الاتحاد

أخيرة

اتهام «بي بي سي» بمساعدة موظفيها على التهرب من الضرائب

لندن (يو بي آي) - اتهمت لجنة برلمانية، هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي” بمساعدة الآلاف من موظفيها على التهرب من دفع الضرائب. وقالت صحيفة “ديلي تليغراف” أمس، إن لجنة الحسابات العامة بمجلس العموم “البرلمان” البريطاني ذكرت في تقرير لاذع أن “بي بي سي” متواطئة في التهرب من دفع الضرائب “لأنها سمحت بدفع رواتب لهؤلاء كما لو كانوا شركات وليسوا موظفين أفراداً”.
وأضافت الجريدة أن هيئة الإذاعة البريطانية اعترفت لأول مرة بأنها دفعت رواتب بهذه الطريقة إلى 1500 موظف من نجومها المعروفين العاملين بمحطاتها الإذاعية والتلفزيونية، ما دفع اللجنة البرلمانية للتعبير عن صدمتها ومطالبة “بي بي سي” بالتوقف عن هذه الممارسة.
وأشارت الصحيفة إلى أن اللجنة البرلمانية للحسابات العامة وجدت في إطار التحقيقات التي أجرتها أن “بي بي سي”، التي تحصل سنوياً على 3,6 مليار جنيه استرليني من اشتراكات مشاهدة التلفزيون، أصدرت 25 ألف عقد عمل لموظفيها من دون أن تكون لديها أي فكرة عما إذا كانوا يدفعون ضرائبهم بشكل صحيح. ووصفت النائبة مارجريت هودج رئيسة اللجنة البرلمانية للحسابات العامة، هذه الممارسة بأنها “غير لائقة بشكل مذهل”، وقالت لـ”ديلي تليجراف” إنه “يجب على الهيئة التوقف عن دفع رواتب نجومها بهذه الطريقة، لأنها تُثير شبهات التواطؤ في التهرب من دفع الضرائب”.
ونقلت الصحيفة عن متحدث باسم “بي بي سي” قوله “لاحظنا النتائج التي توصلت إليها اللجنة البرلمانية في تقريرها، وسنقوم بالرد على النقاط المثارة في إطار المراجعة التي نجريها على ترتيبات الضرائب”.

اقرأ أيضا