الاتحاد

عربي ودولي

كولدويل: التقدم في خطة أمن بغداد يستغرق وقتاً



بغداد، واشنطن- وكالات الأنباء: قال جنرال أميركي أمس: إن الخطة الأمنية العراقية المدعومة من الولايات المتحدة التي ينظر لها على أنها المحاولة الأخيرة لوقف العنف في بغداد، لن تسفر عن نتائج فورية محذراً من أن إرسال التعزيزات سيستغرق بعض الوقت· في حين طلب الرئيس جورج بوش من الديموقراطيين التعاون معه لإنهاء الحرب في العراق، وذلك بعد يوم من نشر تقرير جديد للاستخبارات الأميركية حول الوضع في هذا البلد وصفه البيت الأبيض بأنه ''قاس''· وكان الميجر جنرال وليام كولدويل المتحدث باسم الجيش الأميركي في العراق يتحدث بعد يوم من سقوط 135 قتيلاً في تفجير انتحاري وهو أسوأ هجوم منفرد منذ الاجتياح في ·2003 وقال كولدويل في مؤتمر صحافي ببغداد: ''من المهم أن نقر بأنها (الخطة) لن تحول الوضع الأمني بين عشية وضحاها''· وأضاف: ''على الناس التحلي بالصبر، امنحوا الحكومة وقوات التحالف فرصة لتنفيذها بشكل كامل، سيستغرق نشر قوات عراقية وأميركية إضافية بعض الوقت''· وقال كولدويل أيضاً: إن القوات العراقية التي تلقت تدريباً أميركياً أحرزت تقدماً طيباً ولكن ما زالت هناك مشكلات قائمة· وأردف قائلاً: ''القوات العراقية تعاني من بعض العيوب في القيادة والإمدادات، حل تلك المشكلات سيستغرق أكثر من شهرين''· من جهته قال بوش مساء أمس الأول مخاطباً أعضاء في مجلس النواب الذي بات الديموقراطيون يشكلون الأكثرية فيه على غرار مجلس الشيوخ: ''استمعت إلى الديموقراطيين، واستمعت إلى أعضاء حزبي وإلى العسكريين، وتوصلت إلى خطة تتوافر لها، كما أعتقد أفضل الفرص للنجاح''، لكن الرئيس بوش لم يتطرق إلى العنصر الرئيس في خطته الجديدة، أي إرسال 21500 جندي إضافي إلى العراق، والتي يستعد الديموقراطيون وجزء من الجمهوريين على الأرجح، لرفضها· وأشاد بوش بالحس الوطني الذي يتمتع به الديموقراطيون الذين ينتقدون بشدة في الكونغرس إستراتيجيته في العراق·
وقال بوش متوجهاً إلى الديموقراطيين في مجلس النواب المجتمعين في وليامزبرغ (فيرجينيا شرق) ''لدينا هدف مشترك هو أن تكون بلادنا آمنة''· وحول العراق، اختار بوش نقطة يتفق الديموقراطيون معه عليها معرباً عن الأمل في أن يتحمل رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي مسؤولياته لضمان أمن بلاده· وقال: إنه يرحب بالمناقشة الحامية حول خطته الرامية إلى زيادة القوات الأميركية المقاتلة في العراق وانه لا يشكك في وطنية المنتقدين للخطة·
وفي مؤتمر صحافي بعد كلمة بوش وجلسة خاصة أعقبت ذلك قالت نانسي بيلوسي رئيسة مجلس النواب وهي ديمقراطية من كاليفورنيا: إن الرئيس دافع عن سياسته بينما أقر بعدم استحسانه للطريقة التي تسير بها الحرب حتى الآن· وقالت بيلوسي: ''الرئيس حقيقة تمسك بموقفه حول العراق''· وأضافت أن بوش ''شرح لماذا يعتقد أن هناك حاجة لقوات إضافية ولماذا سينجحون هذه المرة''· وفي ملاحظة جانبية أشارت بيلوسي إلى أن حشد القوات الأميركية ''فشل أربع مرات من قبل''·

اقرأ أيضا

علي بن تميم: ذهنية المؤامرات لن تخرج تركيا من أزمتها