كرة قدم

الاتحاد

«الإعصار» يضرب «الصقور» ويكتب التاريخ

سامي عبد العظيم ووليد فاروق (دبي )

واصل فريق حتا مفاجآته في بطولة كأس رئيس الدولة، وحسم تأهله إلى الدور نصف النهائي، بتغلبه على فريق الإمارات 2-1 في مباراة دور الثمانية، التي جمعت بينهما مساء أمس على استاد آل مكتوم بنادي النصر، ليحسم مقعده ضمن الفرق الأربعة المتأهلة إلى نصف النهائي للمرة الثانية في تاريخه، حيث سبق وأن تأهل لنصف النهائي عام 2000 وخسر بركلات الترجيح أمام الوصل.
تقدم فريق الإمارات عن طريق المغربي مراد باتنا في الدقيقة 19، ورد حتا بهدفين عن طريق روزا في الدقيقة 28، وماهر جاسم في الدقيقة 33 من نفس الشوط، وشهدت الدقيقة الأخيرة من الشوط الثاني طرد مدافع فريق «الصقور» أحمد إبراهيم، لاعتدائه بالضرب على أدريان لاعب حتا.
سيطر فريق الإمارات على بداية المباراة بفضل الكثافة الميدانية في وسط الملعب، وشن الصقور عدة هجمات من على الأطراف، وتحديدا من الجبهة اليمنى التي شغلها حيدر آلو علي وخالد عمبر.
وفي المقابل عمد فريق حتا إلى التراجع الدفاعي، وحتى الدقيقة 12 لم يقترب الفريق من منطقة جزاء فريق الإمارات، مع تراجع الثنائي ماهر جاسم وعدنان حسين، إلى الخلف لتضييق المساحات، ومنع «الصقور» من بناء الهجمات بشكل سليم.
ورغم السيطرة الواضحة من الإمارات، إلا أن الفريق أفتقد الفاعلية واللمسة الحاسمة في الثلث الأخير من الملعب، في ظل الرقابة الدفاعية المشددة المفروضة على باتنا وساشا.
ومع اسمرار المحاولات الهجومية للصقور نجح المغربي باتنا في الدقيقة 19، في وضع فريقه في المقدمة، بإحرازه الهدف الأول من ركلة حرة احتسبت لمصلحة فريقه على حدود منطقة جزاء حتا، وضعها ببراعة على يسار عبيد ثاني الذي اكتفى بمتابعتها تسكن شباكه.
منح هذا الهدف لاعبي الإمارات شعورا بالثقة الزائدة، وهو ما استغله فريق حتا سريعا، بعدما نجح ماهر جاسم في التوغل من اليسار، ولعب عرضية جيدة، انقض عليها روزا ووضع الكرة برأسه في الزاوية اليسرى، لمرمى علي صقر حارس مرمى الإمارات في الدقيقة 28 مسجلا هدف التعادل.
ولم تكد تمر أكثر من 5 دقائق حتى عاد ماهر جاسم مهاجم حتا من جديد ليتسلم الكرة بمنتهى السهولة داخل منطقة جزء الإمارات، ويدور دورة كاملة من دون أي مضايقة دفاعية ويسدد على يمين علي صقر محرزا الهدف الثاني لفريقه في الدقيقة 33.
واستمر الإعصار الحتاوي في ضغطه على مرمى الإمارات، وكاد عدنان حسين أن يسجل الهدف الثالث، من خلال تصويبة صاروخية من على حدود المنطقة، تصدى لها على صقر بصعوبة وأخرجها إلى ركنية في الدقيقة 36.
استهل حتا بداية الشوط الثاني بأداء متوازن، وتناقل لاعبوه الكرة بشكل أكثر سهولة خاصة في المناطق الهجومية القريبة من منطقة جزاء الإمارات، الذي فقد كثيرا من شخصيته الهجومية منذ هدفه الأول.
حاول فريق الإمارات تعديل النتيجة مبكرا قبل الدخول في المرحلة الصعبة، وكاد ساشا أن ينجح في إحراز هدف التعادل في الدقيقة 52، لكنه تباطئ في التسديد من داخل منطقة الجزاء ليشتتها دفاع حتا إلى ركنية.
وشدد «الصقور» ضغطه على مرمى حتا، وعاد ساشا وأهدر فرصة هدف جديد بضربة رأس قوية مرت بجوار القائم الأيمن مباشرة، لمرمى عبيد ثاني حارس «الإعصار» في الدقيقة 60، في الوقت الذي تراجع فيه لاعبو حتا حفاظا على تقدمهم، مع محاولات للاعتماد على الهجمات المرتدة، التي لم تكتمل بشكل صحيح حتى منتصف الشوط الثاني تقريبا، حينما توغل ماهر جاسم وسدد الكرة ارتطمت بالقائم الأيسر لمرمى على صقر وتضيع فرصة الهدف الثالث لحتا في الدقيقة 67.
نجح فريق حتا في تهدئة أجواء اللعب، مما أدى إلى هبوط المستوى الفني، خاصة مع كثرة الاحتكاكات، واحتساب الأخطاء من قبل حكم اللقاء أحمد خلفان.
وعاد ماهر جاسم ليكرر لعبته السابقة، بعدما توغل جهة اليسار وسدد كرته في الزاوية اليسرى البعيدة، لكن علي صقر تصدى لها هذه المرة وأخرجها إلى ركنية في الدقيقة 84
وشدد فريق الإمارات من ضغطه في الدقائق المتبقية، ويهدر لاعبوه 3 فرص متتالية عن طريق البديل أحمد مال الله من لعبة خلفية، داخل منطقة الجزاء خرجت بجوار القائم، وتبعه زميله مراد باتنا بتسديدة صاروخية فوق العارضة، وقبل نهاية المباراة بدقيقة سدد خالد شماريخ لاعب الإمارات رأسية وسط الزحام داخل المنطقة، لكن كرته اصطدمت بالعارضة لتضيع فرصة التعادل.
وتلقى الإمارات مفاجأة قاسية بطرد العراقي أحمد إبراهيم مدافع الفريق، نتيجة اعتدائه على أدريان لاعب حتا بالضرب، ليكمل فريقه الوقت المحتسب بدل ضائع بعشرة لاعبين، وهو ما منح فريق حتا القدرة على سيطرة الدقائق المتبقية دون جديد ليحسم فوزه وتأهله إلى الدور نصف النهائي.

