الاتحاد

الرياضي

تشوفانيتش: بني ياس تفوق على دبي بمغامرة «المشهد الأخير»

لاعبو بني ياس يسجدون لله شكراً عقب الفوز على دبي في عقر داره

لاعبو بني ياس يسجدون لله شكراً عقب الفوز على دبي في عقر داره

رضا سليم (دبي) - قلب مشهد اللحظة الحاسمة الموازين في مواجهة دبي وبني ياس أمس الأول، ضمن الجولة الثالثة لدوري المحترفين لكرة القدم، وهو المشهد الذي “غير” نتيجة المباراة، وبالتحديد في الدقيقة الأخيرة، عندما خطفت رأسية يوسف جابر أحلام “الأسود” وأضاعت عليه فرصة الفوز على أرضه، بل إن الحلم ضاع بكرة نواف مبارك الذي أعاد اللقاء إلى نقطة “الصفر” للمرة الثانية.
المشهد الأخير لن ينساه لاعبو دبي، لأنه كان أشبه بالكابوس، بعدما فشلوا في كسر هزائمهم المستمرة أمام “السماوي” الذي ألحق بهم الخسارة الخامسة في تاريخ لقاءات الفريقين بالدوري.
من تابع اللقاء لا يصدق أن تنتهي المواجهة بهذا الشكل، عندما يلعب فريق ويهدر فرصا سهلة، ويخطط الآخر بأعصاب هادئة، ويخطف النقاط ويهرب من “قلعة أسود العوير” وسط صدمة أصحاب الأرض الذين لم يصدقوا ما حدث لهم للمرة الثانية على ملعبهم عندما فشلوا في تحقيق الفوز على دبا الفجيرة الصاعد من دوري الدرجة الأولى، وأضاع عليهم نقطتين، ويتكرر المشهد بشكل أكثر غرابة ويخسر الفريق هذه المرة النقاط الثلاث.
الإثارة في مباراة أمس الأول تقتصر على الدقائق الثماني الأخيرة التي منحت “السماوي” الفوز القاتل، وقضت على أحلام “أسود العوير” في الحصول على النقاط الثلاث وتصدر الدوري، فلو تحقق الفوز لتربع “الأسود” على القمة.
رغم أن المدرسة الأوروبية واحدة في التدريب، إلا أن التشيكي جوزيف تشوفانيتش مدرب بني ياس تفوق على الفرنسي رينيه مدرب دبي في التعامل مع المباراة وقراءتها جيداً، خاصة في اللحظات الحاسمة، حيث أجرى تغييرات ودفع بكل الأوراق الرابحة من على دكة البدلاء، حيث شارك نواف مبارك، ونجح مع نزوله في تحقيق هدف التعادل، بينما كان للاعب نيكولاس دور كبير في إزعاج دفاع “الأسود” بتحركاته العرضية، ومن الخلف إلى الأمام، كما أن نزول حبوش صالح كان له الدور الكبير في وسط الملعب وسحب الفريق إلى الأمام.
لجأ تشوفانيتش إلى المغامرة بتغييرات تكتيكية، كانت من الممكن أن تخطئ، ولكنه لعبها ونجحت الخطة في الدقائق الأخيرة من المباراة.
أما رينيه فقد تعامل مع اللقاء بشكل مختلف عندما سحب الحسن كيتا ودفع باللاعب وليد خالد، ونزل أحمد ضياء، وهي التغييرات التي كانت السبب في خسارة الفريق، بعدما تخطى عن هجومه المستمر على مرمى “السماوي”، وراح يبحث عن تأمين الدفاع، إلا أن تراجع الهجوم كان سبباً في تقدم لاعبي بني ياس إلى وسط ملعب دبي ومهاجمته بكل قوة إلى أن حقق هدفه والعودة إلى الشامخة بالنقاط الثلاث، والمحصلة في النهاية أن دبي لعب وقدم مستوى جيدًا، وغير صورته من بداية الموسم، وبني ياس كسب اللقاء وحققه هدفه، وأزعج أصحاب الأرض.
