الاتحاد

الإمارات

ضبط عصابة دولية متخصصة بالنصب والاحتيال بالشارقة

المتهمون وأمامهم بعض المسروقات (من المصدر)

المتهمون وأمامهم بعض المسروقات (من المصدر)

الشارقة (الاتحاد) - تمكنت أجهزة التحريات والمباحث الجنائية بشرطة الشارقة من الإيقاع بعصابة، حاولت ارتكاب جرائم النصب والاحتيال على محال المجوهرات العاملة بسوق الذهب بالشارقة.
وتأتي عملية العصابة بعد مرور ست سنوات على قيام أفرادها بالاستيلاء على مجوهرات بمدينة عدن بالجمهورية العربية اليمنية الشقيقة، حيث بلغت المسروقات كيلو جرامات عدة من السبائك الذهبية، تقدر قيمتها بملايين الريالات اليمنية.
وبناءً على قاعدة من المعلومات التي كانت قد توافرت لديهم مسبقاً من خلال تعاميم الشرطة الدولية (الإنتربول) ومعرفتهم بالأسلوب الجرمي الذي اتبع في تنفيذ جريمة الاحتيال بالعاصمة اليمنية، فقد تابع رجال التحريات والمباحث الجنائية بالقيادة العامة لشرطة الشارقة بعض المعلومات التي وردت إليهم خلال الأسبوع الماضي.
وأشارت المعلومات إلى وجود مجموعة من الأشخاص يجوبون محال بيع الذهب والمجوهرات بالشارقة، ويطلبون كميات كبيرة من المصوغات والسبائك الذهبية، بعد تحديدهم مواصفات معينة لطلباتهم، وبطريقة تثير الارتياب، وبعد التأكد من صحة المعلومات تم تشكيل فريق أمني لمتابعة تحركات المشتبه بهم، والتحقق من نواياهم.
وذكرت الشرطة، أن من خلال البحث والتحري تبين بأن المذكورين قد ترددوا على أحد المحال الواقعة بمركز الذهب بمنطقة اليرموك بالشارقة، وطلبوا سبائك ذهبية بقيمة 85500 درهم، ودفعوا مبلغ ألفي دولار أميركي مقدماً ريثما يتمكن المحل من إعداد السبائك الذهبية وفق المواصفات التي حددوها، ومن خلال تردد المشتبه بهم على المحل المذكور، وطبقاً للمعلومات المتوافرة لدى رجال المباحث فقد تعزز الاشتباه بهم، خاصة أن ملامح اثنين منهم تتوافق وملامح صور بعض أفراد العصابة التي ارتكبت جرائمها في مدينة عدن.
وأضافت أنه، وبمتابعة البحث والتدقيق، تبين أن المشتبه بهم على وشك تنفيذ “سيناريو” مشابه للسيناريو الذي نفذوا من خلاله جريمتهم السابقة، والذي يتلخص في قيام المذكورين بطلب كمية كبيرة من السبائك الذهبية، ودفع جزء بسيط من المبلغ، ومن خلال حيل بإيهام أصحاب المحال بين سبائك رصاص وذهب يتم وضعها في حقائب وتستبدل فيما بينهم.
ونوهت الشرطة إلى أنه ومن خلال كمين محكم أعده رجال التحريات والمباحث الجنائية، فقد تمكنوا من القبض على المشتبه بهم متلبسين بمحاولة الاستيلاء على المصوغات والسبائك الذهبية بالأسلوب الاحتيالي ذاته الذي تمكنوا من خلاله من تنفيذ جريمتهم باليمن، وقاموا بالاستيلاء على الذهب من دون أن يدفعوا سوى مبلغ متواضع كعربون، بهدف تعزيز الثقة بهم، والاطمئنان إليهم لدى أصحاب المحل.
وبالتحقيق مع المشتبه بهم وعددهم 4 أشخاص من الجنسية الإيرانية، ومن خلال مواجهتهم بالمعلومات والصور المتوافرة لدى أجهزة التحريات والمباحث الجنائية بشرطة الشارقة، والمتحصلة من جريمتهم السابقة في اليمن، اعترفوا تفصيلياً بارتكابهم جريمة الاحتيال الكبرى في عدن، ومحاولتهم اتباع ذات الأسلوب الجرمي في ارتكاب مزيد من جرائم النصب والاحتيال بالدولة.
كما تم العثور بحوزة المتهمين على بعض الحقائب والأدوات التي استخدموها في ارتكاب جريمتهم السابقة. وبناء على اعترافات المتهمين فقد تم توقيفهم، وإحالتهم إلى النيابة العامة بالشارقة.
وأعرب العميد عبد الله مبارك الدخان، نائب قائد عام شرطة الشارقة، عن تقديره للجهود التي بذلها رجال التحريات والمباحث الجنائية بالقيادة العامة لشرطة الشارقة، والتي أسفرت عن سقوط العصابة الدولية الخطيرة، وإحباط مخططها.
وطالب أصحاب المحال التجارية بالحيطة والحذر، واتخاذ التدابير التي تحول من دون تعرضهم لمثل هذه الجرائم الاحتيالية، والوقوع ضحية لمثل هذه العصابات الإجرامية.

اقرأ أيضا

محمد بن راشد ومحمد بن زايد يستعرضان قيم التواصل بين أبناء الإمارات