الاتحاد

عربي ودولي

إصابة 7 فلسطينيين بغارات إسرائيلية على غزة

 شرطي فلسطيني يتفقد بناية تعرضت لغارة إسرائيلية في بيت لاهيا شمال غزة أمس (أ ف ب)

شرطي فلسطيني يتفقد بناية تعرضت لغارة إسرائيلية في بيت لاهيا شمال غزة أمس (أ ف ب)

علاء المشهراوي (غزة) - أصيب سبعة فلسطينيين بجراح متفرقة بسلسلة غارات إسرائيلية على مناطق متفرقة في قطاع غزة، فجر أمس، حيث أغارت الطائرات على موقع الاستخبارات الفلسطينية القديم المعروف بـ»السفينة» شمال غرب غزة، ما أدى إلى إصابة طفلة بجراح طفيفة والى الحاق أضرار مادية في عدد من المنازل المجاورة.
واستهدفت الغارة الثانية مبنى مهجورا في محيط مدينة «بيسان» الترفيهية في بلدة بيت لاهيا شمال القطاع بصاروخين، ما أدى إلى إصابة فلسطينيين بجراح، وأطلقت الطائرات الإسرائيلية في الغارة الثالثة صاروخين قرب مسجد الفردوس شمال مدينة رفح جنوب القطاع، ما أدى إلى إصابة أربعة فلسطينيين.
كما استهدفت الطائرات الإسرائيلية في نفس المدينة موقعا لكتائب «القسام «دون الإعلان عن وقوع إصابات، وكان صاروخ جراد قد اطلق من قطاع غزة قد سقط الليلة قبل الماضية في ارض خالية بالنقب الغربي دون وقوع إصابات.
وفي حادث آخر، أصيب 5 فلسطينيين برصاص الاحتلال في قطاع غزة. وقال الدكتور اشرف القدرة الناطق باسم الصحة في الحكومة المقالة إن مزارع فلسطيني يبلغ من العمر (27 عاما) أصيب بطلق ناري من قبل الاحتلال الإسرائيلي في القدم شرق بيت لاهيا شمال قطاع غزة.وأضاف القدرة أن المواطن نقل إلى مشفى كمال عدوان ببيت لاهيا ووصفت حالته بالمتوسطة.
وأكد القدرة إصابة 4 فلسطينيين بجروح متوسطة جراء تعرض مجموعة من الشبان لإطلاق نار من قبل قوات احتلال شرق جباليا، ووصلوا إلى مستشفى كمال عدوان.
إلى ذلك أكد وزير الجيش الإسرائيلي موشيه يعلون أن إسرائيل لن تتهاون مع إطلاق الصواريخ من قطاع غزة على المناطق الإسرائيلية، موضحاً أن إسرائيل سترد بقوة على كل ما أسماه ب» محاولة للمساس بأمن مواطنيها وتشويش سير حياتهم الاعتيادي».وأضاف يعلون: أن «إسرائيل لن توافق قط على عودة الأوضاع إلى ما كانت عليه قبل عملية عمود سحاب»، وحمل يعلون حركة حماس بقطاع غزة المسئولية عن الأوضاع الأمنية.وحذر حماس من «أنها ستدفع ثمنا باهظا في حال لم تفلح في لجم المجموعات التي تقوم بإطلاق النار صوب إسرائيل».
وفي القدس المحتلة أصيب شابان فلسطينيان فجر امس برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي على أطراف بلدة أبو ديس. وزعمت مصادر إسرائيلية أن الشابين حاولا إلقاء زجاجات حارقة على معسكر للجيش الإسرائيلي قبل أن يتم إطلاق النار عليهما.
وأشارت إلى أن الشابين أصيبا بجراح في أرجلهم، وقد تم اعتقالهما ونقلهما إلى مستشفى إسرائيلي لتلقي العلاج. كما أصيب شاب فلسطيني بجراح، بعد أن اطلق جنود الاحتلال الإسرائيلي المتواجدين على حاجز الزعيم شرق القدس النار عليه. وقال شهود عيان، إن جنود الاحتلال اطلقوا النار على الشاب جوهر ناصر جوهر يبلغ من العمر (19عاما) بالقرب من حاجز الزعيم شرق القدس، وأصابوه بالرصاص، فيما لا يزال الجنود يحتجزون الشاب المصاب ويمنعون تقديم الإسعافات الأولية له.
وفي الضفة أصيب، امس، عدة فلسطينيين في بلدة ميثلون جنوب جنين، بحالات اختناق، خلال مواجهات اندلعت مع قوات الاحتلال الإسرائيلي، التي اقتحمت البلدة وأفادت مصادر أمنية بأن قوات الاحتلال اقتحمت بلدة ميثلون وسط إطلاق قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع، ما أدى إلى إصابة العديد من الفلسطينيين بحالات اختناق.وأضافت تلك المصادر أن قوات الاحتلال داهمت عدة منازل في البلدة وفتشتها واستجوبت ساكنيها،
وأصيب امس عشرة فلسطينيين في مواجهات عنيفة مع الجيش الإسرائيلي، عند مدخل مخيم الجلزون في الضفة الغربية، وفق ما أفادت مصادر طبية وأمنية فلسطينية. واطلق الجيش الإسرائيلي الذخيرة الحية، وقنابل الغاز المسيل للدموع، والذخيرة المطاطية، في حين ألقى المتظاهرون الحجارة والزجاجات الفارغة باتجاه الجيش. ووقعت هذه المواجهات، اثر دعوة من القوى الفلسطينية العاملة في مخيم الجلزون للتظاهر احتجاجا على مقتل شاب من المخيم قبل ثلاثة أيام برصاص الجيش الإسرائيلي.
وذكرت مصادر أمنية فلسطينية وطبية، أن عشر إصابات سجلت، ومن بينها إصابات بالذخيرة الحية في الأرجل.
في غضون ذلك، قمعت قوات الاحتلال الجمعة، مسيرة المعصرة الأسبوعية المنددة بالجدار العنصري والتوسع الاستيطاني. وأفاد منسق اللجنة الوطنية لمقاومة الجدار والاستيطان في محافظة بيت لحم حسن بريجية، بأن قوات الاحتلال اعترضت المشاركين ومنعتهم من الوصول إلى موقع إقامة الجدار، بعد الاعتداء عليهم ورفع المشاركون الأعلام الفلسطينية واليافطات التي كتب عليها عبارات تطالب العالم بالتدخل لوقف سياسة الاحتلال بسلب الأرض الفلسطينية.
واعتقلت قوات الجيش الإسرائيلي، 4 فلسطينيين خلال حملة دهم في الضفة الغربية.
وقالت الإذاعة الإسرائيلية، إن الاعتقالات طالت من وصفتهم بالمطلوبين لقوات الجيش من دون أن تحدد الجهات التي ينتمون إليها. وأضافت أنه جرت إحالة المعتقلين للجهات الأمنية من أجل التحقيق معهم.

اقرأ أيضا

ثلاث دول تدعو مجلس الأمن للتصويت على وقف إطلاق النار في إدلب