الوضع الراهن يؤكد أن بعض الأندية لديه الإمكانيات والبعض الآخر إمكانياته محدودة·
وقال الدوسري: إن كلمات سمو الشيخ محمد بن زايد تعطينا بعداً آخر كمسؤولين بالدولة وهو أن كبار قياداتنا يتابعوننا، وهو الأمر الذي يدفعنا دائما لتقديم الأفضل بما يخدم الصالح العام·

ابن دخان: استراتيجية جديدة باتحاد الكرة للوفاء بمتطلبات المرحلة المقبلة

اعتبر محمد بن دخان- أمين السر العام لاتحاد كرة القدم- أن تصريحات سمو الشيخ محمد بن زايد استراتيجية للعمل خلال الفترة المقبلة التي ستتوافر لها كل عناصر الدعم المادي والمعنوي، ولا سيما بعد قيام صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد بمضاعفة ميزانية الاتحاد··
وأشار إلى أن الاتحاد سوف يضع منهج عمله بما يخدم هذه التوجيهات التي طرحها سمو الشيخ محمد بن زايد لأنها تضيف لنا الكثير وتمثل المحور الأساسي الذي يجب أن تقوم عليه انطلاقتنا نحو تحقيق العديد من الإنجازات، متمنيا ان تتواصل هذه التوجيهات في كل المراحل القادمة لنضمن السير على المنهج السليم، وقال: إن الفوز ببطولة الخليج لابد أن يكون البداية وليس النهاية، بمعنى أننا لا يجب أن نتوقف عند هذا الفوز ونعتبره منتهى الطموح·


يوسف حسين: سر البطولة عند محمد بن زايد: نسعى جميعاً لتحويل التوجيهات لخطة عمل

قال يوسف حسين رئيس اللجنة الفنية باتحاد كرة القدم: إن الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد عندما يتحدث في أمر يخص كرة القدم فإن كلماته دائما تأتي عن وعي وإدراك شديدين، وسموه دائما قدوتنا التي نعتز بها ونأخذ كلامه بكل اهتمام، ولابد أن نسعى جاهدين إلى ترجمة توجيهات وملاحظات سموه إلى خطة عمل لتطبيقها على أرض الواقع، خصوصا إذا كانت تخص الاحتراف وتطبيقه بالطريقة المثلى التي ستنعكس على كل جوانب كرة القدم بالإيجاب، لأنها الطريق الوحيد الذي سيؤدي بنا إلى تحقيق الطفرة المرجوة·
وأشار إلى أنه من المؤكد أن تتضمن لوائح اتحاد الكرة التي ستعتمد من الفيفا في يوليو المقبل هذه التوجيهات السامية التي كنا ننتظرها من فترة طويلة، وكنا بانتظار إصدار التوجيهات الخاصة بها من القيادات العليا، موضحا أن الرياضة وكرة القدم بالنسبة للاعب لابد أن تكونا مهتين معترفا بهما، وأن يتم التعامل معهما من هذا المنطلق، وأن تتضمن لوائحنا بوضوح على هذا التوصيف·
وقال: بالنسبة لي شخصيا فإن سمو الشيخ محمد بن زايد يمثل القدوة والأب، وقد كان سموه مطلعا على كل ظروفي التي دفعتني للتحدث عن الاستقالة ووجهني بالاستمرار، وأنا حريص دائما على التواصل مع سموه للاسترشاد بآرائه السديدة· وعندما تسألني عن سر البطولة أقول لك أن السر عند سمو الشيخ محمد بن زايد·
وأوضح أنه سيجتمع قريبا مع الجهاز الفني للمنتخب بقيادة الفرنسي عبدالكريم ميتسو للاطلاع على تقريره حول البطولة ومناقشة كل جوانبه بإيجابياتها وسلبياتها، ووضع التصور الجديد للمشاركة الفعالة في بطولة أمم آسيا، وذلك بعد الانتهاء من الاحتفالات والاستقبالات للمنتخب·

