الاتحاد

الاقتصادي

البائع الإلكتروني يقلب موازين التسوق



إعداد- هديه سالم:

قريباً سيرتاح المتسوقون في الولايات المتحدة الأميركية من عناء انتظار أحد الباعة لطرح الأسئلة المتعلقة بسلعة مَّا في متاجر البيع بالتجزئة خاصة في ''الهايبر ماركت''، التي تعاني من كثرة المتسوقين وقلة المندوبين المخصصين للرد على أسئلة واستفسارات الزبائن فيما يتعلق بتفاصيل السلع التي يرغبون في شرائها·
وقال تقرير نشر في صحيفة ''فاينانشال تايمز'': إن المتاجر ستقوم بتطبيق أحدث ما توصلت إليه تكنولوجيا الخدمات الذاتية في عالم التسوق، حيث يتم وضع أكشاك مرتبطة بشبكة من أجهزة الفيديو في مختلف متاجر التجزئة تجنب المتسوق الوقوف في طابور الانتظار أملاً في الحصول على مساعدة الموظف·
وأوضح جيف سميث، مدير عمليات البيع بالتجزئة في مجموعة أكسنتر الاستشارية، أن متاجر التجزئة تبحث عن أفضل الوسائل التي تمكنها من الوصول إلى أكبر شريحة من المتسوقين بأقل عدد من الموظفين·
ومن المزمع أن تطبق مجموعة من متاجر التجزئة وسيلة تكنولوجية جديدة يتلخص عملها في إنجاز أكبر قدر من العمليات التجارية وسط بيئة شعارها الراحة والرضا لكلا الطرفين المشتري والبائع·· إنها تلك التكنولوجيا التي تعد بديلاً مؤقتاً لموظفي متاجر التجزئة، بما يمكن أن نطلق عليها اسم ''البائع الإلكتروني، وهي شاشات تربط عبر بث حي مباشر بالصوت والصورة المتسوق بمندوب المبيعات أينما كان مكانه والذي يرجح أن يكون في مركز الاتصال·
وقال كريس سانج، المدير التنفيذي لشركة كلير فيستا: ''إننا نرى توفر الإمكانيات الضخمة لتطبيق مثل هذه التكنولوجيا ولاسيما في متاجر التجزئة التي أجمع أصحابها على أهمية وحيوية هذه الخطوة''· والجدير بالذكر أن شركة كلير فيستا تعد واحدة من شركتين أميركيتين تعملان على تطوير وتنفيذ أنظمة الدعم عن بعد، ولدى الشركة المنافسة نظامها الخاص الذي تم اختباره من قبل الجهات ذات الاختصاص، ومن المتوقع أن يبدأ الدعم المباشر في الربع الأول من العام الحالي، في حين أشارت شركة كلير فيستا إلى أنه سيتم طرح نظامها للاستخدام الفعلي من قبل متاجر التجزئة في نفس الفترة دون أن تصرح الشركتان عن أي تفاصيل أخرى·
وجاءت فكرة استخدام الإنترنت في تقديم مساعدة حية ومباشرة إلى عملاء المتاجر في العام 2000 عندما كان دي إل بارون، مؤسس ومدير شركة اكسبير تسيتي للحلول التقنية يقف في طابور في أحد المطارات، ويقول: ''تجولت ببصري فوجدت العديد من الكاونترات التي لا يعمل بها سوى موظفين اثنين فقط·· عندها طرأت عليَّ فكرة توزيع القوى العاملة، في الوقت الذي كنت أدرك فيه وجود طاقم آخر من خطوط الطيران يعمل في مكان ما ذي ارتباط بشبكة المطار''·
ويتلخص عمل الأنظمة في كونهما أكثر من مجرد ربط بالفيديو إلى شاشات تمكن المستخدم من الحصول على المعلومات الخاصة بالسلعة صوتاً وصورةً عبر أنظمة الكمبيوتر سواء في المنازل أوالهواتف النقالة، وتتفق الشركتان على أن أنظمة الدعم عن بعد تتلاءم مع احتياجات سوق متاجر التجزئة التي تعتزم حالياً طرح بضائع متنوعة تمتاز بجودة عالية وتقنية متفوقة يحتاج معها المتسوق إلى شرح عن كيفية عملها، وهو الأمر الذي ستقوم بتأديته أجهزة الدعم عن بعد بكل يسر وسهولة، ويدرك سانج أن متاجر التجزئة الأميركية لا تزال مشوشة أمام الحلول التكنولوجية الطموحة، مشيراً إلى الحذر الذي يعتري تلك المتاجر فيما يتعلق بمسألة ''التغيير الوظيفي'' مفضلين عليها إيجاد حلول محددة لمشكلات بعينها، وهو الأمر الذي يساعد بدوره على تحسين الأداء·
ويشير تقرير ''فاينانشيال تايمز'' إلى أهمية أجهزة الخدمة الذاتية وما تمثلها من فرصة لمتاجر التجزئة في النظر إلى نوع الموظفين الذين يعملون لديها وتطوير مهاراتهم ومن سيأتي بعدهم إلى أكثر من مجرد مندوبي مبيعات أوأمناء صناديق·
وحول مدى تقبل الأسواق لهذه التكنولوجيا، يرى بارون أن العملاء دائماً ما يفضلون التعامل مع أفراد حقيقيين وجهاً لوجه، ومن هنا ظهرت أهمية تقنية الصوت والصورة في هذه الأجهزة التي من شأنها أن تشبع فضول المتسوق وتحد من متابعة البائع للمشتري في أرجاء المتجر، الأمر الذي يزعج بعض المتسوقين·

اقرأ أيضا

رئيس الجزائر المؤقت يعين قائماً بأعمال محافظ البنك المركزي