من جانبه أعرب التشيكي جوزيف تشوفانيتش مدرب “السماوي” عن سعادته بالفوز الذي حققه الفريق في اللحظات الأخيرة والذي أدى إلى حصوله على 3 نقاط خارج ملعبه مؤكداً أن الجهاز الفني كان يدرك أن المباراة ليست نزهة كروية، إلا أنه لم يتوقع أن تكون بهذه الصعوبة، وقال: “حسمناها في اللحظات الأخيرة، وعانينا من مشاكل في التشكيل الأساسي، بسبب الغيابات، والحقيقة أن الفريق لم يكن في حالته الطبيعية بشكل كامل، بسبب المشاكل التي واجهتنا، وعندما تقدم دبي، لم يكن أمامنا سوى المغامرة في اللحظات الأخيرة بالدفع بعدد من اللاعبين لتعديل النتيجة”.
وأضاف: “في الشوط الأول لم يكن لنا خطورة على مرمى المنافس، والفرص التي سنحت لنا لم نستغلها، بل قدمنا للمنافس فرصاً عدة من أخطاء لاعبينا، سواء بالتمركز في أرض الملعب، أو الأخطاء الفردية، وكانت هناك مساحات خلف الظهيرين، وهو ما كلفنا هدف في مرمانا قبل نهاية الشوط الأول، وقبل التوجه إلى غرفة الملابس”.
وكشف المدرب عن الأخطاء التي ارتكبها لاعبو الفريق، وقال: واجهتنا مشاكل في الوسط، ولم يتقدم سلطان الغافري ومحمد فوزي لمساعدة المهاجمين، سواء من الأطراف أو العمق، وتأخرا في العمق الدفاعي، مما سمح لفريق دبي لاستغلال المساحات خلف الظهيرين، وشكل خطورة على مرمانا، والخطر الذي تعرضنا له كان من لاعبي فريقنا.
وأشار إلى أنه تحدث مع اللاعبين بين شوطي المباراة، وطالبهم بتحويل الخسارة إلى فوز، وقال “لم نجد أمامنا سوى تغيير طريقة اللعب وإجراء التغييرات، من أجل اللعب الهجومي، والتقدم إلى منطقة دفاع الفريق المنافس، ونشط اللاعبون في العمق والأطراف، ووضعنا المنافس تحت ضغط المشاكل في الدفاع، وكنا متعطشين للفوز أكثر من أصحاب الأرض، بعد أن حاصرنا دبي في منطقة دفاعه، وأغلقنا مفاتيح اللعب أمامه، وأرى أن النتيجة التي انتهت عليها المباراة عادلة، لأننا سجلنا 3 أهداف من 5 أهداف شهدتها المواجهة.
وحول عدم نزول نيكولاس من بداية المباراة قال: “اللاعب كان يعاني من إصابة، وفضلت الدفع به في الشوط الثاني، حيث كنا نريد استغلال مهاراته في فترة معينة من المباراة، بجانب أننا لعبنا المباراة بتكتيك خاص، وهو ما جعلنا لم ندفع به من بداية اللقاء”.
ورد على سؤال حول الإصابات التي تطارد اللاعبين قال: “الإصابات جزء من كرة القدم، ولكنها جزء سلبي، وتأتي دائماً بسبب الخشونة بين اللاعبين، ولدينا إصابة محمد زيدان في العضلة، وإصابة بقية اللاعبين عبارة عن كدمات شديدة، وتعاملنا معها على أرض الواقع وهو ما جعلنا ندفع ببعض اللاعبين المتواجدين على دكة البدلاء”.
ورفض مدرب بني ياس التعليق على قرارات حكم المباراة وقال: “عندما سقط أحمد علي داخل منطقة الجزاء أطلق الحكم صافرته، ولكنها لم تكن ضربة جزاء، وطالما أن الحكم لم يحتسبها لا يمكن أن نحكم عليها، وما يقال ليس أكثر من تكهنات، والحكم بشر ولديه جزء من الثانية لإعلان قراره، وعلى المستوى الشخصي، لا أعترض على قرارات الحكام وأحترمهم جميعا.


