الاتحاد

الرياضي

ليفربول يسقط على أرضه بثلاثية أمام أودينيزي

ليفربول يتعرض لخسارة قاسية أمام أودينيزي في موقعة “أنفليد”

ليفربول يتعرض لخسارة قاسية أمام أودينيزي في موقعة “أنفليد”

برلين (د ب أ) - قلب أودينيزي الإيطالي الطاولة على مضيفه ليفربول الإنجليزي ونجح في تحويل تأخره بهدف إلى فوز ثمين 2-3، كما نجح إنتر ميلان ولاتسيو في تحقيق فوزين إيطاليين أخريين أمس الأول في الجولة الثانية من مباريات دور المجموعات لمسابقة الدوري الأوروبي. بينما مني نابولي الإيطالي بهزيمة ثقيلة صفر - 3 أمام أيندهوفن الهولندي وحقق أتلتيكو مدريد الإسباني حامل اللقب، فوزاً صعباً ومتأخراً على فيكتوريا بلزن التشيكي في الوقت الضائع.
وانتفض أودينيزي في الشوط الثاني ليوجه لطمة قوية إلى مضيفه ليفربول الإنجليزي بعدما حول تأخره بهدف في الشوط الأول إلى فوز ثمين 3-2 في الشوط الثاني من مباراتهما أمس الأول في الجولة الثانية من مباريات المجموعة الأولى بدور المجموعات لمسابقة الدوري الأوروبي لكرة القدم. ورفع أودينيزي رصيده إلى أربع نقاط في المركز الثاني بفارق الأهداف فقط خلف آنجي الروسي الذي تغلب على يانج بويز السويسري 2-صفر.
وتجمد رصيد ليفربول عند ثلاث نقاط في المركز الثالث بالمجموعة. وأنهى ليفربول الشوط الأول لصالحه بهدف نظيف سجله جونجو شيلفي في الدقيقة 23 بضربة رأس بعد هجمة رائعة تبادل فيها الكرة مع زميله ستيوارت داونينج. ومع بداية الشوط الثاني، سجل أنطونيو دي ناتالي هدف التعادل لأودينيزي اثر تمريرة من أندريا لاتزاري في الدقيقة 46.
وأضاف أودينيزي الهدف الثاني عبر سيباستيان كوتس لاعب ليفربول عن طريق الخطأ في مرمى فريقه في الدقيقة 70 ثم عزز جيوفاني باسكوالي فوز أودينيزي بالهدف الثالث في الدقيقة 72 قبل أن يرد لويس سواريز مهادجم أوروجواي بالهدف الثاني لليفربول في الدقيقة 75.
وأنقذ المهاجم الكاميروني الدولي صامويل إيتو فريق آنجي الروسي من كمين ضيفه يانج بويز السويسري وسجل له هدفين ليقوده إلى الفوز الثمين 2-صفر في المباراة الأخرى بالمجموعة. وانتهى الشوط الأول من المباراة بالتعادل السلبي ثم سجل إيتو نجم برشلونة الأسباني سابقا الهدف الأول للمباراة من ضربة جزاء في الدقيقة 62. وأضاف إيتو الهدف الثاني له وللفريق في الدقيقة الأخيرة من اللقاء ليرفع آنجي رصيده إلى أربع نقاط.
وفي المجموعة الثانية، أنقذ كريستيان رودريجيز نجم منتخب أوروجواي فريق أتلتيكو مدريد الأسباني من فخ التعادل وسجل له هدف الفوز 1-صفر في الوقت الضائع لمباراته أمام ضيفه فيكتوريا بلزن التشيكي. وانفرد أتلتيكو بصدارة المجموعة رافعا رصيده إلى ست نقاط بفارق ثلاث نقاط أمام فيكتوريا بلزن مقابل نقطة واحدة لكل من أكاديميكا كويمبرا البرتغالي وهابويل تل أبيب الإسرائيلي.
وصمد فيكتوريا بلزن على مدار أكثر من 90 دقيقة عبر شوطي المباراة ولكن رودريجيز سجل هدف الفوز الثمين بتسديدة رائعة من مسافة بعيدة في الدقيقة الثالثة من الوقت الضائع للمباراة. وأهدر أكاديميكا كويمبرا البرتغالي فوزاً ثميناً على ضيفه هابويل واستقبلت شباكه هدف التعادل 1-1 في الوقت بدل الضائع من مباراتهما بالمجموعة الثانية أيضا. ليحصل كل منهما على نقطته الأولى في هذه المجموعة.
وأحبط مارسيليا الفرنسي مغامرة ضيفه إيل ليماسول القبرصي ونجح في تحويل تأخره بهدف إلى فوز كاسح 5-1 على ضيفه في المجموعة الثالثة. وعزز مارسيليا موقعه في صدارة المجموعة برصيد أربع نقاط وبفارق الأهداف فقط أمام فناربخشة التركي، وتجمد رصيد ليماسول عند نقطة واحدة. وباغت الفريق القبرصي مضيفه بهدف سجله إدوين أون في الدقيقة 22 ولكن رود فاني أهدى التعادل لأصحاب الأرض بهدف قبل ثلاث دقائق من نهاية الشوط.
وفي الشوط الثاني، منح المدافع البرازيلي الشاب لوكاس فريق مارسيليا هدف التقدم على ضيفه في الدقيقة 61 قبل أن يحرز لويك ريمي هدف الاطمئنان لمارسيليا في الدقيقة 76. وعزز مارسليا فوزه بهدفين آخرين سجلهما آندري بيير جينياك ولويك ريمي في الدقيقتين 90 والثالثة من الوقت بدل الضائع للمباراة.
وألحق فناربخشة التركي هزيمة قاسية بمضيفه بوروسيا مونشنجلادباخ الألماني بعدما قلب تأهره بهدف إلى فوز كبير 4-2. وبادر مونشنجلادباخ بالتسجيل عن طريق مهاجمه الهولندي الشاب لوك دي يونج في الدقيقة 18، ولكن فناربخشة رد بقوة وأنهى الشوط لصالحه بهدفين سجلهما البرازيلي كريستيان أوليفيرا باروني والبرتغالي راؤول ميريليس في الدقيقتين 25 و40. وفي الشوط الثاني، أضاف ديرك كاوت وكريستيان باروني هدفين آخرين للضيوف في الدقيقتين 71 و87 وسجل البلجيكي إيجور دي كامارجو الهدف الثاني لمونشنجلادباخ في الدقيقة 74.
ولقن أيندهوفن الهولندي ضيفه نابولي الإيطالي درساً قاسياً وألحق به هزيمة ثقيلة 3-صفر في المجموعة السادسة، في مواجهة شهدت 10 بطاقات صفراء. وحصد أيندهوفن أول ثلاث نقاط له في المركز الثالث بالمجموعة بفارق الأهداف فقط خلف نابولي الذي تراجع للمركز الثاني بفارق ثلاث نقاط خلف دنيبرو بتروفسكي الأوكراني.
وحسم أيندهوفن اللقاء لصالحه بشكل كبير في الشوط الأول من خلال هدفين سجلهما جيرماين لينز ودرايز ميرتنز في الدقيقتين 19 و41. وضاعف المدافع البرازيلي مارسيلو من صعوبة اللمهمة على نابولي في الشوط الثاني بتسجيل الهدف الثالث لأصحاب الأرض في الدقيقة 53 اثر تمريرة من ميرتنز نفسه.

اقرأ أيضا

«السماوي».. «ملـك» إنجلترا و«صانع» التاريخ