جوكيكا: فرصة حتا كبيرة لتحقيق «الإنجاز»
دبي (الاتحاد)

عبر المقدوني جوكيكا مدرب فريق حتا عن بالغ سعادته بتأهل فريقه إلى الدور نصف النهائي، بعد تغلبه على منافس قوي مثل الإمارات في ربع النهائي، مؤكدا أن ثقة اللاعبين في أنفسهم وفي قدراتهم وراء تحقيق هذا الانجاز.
وقال جوكيكا في المؤتمر الصحفي عقب نهاية اللقاء، إن بطولة الكأس يمكن لأي فريق الفوز بها، لأن البطولة لا تفرق بين ناد كبير وآخر صغير، وعلى هذا الأساس فإن فرصة فريقه في مواصلة المشوار إلى تحقيق إنجاز أكبر ما زالت قائمة.
ووصف مدرب حتا الفوز على فريق الإمارات بأنه «نتيجة رائعة» يجعله فخورا بفريقه الذي نجح في التغلب على فريق قوي تأهل إلى هذا الدور بالفوز على فريق الشباب في المرحلة السابقة، مشيرا إلى ان التعامل النفسي والذهني قبل المباراة كان له دور كبير في اجتياز عقبة تقدم فريق الإمارات، ومن ثم التعويض بهدفين.
واعتبر جوكيكا ملعب النصر «فأل حسن» بالنسبة له حيث نجح في التغلب على «العميد» في مباراتهما بالدوري بالجولة العاشرة للدوري، متمنيا أن يلعب مبارياته المقبلة على هذا الملعب، خاصة وانه يسكن قريبا منه.

هاشيك: دوري المحترفين أهم
دبي (الاتحاد)

قال التشيكي إيفان هاشيك مدرب «صقور» الإمارات إن فريقه ارتكب بعض الأخطاء خاصة على الصعيد الدفاعي، التي سمحت لفريق حتا بتسجيل هدفين منحاه التفوق والتأهل للدور نصف النهائي على حساب فريقه.
وقال هاشيك، في المؤتمر الصحفي «قبل بداية اللقاء كنا نعلم أن المباراة ستكون صعبة، رغم أن معظم الترشيحات كانت تصب لمصلحة فريقنا، لكننا كنا نخشى شراسة حتا، وهو ما حدث حيث أنه رغم تقدمنا بهدف مبكر، إلا أن الأخطاء الدفاعية لفريقنا منحتهم فرصة التفوق بهدفين».
وتابع: حاولنا العودة مجددا وأتيحت لنا عدة فرص لكن لم نوفق في التسجيل، عموما تبقى مسابقة دوري المحترفين هي الأهم بالنسبة لنا، لأنه لن يرضى أحد في رأس الخيمة كلها، أن يهبط الفريق ويلعب في دوري الدرجة الأولى.
واعترف مدرب الإمارات أن فريقه يحتاج إلى جهد وعمل كبيرين خلال الفترة المقبلة سواء على الصعيد الفني أو الانضباطي، خاصة أن الفريق حصل على بطاقات صفراء عديدة، لم يكن لها أي داع في هذه المباراة وهو ما سيحاول معالجته مستقبلا.
وأكد أن تدعيم صفوف فريقه الفترة المقبلة أمر وارد خاصة على صعيد اللاعبين المواطنين، أما بالنسبة للمحترفين الأجانب فانهم مستمرون معه لنهاية الموسم.

اقرأ أيضا