إشادة خاصة بجهاز الهلالي

دبي (الاتحاد) -أشاد جوزيف تشوفانيتش مدرب “السماوي” بالجهاز الطبي بقيادة الدكتور ماجد الهلالي، والذي قدم جهداً كبيراً خلال الأيام الماضية لعودة عدد من اللاعبين إلى صفوف الفريق، بعدما تماثلوا للشفاء بسرعة، خاصة الحارس محمد علي غلوم الذي يعتمد عليه الفريق بشكل كبير، وأيضاً إسماعيل بلمعلم، بالإضافة إلى عودة نيكولاس الذي تم إشراكه في الشوط الأول. وأكد أن الكادر الطبي قدم خدمة كبيرة للفريق في الوقت الذي كان يعاني فيه من غياب عدد من اللاعبين الأساسيين، وهو ما جعل الجهاز الفني يلجأ إلى تعديل التشكيلة أمام دبي طبقاً لظروف الفريق.


يوسف الحمادي: دفعنا الثمن غالياً

دبي (الاتحاد) - قال يوسف الحمادي لاعب دبي إننا دفعنا ثمن عدم تركيزنا في الدقائق الأخيرة من زمن المباراة غالياً، مع تعدد بعض الأخطاء، وعلينا السعي إلى تداركها خلال المباريات المقبلة واللعب بتركيز عالٍ حيت آخر دقيقة من زمن المباريات، والفريق أهدر العديد من الفرص طوال المباراة وهذه دروس يجب الاستفادة منها قبل أن يعود الدوري للدوران مرة أخرى، وأن دبي لعب مباراة كبيرة وكان الأخطر والأكثر هجمات، ولكنها في النهاية كرة قدم، وعلينا أن نستسلم للنتيجة، ونفكر في المرحلة المقبلة للظهور بشكل أفضل.

رقصة أفريقية على طريقة كيتا وسيمون

دبي (الاتحاد) - بعد الهدف الذي سجله الحسن كيتا مهاجم دبي، وهو الأول في المباراة، قام بتقديم رقصة أفريقية مع زميله سيمون، لكنها لم تتكرر مرة أخرى، أو تكتمل بعدما خسر “أسود العوير” المباراة، واندفع اللاعبان نحو دكة البدلاء وقدما الرقصة.

المهيري يوزع 6 بطاقات صفراء

دبي (الاتحاد) - أخرج الحكم إبراهيم المهيري الذي أدار لقاء دبي وبني ياس البطاقة الصفراء 6 مرات للاعبين، ليسجل المهيري رقماً جديداً في عدد الإنذارات، لم يحدث في مباريات الجولات السابقة، الطريف في الأمر أن الحكم طلب من الحكم الرابع احتساب الوقت المحتسب بدلاً من الضائع بـ6 دقائق، لتكتمل السداسيات للحكام.


نواف: علينا مراجعة الحسابات رغم الفوز
دبي (الاتحاد) - أكد نواف مبارك لاعب بني ياس أن “السماوي” لم يقدم المستوى المطلوب في المباراة، رغم فوزه بالنقاط الثلاث، ونجح دبي في التقدم بهدفين، وعلينا أن نراجع حساباتنا، ونصحح الأخطاء التي وقعنا فيها، والفوز بشكل عام يمثل دفعة معنوية للاعبين في المرحلة المقبلة للظهور بشكل أفضل مما ظهرنا عليه.
وأضاف “أن انطلاقة “السماوي” لم تكن قوية هذا الموسم، ولم يظهر الفريق بالشكل المتوقع، خاصة أنه يضم عناصر جيدة من اللاعبين والإمكانات متوافرة، وأعتقد أن فريقنا قادر على العودة بقوة.
وحول الهدف الذي أحرزه من أول لمسة عقب نزوله، قال نواف مبارك: “الجميع يعرف أنني أجيد تسديد الضربات الثابتة، وكنت موقفاً في تسديد الكرة بمجرد نزولي، وسجلت هدف التعادل وبعدها نجحنا في إضافة هدف الفوز، ولا أنسب الهدف لنفسي بل إلى زملائي، لأنهم من ساعدوني وكانت ثقتهم في محلها.

