الاتحاد

الاقتصادي

وزراء وخبراء من 25 دولة في ملتقى أبوظبي الاقتصادي

أمل المهيري:

تحت رعاية الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة تبدأ صباح اليوم الاثنين فعاليات ملتقى أبوظبي الاقتصادي تحت شعار''شركاء في الفرص''· ويشارك في الملتقى، الذي تنظمه غرفة تجارة وصناعة أبوظبي ودائرة التخطيط والاقتصاد ومجموعة الاقتصاد والأعمال، أكثر من 1000 من أصحاب السمو الشيوخ وعدد من الوزراء والخبراء والمسؤولين ورجال الأعمال ورؤساء الشركات في الدولة من 25 دولة·
ويشارك في الملتقى معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي، وزيرة الاقتصاد وسمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي، ومعالي الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان رئيس هيئة أبوظبي للسياحة، ومعالي محمد أحمد البواردي، أمين عام المجلس التنفيذي في أبوظبي ومعالي ناصر أحمد السويدي، رئيس دائرة التخطيط والاقتصاد في أبوظبي وسعادة المهندس صلاح سالم بن عمير الشامسي، رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة أبوظبي·
كما يشارك في الملتقى معالي عبدالله بن حمد العطية، النائب الثاني وزير الطاقة والصناعة في قطر، ولي شيان، وزير الدولة للتجارة والصناعة السنغافوري، ود·عبدالكريم الإرياني، مستشار الرئيس اليمني، وعدنان القصار وزير الاقتصاد والتجارة اللبناني السابق·
ويتضمن برنامج اليوم الأول للملتقى الجلسة الافتتاحية التي سيكون موضوعها الرئيسي الرؤية الاقتصادية لإمارة أبوظبي في خمس جلسات عمل حيث تتناول الجلسة الأولى مبادرة إعادة هيكلة الحكومة التي تتمحور حولها سياسة التنمية الاقتصادية في المرحلة المقبلة، وتهدف هذه المبادرة إلى جعل الحكومة بمؤسساتها وأجهزتها أكثر فعالية وشفافية وإعطاء القطاع الخاص دورا أكثر شمولية والتركيز على إقامة شراكة أوسع بين القطاعين العام والخاص· وستناقش الجلسة أهداف المبادرة ومحاورها الأساسية والدور الجديد الذي تريد أن تلعبه الحكومة في الاقتصاد، والانعكاسات المتوقعة على القطاعات الاقتصادية الرئيسية، ودور القطاع الخاص كمحرك للنمو الاقتصادي والتشريعات والقوانين الجديدة·
وسيكون موضوع الجلسة الثانية استراتيجية الخصخصة وفرص الاستثمار حيث تنطوي على تحرير معظم القطاعات الاقتصادية وفتحها أمام القطاع الخاص المحلي والعربي والأجنبي وبالتالي إتاحة فرص كبيرة للاستثمار واستقطاب رؤوس الأموال الدولية ومعها التقنيات الحديثة والخبرات التي تملكها الشركات العالمية· وسيتم في هذه الجلسة مناقشة استراتيجية وسياسات الخصخصة، القطاعات المستهدفة، الدور المطلوب للاستثمار الأجنبي، وسياسة تطوير البنى التحتية·
وتتناول الجلسة الثالثة خطط توسعة الطاقة الإنتاجية للنفط والغاز خاصة الغاز الحمضي وخطط توسعة طاقة التكرير، والدور المتاح للشركات الأجنبية في هذه التوسعات، والفرص المتاحة للقطاع الخاص، وسياسة التوسع في الصناعات النفطية في الأسواق العالمية·
وتتناول الجلسة الرابعة الصناعات الأساسية وتطويرها لاسيما البتروكيماويات والألمنيوم والحديد وغيرها من الصناعات التي يمكنها الاستفادة من توافر المواد اللقيمة بتكلفة تنافسية وتؤدي إلى تطوير صناعات أمامية مرتبطة بها· وستتضمن الجلسة مناقشة امكانات وفرص التوسع في صناعة البتروكيماويات، ومشاريع الالمنيوم، ومبادرة صناعة الحديد والصلب، وفرص خلق صناعات جديدة مرتبطة بهذه القطاعات، والمناطق الصناعية الجديدة·
وستتناول الجلسة الخامسة الوجه الجديد للقطاع الخاص في أبوظبي حيث تعطي حكومة أبوظبي أولوية خاصة لدعم القطاع الخاص المحلي وتشجيعه على لعب الدور القيادي في تنمية وتطوير الاقتصاد·
ويتضمن برنامج اليوم الثاني أربع جلسات حيث تتحدث الجلسة الأولى عن الفورة العمرانية الجديدة والمشاريع العقارية الكبرى لما تشهده إمارة ابوظبي من انطلاقة جيل جديد من شركات التطوير العقاري التي تخطط لتنفيذ مشاريع ضخمة من شأنها إعادة تشكيل الوجه العمراني للإمارة، وميزان العرض والطلب في السوق العقاري، وستناقش هذه الجلسة واقع السوق العقارية في أبوظبي، المشاريع الرئيسية الجديدة، والانعكاسات المتوقعة على السوق العقاري·
وستتناول الجلسة الثانية موضوع تمويل التوسع الاقتصادي حيث تشهد امارة ابوظبي تنفيذ مشاريع متعددة بمبالغ تقارب قيمتها 250 مليار دولار في السنوات السبع المقبلة يتطلب إنجازها توافر تمويل متنوع المصادر والآجال ومشاركة واسعة للمصارف والمؤسسات المالية الدولية والاقليمية وستناقش هذه الجلسة كيفية إمكانية تلبية المتطلبات التمويلية للمشاريع الجديدة، ودور المصارف المحلية والأجنبية، ودور أسواق رأس المال· وتتناول الجلسة الثالثة السياحة والدور الأساسي الذي يلعبه القطاع في التحول الاقتصادي في أبوظبي، فيما تناقش الجلسة الرابعة والأخيرة تأثيرات التطور الاقتصادي في أبوظبي على المنطقة وفرص التكامل معها· وسيتم في نهاية أعمال الملتقى تكريم عدد من الشخصيات الاقتصادية القيادية في أبوظبي التي ساهمت في دفع عملية التنمية الاقتصادية الشاملة في الإمارة·

اقرأ أيضا

ترخيص «العربية للطيران أبوظبي» في المراحل النهائية