راشد الحر: المجالس الرياضية لابد أن تتبنى تطبيق هذه التوجيهات

أكد راشد الحر السويدي- نائب رئيس مجلس إدارة نادي الجزيرة- أن الأندية ستستفيد بالضرورة من التوجيهات المهمة التي طرحها الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد في تصريحاته التي وردت بـ''الاتحاد الرياضي'' ودبي الرياضية، وأن أهم المكاسب التي حققتها بطولة الخليج الثامنة عشرة أنها استقطبت كبار مسؤولي الدولة للحديث عن الرياضة وكرة القدم تحديدا، وخصوصا سمو الشيخ محمد بن زايد الذي نسعد دائما بوعيه الرياضي الكامل ومتابعته الدائمة لكرة القدم باعتبارها من أسباب إسعاد الشعب، فهي التي يلتف حولها الجميع، وقال: نحمد الله على هذه الرؤية الصائبة من شيوخنا، ونتوقع أن تتم بلورتها في شكل خطة قابلة للتطبيق من المجالس الرياضية في أقرب وقت ممكن لتنطلق كرة القدم إلى الأمام وتواصل إنجازاتها وتحقق الفرحة لجماهيرنا التي تستحق أن تفرح·

عبدالله الجنيبي: شفافية حددت منهاج العمل في المستقبل

عبدالله الجنيبي أمين سر نادي الوحدة أن الاهتمام الذي تجده رياضة الإمارات بشكل عام وكرة القدم على وجه الخصوص من القيادة العليا للدولة ليس له مثيل·
وقال: لقد تابع الجميع الدعم اللامحدود الذي وجده منتخبنا الوطني وهو يخوض مبارياته في خليجي 18 منذ اليوم الأول للبطولة وحتى الختام الذي توج كل الجهود المبذولة باحراز اللقب ورفع الكأس في ستاد مدينة زايد الرياضية ليسجل الأبيض تاريخاً جديداً وبأحرف من ذهب·
وأضاف: حديث الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان في حوار الفرح بــ ''الاتحاد الرياضي'' جاء شاملاً وشفافاً ووضع كل الأمور في اطاراتها الصحيحة وحدد نهج المرحلة المقبلة بدقة·
وأوضح الجنيبي إن الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد دائماً ما يخاطب العقل والوجدان ويفتح المسارات التي تضيء طريق التطور ولا يشك في أن تركيزه على وجوب استثمار انجاز الفوز بكأس الخليج حمل دلالات ومعاني عميقة حددت الأهداف المطلوبة في المستقبل لرياضة الإمارات· وأكد الجنيبي أن شفافية ووضوح الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد حملت الجميع مسؤوليات جديدة وشكلت رسالة شاملة للعمل في منظومة كرة القدم بالدولة أوضحت أن العمل الذي أنجز خلال الفترة الماضية مثل اللبنة والأساس الذي يجب أن ينطلق منه الجميع نحو آفاق أرحب من خلال وضع خطط وبرامج لاحداث نقلة جديدة للعبة تدفع بها نحو انجازات أكبر·

راشد الزعابي: حجر الأساس لنقلة جديدة

أكد راشد الزعابي رئيس المكتب التنفيذي لنادي الوحدة أن اطروحات الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة تمثل حجر الأساس لاحداث نقلة جديدة لرياضة الإمارات بشكل عام وكرة القدم علىَ وجه الخصوص كون انجاز الكرة يعد الدافع الكبير لبقية الألعاب والرياضات·
وقال: لقد وضع سموه يده على الجرح بعد انجاز مهم حققته رياضة الإمارات من خلال احراز لقب كأس الخليج للمرة الأولىَ وبالتالي فإن حديثه حول وجوب استثمار هذا الانجاز من خلال وضع التشريعات والقوانين التي تدفع عجلة تطوير اللعبة أمر مهم بعد دراسة كل السلبيات والايجابيات ولاشك في أن بناء منتخب للاستحقاقات القادمة أمر ضروري لأن سقف الطموحات قد زاد·

وأوضح راشد الزعابي أن اصدار قوانين ونظم ولوائح تواكب حجم الطموحات الجديدة بعد احراز لقب كأس الخليج أصبح أمرا ضروريا ولاشك في أن تناول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان لموضوع الاحتراف الذي سبق وأن طرحه من زمن بعيد مطلب يعبر عن تفاصيل هذا المفهوم الذي حدده بأنه ليس استعباداً·
وأشار الزعابي إلى أن تطبيق نظام الاحتراف الذي بدأ في الإمارات لابد أن يواكب تطبيق نظام الانتقالات لانهما يكملان بعضهما البعض·
وقال: اطروحات الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد وضعت النقاط على الحروف وكشفت على مسار العمل في المرحلة المقبلة التي ستكون مليئة بالتحديات·