صحيفة الاتحاد

الرياضي

محمد المحمود: القيادة وفّرت كل سبل النجاح لـ خليجي 18



محمد عيسى:

أشاد محمد المحمود عضو اللجنة العليا المنظمة رئيس اللجنة الإعلامية لدورة كأس الخليج العربي الثامنة عشرة بدعم القيادة الرشيدة للحركة الرياضية بشكل عام، وكرة القدم بشكل خاص، وأضاف: ان الإنجاز الكبير الذي حققه المنتخب الوطني بفوزه بكأس الخليج ما كان ليتحقق لولا الدعم والمتابعة الدقيقة اللذين حظي بهما المنتخب سواءً قبل أو أثناء مشاركته بالدورة، وأكد أن استقبال صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' للمنتخب في اليوم الثاني لإحراز البطولة، واستقبال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي لأبطال الخليج، وتقدم سموه لموكب المسيرة التي طافت شوارع دبي ما هو إلا ترجمة عملية لهذا الدعم والتفاعل الكبير الذي حظي به فوز المنتخب بكأس الخليج، مما يعكس حجم اللقب ومكانته، وحجم الفرحة التي عاشتها الإمارات قيادة وشعباً، وأضاف أن استقبال صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله''، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي وسام فخر واعتزاز على صدورنا جميعاً·
كما أشاد المحمود بالدعم والمتابعة اللتين حظي بهما المنتخب الوطني من الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة خلال البطولة وكان لهما أكبر الأثر في تحفيز اللاعبين وإشعال حماسهم، كما أشاد بجهود ومتابعة كل المسؤولين الذين كانوا خلف المنتخب وآزروه في مشاركته الخليجية الناجحة·
وأكد المحمود أن ''خليجي ''18 أكدت وبالأرقام والحقائق أنها أفضل بطولة نتظيمياً وجماهيرياً وفنياً، وقال: إننا في ''خليجي ''18 كسرنا قاعدة الاكتفاء بميدالية التنظيم عندما كسبنا ثلاث ميداليات، أغلاها وأثمنها ميدالية الفوز بلقب البطولة والذي حققه المنتخب الوطني، ثم ميدالية النجاح الجماهيري، والميدالية الثالثة ميدالية التنظيم، وقال: لنا الفخر والشرف أن نكون ضمن فريق العمل الذي قاده معالي الشيخ حمدان بن مبارك آل نهيان وزير الأشغال رئيس اللجنة العليا المنظمة للبطولة وبتتويج منتخبنا الوطني بطلاً لـ''خليجي،''18 وهو نجاح لايوازيه ويعادله نجاح، ثم كان النجاح الجماهيري الذي حطم كل الأرقام والتوقعات فكان الحضور الجماهيري من أهم وأبرز إيجابيات وعوامل نجاح البطولة، وبلغ الحضور الجماهيري 290 ألف مشجع لخمس عشرة مباراة، وهو رقم قياسي في تاريخ بطولات الخليج، ونحن سعداء بالنجاح والإقبال الجماهيري الذي شهدته البطولة، وأكد المحمود أن ''خليجي ''18 كسر القاعدة التي رافقت تنظيممنا للبطولتين السابقين عامي 82 و،94 واللتين اكتفينا فيهما بميدالية التنظيم، فاليوم حملنا الأرقام وكسبنا ثلاث ميداليات مستحقة·
وأكد المحمود أن أي بطولة ناجحة لابد أن تتوافر لها ثلاثة عوامل وهي: التنظيم الجيد، والحضور الجماهيري، والفوز باللقب، وفي ''خليجي ''18 توافرت وتحققت العوامل الثلاثة·
تقارير العمل
وأشار المحمود إلى أن اللجنة المنظمة لم تنته من عملها بعد، وحالياً نقوم بآخر المهام وهي: إعداد التقارير النهائية عن الدورة والتي سيتم رفعها إلى رئيس اللجنة العليا المنظمة، حيث سيرفع كل رئيس لجنة تقريراً مفصلاً يقيّم فيه دور ومهام لجنته والسلبيات التي رافقت عمله والإيجابيات التي حققتها، وهي ستكون آخر مهامنا التي سعدنا بها وتشرفنا بالعمل في اللجنة العليا المنظمة لدورة كأس الخليج الثامنة عشرة·
وعن تقييمه للجنة الإعلامية قال المحمود: الحمد لله وفقنا في اللجنة، وإن كانت هناك بعض السلبيات، ومنها مسألة احتكار الشركة الراعية للحقوق الإعلامية التي خلقت لنا بعض المشكلات، ولكننا تجاوزناها وسيتم ذكرها بشكل مفصل في التقرير، كما أن اللجنة الإعلامية حققت العديد من الإيجابيات، ومنها توزيع المراكز الإعلامية، وتسهيل عمل الزملاء للعديد من الأمور، والتسهيلات التي وُفرت لرجال الإعلام· وأكد المحمود أن البطولة أفرزت كثيراً من الإيجابيات التي يجب أن يستثمرها اتحاد الكرة خاصة اقبال الجمهور الذي أكد أنه متابع وحريص على دعم المنتخب والكرة، ولذلك يجب اسثمار الحضور الجماهيري لتفعيل دوره في المسابقات المحلية·