الاتحاد

الإمارات

«أخبار الساعة»: رؤية تنموية شاملة للقيادة من أجل بناء قدرات الكوادر المواطنة


أبوظبي (وام)- أكدت نشرة “أخبار الساعة” حرص القيادة الرشيدة في دولة الإمارات على الارتقاء بقدرات الكوادر المواطنة ليكونوا فاعلين في مسيرة التنمية وحرصها على تعزيز دور القطاع الخاص لزيادة القدرة التنافسية ورفع مستوى الإنتاج.
وتحت عنوان “رؤية تنموية شاملة” قالت إن التصريحات التي أدلى بها الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة خلال زيارة سموه التفقدية لسلاح الصيانة العامة أحد قطاعات قيادة الإمداد المشترك التابع للقيادة العامة للقوات المسلحة في “مدينة زايد العسكرية” مؤخرا تنطوي على العديد من المعاني التنموية المهمة التي تقف وراء نجاح تجربة التنمية في دولة الإمارات العربية المتحدة.
وبينت النشرة التي يصدرها “مركز الإمارات للدراسات والبحوث الإستراتيجية” أن أول هذه المعاني هو حرص القيادة الرشيدة في الإمارات على تقدير كل إنجاز يتم في أي من مجالات العمل الوطني، فحينما يشير سمو ولي عهد أبوظبي إلى ارتياحه للمستوى المتقدم الذي تشهده مختلف مشاغل سلاح الصيانة وآلية أداء الخدمات المعمول بها ومراحل سير العمل وتنظيمه فإن هذا لا شك في أنه يعد تكريما للجهد الذي بذل وللعناصر التي قامت بهذا الجهد وهذا في حد ذاته رسالة إيجابية تصب في خانة دفع قيمة الإنجاز إلى صدارة منظومة القيم المجتمعية وتشجيع فئات المجتمع الأخرى نحو إتقان العمل والتفاني فيه ولعل المتأمل لتوجهات قيادتنا الرشيدة سيدرك بوضوح أن هناك اهتماما استثنائيا بتقدير قيم العمل والإنجاز والعطاء كثوابت رئيسة لا غنى عنها لتحقيق الأهداف التنموية المنشودة التي تسعى الدولة إلى تحقيقها في المجالات كافة.
وأضافت أن ثاني هذه المعاني يتمثل في الإيمان بالكوادر المواطنة فحينما يؤكد سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان أن “ كوادرنا المواطنة أثبتت أنها دوما على قدر المسؤولية وتمتلك الاستعداد والقدرة على استيعاب أحدث أنواع العلوم والتكنولوجيا في هذا المجال “ فهذا يعكس الثقة الكبيرة التي توليها قيادتنا الرشيدة للكوادر المواطنة وإيمانها الراسخ بأنها أصبحت مؤهلة للانخراط في مختلف مجالات العمل الوطني وتحمل المسؤولية فيه.
وأوضحت أن الإيمان بقدرات الكوادر المواطنة يعبر عن رؤية أعمق وأشمل تنظر إلى البشر باعتبار أنهم هم الثروة الحقيقية وأنهم أفضل استثمار نحو المستقبل ومن ثم يجيء الحرص المتواصل من جانب القيادة على الارتقاء بقدراتهم كي يكونوا قادرين على المشاركة بفاعلية في حركة التطور والتنمية التي تشهدها الدولة في المجالات المختلفة.
وأشارت إلى أن ثالث المعاني التي حرص على تأكيدها سمو ولي عهد أبوظبي يتعلق بدور القطاع الخاص في مسيرة التنمية فلا شك في أن دعوة سموه إلى “مزيد من الشراكات بين القطاعين العام والخاص بهدف زيادة القدرة التنافسية ورفع مستوى الإنتاج ومعايير جودة الخدمات” تعكس إدراك القيادة الرشيدة لأهمية دور القطاع الخاص في دعم خطط التنمية الشاملة في الدولة ولهذا تحرص على توفير البيئة التي تتيح له القيام بهذا الدور على الوجه الأمثل سواء من خلال القوانين والتشريعات.
وقالت “أخبار الساعة” في ختام مقالها الافتتاحي إن هذه المعاني التنموية التي أكدها الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة توضح بجلاء أن هناك رؤية شاملة للتنمية تأخذ في الاعتبار مختلف أبعاد العنصر البشري المؤهل ومنظومة القيم المرتبطة بالعمل والإنجاز والشراكة مع مؤسسات القطاع الخاص وهذه الرؤية لا شك في أنها تقف وراء الإنجازات التي تحققت وتتحقق على أرض الوطن على المستويات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والثقافية وغيرها.

اقرأ أيضا

حاكم أم القيوين يواصل استقبال المهنئين بشهر رمضان