الاتحاد

عربي ودولي

إقبال كبير على جناح الإمارات في معرض الكتاب بالقاهرة

القاهرة - حلمي النمنم:

أصبح جناح الدولة في معرض القاهرة الدولي للكتاب عنواناً بارزاً لهذا المعرض وصار قبلة المثقفين والرواد، وحظي هذا العام بإقبال منقطع النظير لما يحتويه من إصدارات متنوعة وطباعة انيقة وأسعار لا ينافسه فيها أي جناح آخر· ويعد جناح الإمارات الذي ينقسم إلى جناح للعرض وآخر للبيع، من أكبر الأجنحة بالمعرض، ويقدم جناح العرض نسخة واحدة من كل عنوان أما جناح البيع الذي يقع في أبرز مكان، حيث يتوسط قلب المعرض، وعلى مقربة من المقهى الثقافي ومخيم عكاظ للشعراء ملتقي المثقفين والمبدعين العرب·

وقال المشرف على الجناح حسن مسعود الهاشمي ''للاتحاد'' إن مشاركة الامارات تتم عبر اصدارات خمس وعشرين مؤسسة ثقافية وجهة حكومية، أبرزها هيئة أبوظبي للثقافة والتراث واتحاد كتاب وادباء الإمارات وندوة الثقافة والعلوم في دبي ودائرة الثقافة والاعلام بالشارقة ونادي تراث الامارات وجائزة أنجال سمو الشيخ هزاع بن زايد لثقافة الطفل العربي ومركز دراسات ووثائق رأس الخيمة ومركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية ومركز جمعة الماجد للثقافة والتراث ومؤسسة العويس للدراسات والابتكارات العلمية وجامعة الامارات ووزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع ومكتب سمو نائب رئيس الوزراء ورواق عوشة بنت حسين ومركز البحوث والدراسات الإسلامية بدبي·
واضاف أن الجناح يضم 1500 عنوان معظمها باللغة العربية وبعض العناوين باللغة الانجليزية، خاصة تلك التي أصدرها مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية·
وقال إن الكتب المعروضة تتناول شتى مجالات المعرفة من التراث الى التاريخ والادب والسير وثقافة الطفل وتاريخ الامارات وتاريخ الخليج، فضلاً عن التاريخ العربي كله·
وأوضح أن الهدف من المشاركة ليس الربح، ولذا فإن اسعار الكتب بقدر التكلفة، ويشعر القارئ بأن السعر رخيص قياساً على متوسط سعر الكتاب بمختلف أجنحة المعرض، كما أن الهدف من المشاركة هو التعريف بالإنتاج الثقافي والفكري بالامارات·
وقال إن الإقبال شديد على معظم كتب الجناح، خاصة الأطلس البحري لإماراة أبوظبي وهو أطلس ضخم مزين بصور بالإضافة إلى كتب التراث·
ويؤكد محمد الشحي منسق معرض أبوظبي الدولي للكتاب والموجود بالجناح أن الإصدارات عن المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان نفدت من الأيام الأولى وطلب عدد كبير من الزائرين مزيداً منها·
وقال إن الكتب الموجودة بجناح العرض لا تعود ثانية إلى الامارات، وجرت العادة أن يتم اهداؤها إلى عدد من مكتبات الجامعات أو المكتبات العامة في مصر، لتكون هناك نسخ من إصدارات الإمارات متاحة للقراء والباحثين المصريين وسيتم اهداء مجموعة من الكتب هذا العام الى مكتبة مدينة الشيخ زايد بالسادس من اكتوبر·
نوعيات الزوار
