الاتحاد

الرياضي

اجتماع تنسيقي للجنتي المراسم والملاعب استعداداً لـ «خليجي 21»

الزياني والحاج في الاجتماع

الزياني والحاج في الاجتماع

المنامة (الاتحاد) - عقدت لجنتا المراسم والملاعب في دورة كأس الخليج الحادية والعشرين لكرة القدم، اجتماعاً تنسيقياً مساء أمس الأول لبحث آلية التعاون بين اللجنتين، وأبرز النقاط التي تتطلب اتخاذ إجراءات تنسيقية مسبقة، استعداداً للحدث الكروي الخليجي الذي يقام في ضيافة البحرين من 5 إلى 18 يناير 2013.
وشهد الاجتماع راشد عبداللطيف الزياني رئيس لجنة المراسم والمهندس خالد الحاج رئيس لجنة الملاعب في اللجنة المنظمة لدورة كأس الخليج، حيث ناقش الطرفان العديد من الموضوعات المشتركة من ضمنها تلك التي تتعلق بكيفية ترتيب حضور كبار الشخصيات والضيوف للمباريات الرسمية في الدورة، والتي تقرر في وقت مسبق أن تقام منافساتها على ستاد البحرين الوطني وستاد مدينة خليفة الرياضية.
وأشاد رئيسا لجنتي المراسم والملاعب بتوجيهات أحمد النعيمي مدير دورة كأس الخليج، الرامية إلى إنجاح عمل اللجان العاملة في الدورة ويأتي في مقدمتها الإيعاز بتذليل الصعوبات كافة التي قد تعترض عمل تلك اللجان، والحرص التام على تفعيل الاجتماعات التنسيقية بينها، وهو ما من شأنه أن يسهل آلية إنجاز مهام الإدارة والتنظيم.
وناقش الزياني والحاج تصاميم مداخل الاستاد الوطني وستاد مدينة خليفة الرياضية، وما هي الآلية التي اعتمدتها لجنة الملاعب بعد عمليات الصيانة التي جرت مؤخراً في الملعبين، مثل مداخل كبار الشخصيات والضيوف والإعلاميين وأماكن الاستراحة الخاصة بكل منها، كما عرض كلاهما أبرز البنود التي من الضروري وضعها ضمن خطة عمل تنسيقية بين الطرفين في المرحلة المقبلة، لضمان اتخاذ الإجراءات التنظيمية كافة قبل موعد انطلاق المسابقة.
وأكد راشد عبداللطيف الزيّاني رئيس لجنة المراسم أن الهدف من الاجتماع، التعرف على هيئة المنصات الخاصة في الاستاد الوطني وستاد مدينة خليفة، وخصوصاً بعد التغييرات الإنشائية الكبيرة التي صاحبت قرار إعادة وتأهيل المنشآت والملاعب الرياضية استعداداً لاستضافة دورة كأس الخليج، وهو الأمر الذي تطلّب الوقوف على التغييرات المصاحبة لتلك العملية.
وأشار الزياني إلى أن الاجتماع يأتي ضمن سلسلة الاجتماعات التنسيقية بين اللجان العاملة في الدورة بهدف إنجاز الجوانب التنظيمية المشتركة بينها، مؤكداً أن لجنة المراسم وضعت مسبقاً خطتها للحدث الكروي الخليجي، وأشاد رئيس لجنة المراسم بخطوات اللجنة المنظمة لدورة كأس الخليج من خلال متابعتها لتفاصيل عمل اللجان التنظيمية واستعداداتها للحدث الكروي المنتظر، وإن دل ذلك، بحسب الزياني، على شيء فإنما يدل على حرصها الدائم، على إزالة العقبات كافة التي تعترض عمل اللجان، وختم حديثه بالتأكيد على ضرورة رفع درجات الجاهزية.
ومن جانبه، أكد المهندس خالد الحاج رئيس لجنة الملاعب على جانب تخصيص مداخل خاصة لكبار الشخصيات والضيوف، الذين سيقومون بحضور مباريات “خليجي 21”، وعزلها تماماً عن بقية المداخل الأخرى، ويسمح ذلك بتسهيل عمل لجنة المراسم التي ستقوم بالإشراف على البروتوكولات الرسمية في الملاعب، مشيراً إلى أن لجنة الملاعب أنجزت نسبة كبيرة من الأماكن المخصصة.
وعن أبرز منجزات لجنة الملاعب حتى اللحظة فيما يتعلق بموضوع المنصة الرئيسية في الاستاد الوطني وستاد مدينة خليفة، أشار الحاج إلى أن أعمال الصيانة والتأهيل تسير كما هو مخطط لها وبالتنسيق والتعاون مع المؤسسة العامة للشباب والرياضة والشركات المقاولة، وأكد أن اللجنة تتابع تفاصيل العمل الجاري حالياً في تلك المنشآت، بالإضافة إلى متابعة الشؤون التي تتطلب عقد اجتماعات تنسيقية مع لجان الدورة الأخرى العاملة.

اقرأ أيضا

الإمارات والشارقة.. "البقاء والتتويج"