صحيفة الاتحاد

الرياضي

اتحاد ألعاب القوى يطلق مشروع تدريب الصغار



نصر الدين منزول:

تصوير: محمد خالد إبراهيم
أطلق أمس اتحاد ألعاب القوى مشروع تدريب الصغار بالتعاون مع الاتحاد الدولي لألعاب القوى من خلال بدء دورة تأهيل الكوادر الفنية القيادية ضمن استراتيجية الاتحاد لتوسيع القاعدة لإفراز أبطال على أعلى مستوى في المستقبل ليكون البناء قويا من اجل الوطن والعمل الجاد لاستضافة العديد من الفعاليات الاقليمية والدولية استثماراً للرعاية الكريمة التي يحظى بها الاتحاد وفي مقدمة تلك الاهتمامات امكانية استضافة بطولة العالم لألعاب القوى عام 2011 والتي نبعت فكرتها خلال استقبال الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة لسعادة رئيس الاتحاد الدولي لألعاب القوى السنغالي لامين دياك·
ويرتكز المشروع على تأهيل 35 من الكوادر الفنية بواسطة محاضرين من الاتحاد الدولي لألعاب القوى للإسهام في تطوير الناشئين والصغار، ووضع اللبنة السليمة لانطلاقتهم في كافة مسابقات أم الألعاب، حيث بدأت المحاضرات والتدريب العملي أمس بمدرسة ساس النخيل في أبوظبي وتستمر حتى 11 الشهر الجاري·
جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد أمس بصالة السينما بنادي ضباط القوات المسلحة بحضور اللواء الركن محمد هلال الكعبي نائب رئيس أركان القوات المسلحة رئيس اللجنة المؤقتة لتسيير اتحاد ألعاب القوى، ومحمد سالم الظاهري مدير منطقة أبوظبي التعليمية، وناصر أمان آل رحمة أمين سر اتحاد الرياضة المدرسية، وعبدالله عبدالكريم عضو لجنة التسيير، والمحاضرَيْن الدوليَّيْن: عبدالملك الهبيل، والدكتورة عزة العمري·
وهنأ اللواء الركن محمد هلال الكعبي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي بالإنجاز الذهبي الذي حققه منتخبنا الوطني لكرة القدم بفوزه بلقب كأس الخليج الثامنة عشرة الذي جاء ترجمة للجهود المباشرة والمتابعة الشخصية للفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، مما كفل التتويج الذهبي بعد أكثر من ثلاثة عقود، دعماً لجهود سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية رئيس الجمعية العمومية لاتحاد الكرة، ومعالي الشيخ حمدان بن مبارك آل نهيان وزير الأشغال العامة رئيس اللجنة المنظمة العليا للبطولة·
وأضاف: كان لابد من وقفة مع الإنجاز التاريخي الكروي استثمارا للدعم الكبير والرعاية الكريمة التي تمثل نقطة تحول مهمة في مسار رياضة الإمارات اعتمادا على الشباب الصاعد الذي يمثل الغد الواعد والمستقبل الزاهر، مما يتطلب مضاعفة الاهتمام بالمواهب في كافة المجالات وفي مقدمتها ألعاب القوى ترجمة لتوجيهات الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة·
وقال: من هذا المنطلق رأى اتحاد العاب القوى بدء مشوار الميل بخطوة علمية تعتمد على العلم الحديث انطلاقا من النشء الذي يمثل الركيزة الاساسية لمشروع تطوير أم الألعاب الإماراتية والتي يجب أن يتوفر لها المناخ المناسب·
وأوضح اللواء الركن محمد هلال الكعبي أنه من هذا المنطلق كانت فكرة اقامة دورة التأهيل للكوادر الفنية القيادية بإشراف الاتحاد الدولي لألعاب القوى الذي أوفد نخبة من الخبراء والفنيين للإشراف على تدريب عدد من مدرسي التربية الرياضية في مدارس المنطقة التعليمية في أبوظبي والعين والمنطقة الغربية، وذلك بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم والمناطق التعليمية الأخرى على مستوى الدولة لخطوة افتتاحية نموذجية لتلك الصفوة المختارة، وستتلوها خطوات مماثلة بالتنسيق مع المناطق التعليمية المختلفة لنفس الهدف الذي يصب في اطار استعدادات الاتحاد لمرحلة الطموحات في المستقبل القريب·واختتم اللواء الركن محمد هلال الكعبي كلمته قائلا: إن الاتحاد يسير بخطى حثيثة ومستمرة حسب ما خطط لها مع الالتزام بالبرامج السنوية المحلية والخارجية التي يحرص الاتحاد على استمرارها بهدف التواصل·