وأوضح ان معظم المترددين على جناح الامارات من الاكاديميين والباحثين ثم القراء العاديين، ويركز الأكاديميون على كتب التراث والدراسات العلمية والترجمات، بينما يهتم القارئ العادي بالنصوص الأدبية والتراجم والسير التاريخية والأدبية لكبار الشخصيات عبر التاريخ مثل سيرة جانكيز خان· ومن الكتب التي جذبت الاكاديميين موسوعة ابن فضل الله العمري ''مسالك الأبصار في ممالك الامصار'' التي أصدرها مركز زايد للتراث والتاريخ محققة تحقيقاً علمياً ومزودة بفهارس علمية وافية وبطباعة فاخرة وتقع في 25 مجلداً ويصل سعر المجلد 15 جنيهاً مصرياً وهناك كتاب مي زيادة ويضم مسرحيتين كتبتهما مي ونشرتا في مجلة ''الهلال'' المصرية مطلع القرن العشرين ولم تجمعا من قبل في كتاب ولم ينتبه اليهما الباحثون والدارسون واعدتهما في كتاب الباحثة والناقدة الدكتورة سامية حبيب· وقال إن الجديد في جناح الامارات هذا العام هو إعداد دليل الكتروني لكل ما يضمه الجناح من إصدارات، وذلك حتى يتسنى افادة الجمهور بالاصدار الذي يريدونه وموقعه من الجناح·
وقال إن الفائدة التي تتحقق من المشاركة بالمعرض هي اللقاء بين الناشرين العرب، وبالنسبة للقائمين على جناح الامارات يحدث التواصل العربي والتعريف بانتاج الامارات من الكتب الأدبية والتراثية وغيرها، ونستفيد من الخبرة التنظيمية في معرض القاهرة باعتباره المعرض الأقدم عربياً وباعتباره ثاني أكبر معرض في العالم بعد معرض فرانكفورت الدولي للكتاب، وسوف تتضح هذه الاستفادة في معرض أبوظبي المقبل·
موسوعة الشعر
وحول موسوعة الشعر العربي التي أصدرها المجمع الثقافي بأبوظبي قبل سنوات وتضم اكثر من مليون بيت شعر على اسطوانة ( c. d ) وسبب اختفائها هذا العام قال إن الاسطوانة كانت تضم 4 ملايين بيت شعري، وهناك طبعة جديدة منها ستكون جاهزة في معرض أبوظبي للكتاب في أبريل المقبل وكذلك في معرض القاهرة العام المقبل وستضم عشرة ملايين بيت من الشعر العربي، وهذا يعني أن هناك شعراءً جدداً سوف يضافون الى الاسطوانة وأشعاراً لم تكن موجودة بها من قبل سواء في الشعر الجاهلي أو الإسلامي وحتى يومنا هذا·
وحول أن عدداً من الكتب المهمة التي تعرض سنوياً في جناح الامارات خاصة في مجال التراث والأدب والمترجمة تختفي من الجناح في الساعات الأولى وفي نهاية المعرض تظهر لدى عدد من الناشرين بأسعار مضاعفة؟
قال: لقد انتبهنا الى ذلك وأجلنا تسليم الناشرين واصحاب المكتبات والموزعين ما طلبوه من كتب للأيام الأخيرة في المعرض، ونستهدف أن يصل انتاجنا الى القارئ البسيط، ونعرف ان هناك رواداً يأتون الى المعرض من خارج القاهرة، فضلاً عن المترددين من خارج مصروقد جئنا بكتبنا من أجل هؤلاء فنحن نقدم كتاباً جيداً من حيث قيمته ومتميزاً في طباعته وإخراجه وبسعر يناسب القارئ العادي، أما الناشر فيمكن أن ينتظر الى نهاية المعرض أو حتى يلتقينا في معرض آخر فنحن نشارك في معظم المعارض العربية، وبعد الافتتاح مباشرة تلقينا طلبات عديدة من ناشرين بعضهم يطلب الكمية كلها من بعض العناوين، خاصة تلك التي يمكن أن تجذب القارئ المتخصص والمثقف فأدركنا المسألة ولم نعتذر لهم، بل أجلنا التسليم حتى يستوفي القارئ العادي ما يطلبه·

اقرأ أيضا

تشيلي تعلن اختفاء طائرة على متنها 38 شخصاً