جابر: سعادتي كبيرة بـ «باكورة» أهدافي
دبي (الاتحاد) - أعرب يوسف جابر مدافع بني ياس عن سعادته بالهدف الذي سجله، ومنح فريقه الفوز، والحصول على النقاط الثلاث في الدقائق الأخيرة، وقال: سعادتي كبيرة لأن هدف الفوز هو الأول لي هذا الموسم، وأتمنى ألا يكون الأخير، حيث لدي رغبة كبيرة في إحراز مزيد من الأهداف تفوق العدد الذي سجلته الموسم الماضي، والبالغ 4 أهداف، وتوقعت الفوز بنتيجة المباراة، على الرغم من تقدم دبي مرتين، إلا أن المدرب تدارك بعض السلبيات وكثف العمل في وسط الملعب، مما منحنا قوة هجومية إلى أن تحقق الفوز.
وأضاف: أن الفوز سيكون عاملاً مهماً لعودة بني ياس لمستواه المعهود والمنافسة من جديد، خاصة في ظل هذه الروح القتالية والإصرار على تحقيق الفوز حتى آخر ثانية من المباراة، وأرى أن أداء “السماوي” سوف يتغير إلى الأفضل، خلال فترة التوقف التي يستغلها المدرب في علاج السلبيات.


أكد أن أهداف الضيوف من أخطاء دفاعية واضحة
رينيه: هروب التركيز وراء ضياع النقاط

دبي (الاتحاد) - قال الفرنسي رينيه مدرب دبي إن لاعبي فريقه أصيبوا بحالة من الاستياء، بعد نهاية المباراة، لأن الخسارة دائماً تجلب الحزن والغضب، خاصة عندما تقدم كرة قدم جيدة، وفي الوقت نفسه أعترف بأننا فقدنا التركيز في الدقائق الأخيرة، وكانت النتيجة أن فرطنا في النقاط الكاملة أمام بني ياس، والهدف الأول منح الاتزان للفريق، وعندما سجلنا الثاني حافظنا على طريقة اللعب، واستمرت الهجمات المرتدة، وأتيحت لنا فرص سهلة لتسجيل أكثر من هدف ولكنها لم تترجم إلى أهداف.
وأضاف: “في الشوط الأول لعبنا بطريقة جيدة، وسجلنا هدفاً، ولكن في الشوط الثاني دخل مرمانا 3 أهداف من أخطاء دفاعية واضحة، وشاهدت حالة الاستياء على اللاعبين، وهذا منطقي، لأننا كنا الأقرب للفوز وفي آخر المباراة خسرنا النقاط الثلاث، رغم أننا لعبنا بشكل جيد على مدار الشوطين، ولكن الخسارة كانت من نصيبنا وهذا وارد في كرة القدم.
وقال رينيه: ربما أصيب اللاعبون بالثقة الزائدة، بعد تسجيل الهدف الثاني، وشعروا أن المباراة سوف تنتهي لمصلحتهم، ودفعت بعدد من اللاعبين لمساعدة زملائهم في الربع الأخير من المباراة ولكن في النهاية كرة القدم فوز وخسارة.
وحول خروج الحسن كيتا في توقيت صعب، قال: “لا شك أن سحب كيتا كان مؤثراً، وكنت بحاجة للدفع بلاعب بديل له، بعدما شعر بالإجهاد وتعرض للإصابة فكان لابد أن يخرج ومن ثم مشاركة بديل له .
ورفض المدرب التعليق على إحدى الحالات في المباراة، والتي رفض فيها لاعبو بني ياس إخراج الكرة أثناء سقوط لاعب دبي، وقال: الأمر عادي في كرة القدم ولا يعنيني، بقدر ما أركز في حالة الاستياء التي أصابت فريقي بعد الخسارة، لأنها أكبر ما حدث في اللقاء، وأحياناً لا تلعب بشكل جيد وتحقق الفوز، وأحياناً تقدم أفضل ما لديك وتخسر اللقاء، وعلينا أن نعالج أخطاء اللاعبين، ونستفيد من درس الخسارة أمام بني ياس.
وعن سر تفريط الفريق في النقاط على ملعبه، بينما يفوز خارجه، قال: لعبنا خارج ملعبنا، وحققنا فوزاً صعباً على الشعب بفارق هدف، وعلى ملعبنا واجهنا بني ياس وخسرنا بصعوبة، وبفارق هدف واحد أيضاً، الملعب لا يعترف سوى بالأداء والنتائج.

اقرأ أيضا

الكمالي: الفوز بـ"الكلاسيكو" هديتنا إلى تين كات