الاتحاد

الإمارات

حميد النعيمي: نهضة الإمارات الكبرى تحظى باهتمام خليفة في جميع الميادين

حميد النعيمي يتفقد سير العملية التعليمية في مدرسة أم عمار بحضور راشد بن حميد النعيمي والقطامي

حميد النعيمي يتفقد سير العملية التعليمية في مدرسة أم عمار بحضور راشد بن حميد النعيمي والقطامي

عجمان (وام) - أشاد صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان، بما يوليه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، راعي المسيرة الكبرى، للنهوض والرقي بجميع الميادين، واهتمامه ودعمه ومساندته لمسيرة التربية والعلم والتعليم، وغيرها من القطاعات الخدمية.
وتقدم سموه بجزيل الشكر وعظيم الامتنان إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، على متابعته واهتمامه وحرصه على أن تسير العملية التعليمية، وغيرها من القطاعات المختلفة، على الطريق الصحيح للارتقاء والتطور، حتى نصل إلى ما وصلنا إليه من ازدهار في المجالات كافة.
وتوجه بالشكر أيضاً لأصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، لدورهم المساند والداعم لاستراتيجية التعليم في الدولة، وحرصهم على التواصل والتعاون من إدارات المدارس، وتقديم سبل الدعم كافة للاستمرار بمسيرة العلم وتشجيع الأبناء لتحصيل أعلى الدرجات العلمية، إضافة إلى إيمانهم المطلق بالدور الكبير الذي يقوم به المعلمون والمبدعون والموهوبون في نهضة وتقدم ورقي دولتنا.
جاء ذلك، عقب الزيارة التفقدية التي قام بها سموه أمس للمعهد العلمي الإسلامي في عجمان، ومدرسة أم عمار للتعليم الأساسي الحلقة الثانية، التي رافقه فيها الشيخ أحمد بن حميد النعيمي ممثل صاحب السمو حاكم عجمان للشؤون المالية، والشيخ راشد بن حميد النعيمي رئيس دائرة البلدية والتخطيط، ومعالي حميد القطامي وزير التربية والتعليم، وسالم بن أحمد النعيمي مستشار صاحب السمو حاكم عجمان للشؤون الخيرية، وعبدالله أمين الشرفا مستشار صاحب السمو حاكم عجمان، وفوزية حسن بن غريب الوكيل المساعد للعمليات التربوية، وعلي حسن مدير منطقة عجمان التعليمية، وفاطمة الخاجة مدير إدارة نظم المعلومات.
وأعرب سموه عن اعتزازه للدور الذي يقوم به المسؤولون في وزارة التربية والتعليم، وفي مقدمتهم معالي حميد القطامي، وما حققته الوزارة في قطاع العلم والمعرفة، وأهمية دورها في تطوير خطط ومناهج التربية والتعليم، داعياً الطلاب إلى ضرورة التسلح بالعلم الذي يعد الركيزة الأساسية لانطلاق الإنسان في رحاب الازدهار والرقي والتطور.
وأكد صاحب السمو حاكم عجمان ضرورة اهتمام المعلمين بتنمية المهارات الإبداعية والذهنية، وصقل المواهب، من خلال ما يقومون به من تنفيذ بعض المشاريع العلمية، والمساهمة أيضاً في تعزيز وتطوير الأساليب التعليمية الجديدة من خلال الابتكار والتفكير في مناهج تساعد على تنمية الذاكرة لدى الطلاب والطالبات، وتمكينهم من التحصيل العلمي والوصول إلى مبتغاهم في التربية والتعلم.
ودعا سموه الطلاب والهيئة التدريسية إلى تعزيز التعاون لتخريج جيل من أبنائنا يتميز بالعلم والأفكار النيرة، من خلال إنجازاتهم العلمية حتى يكونوا قادرين على تأسيس أجيال الغد ورجال المستقبل وقادة يستطيعون تحمل المسؤولية.
وثمن سموه الجهود التي تبذلها إدارة المعهد والمدرسة والهيئة التدريسية في تأهيل وصقل مواهب الطلاب والطالبات، ومساعدتهم على إنتاج أعمال تخدم العملية التعليمية، مؤكداً أن ما شاهده من مشاريع يثلج الصدور، مشيداً بدور الإدارتين في توفير أرقى أساليب العمل التربوي.
وكان صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي قد بدأ جولته التفقدية بزيارة المعهد العلمي الإسلامي، صاحبه فيها الحضور والشيخ حسين معين الحوسني مدير المعهد العلمي الإسلامي في عجمان، حيث استقبل سموه بقصائد شعرية تغنت بأمجاد الإمارات ودور أصحاب السمو في نهضة البلاد، واهتمامهم بالتربية والتعليم، واعتناء سموه ورعايته الخاصة للعلم والثقافة والنهضة التي تشهدها عجمان.
وقام سموه بجولة تفقدية في أرجاء المعهد، اطلع خلالها على مجريات العملية التربوية داخل الفصول الدراسية، واستمع إلى درس خاص بمجتمع الإمارات والتطور التاريخي الذي شهده خلال مدة قياسية تحت ظل القيادة الحكيمة لدولة الإمارات، وتبادل سموه الحديث عن تاريخ الإمارات مع مسؤول النشاط الثقافي الذي استمع والحضور إلى توجيهات سموه حول السبل الكفيلة للنهوض بالتربية والتعليم، والدور المناط بالإدارات التربوية من غرس للقيم والمفاهيم في نفوس الطلبة بشكل يتناسب وتطلعات دولة الإمارات السباقة في كل الميادين.
واستمع سموه لشرح من وزير التربية والتعليم عن دور الوزارة في تنمية المشاعر الوطنية وترسيخ الهوية الوطنية وتوعية الطلبة بكل ما من شأنه الارتقاء بهم على الصعد كافة.
وتجول سموه بعد ذلك في بقية أروقة المعهد، ومنها نادي الابتكارات العلمية الذي يحوي أبرز مخترعات الطلبة، التي أثنى عليها سموه ووجه بضرورة متابعتها ورعايتها لتؤتي ثمارها في المستقبل من خلال إعداد جيل علمي واعد.
واستمع سموه إلى شرح مفصل من الدكتور صالح محمد زكي مسؤول النشاط الثقافي والعلمي في المعهد، للبرنامج الثقافي الذي يسعى المعهد لإطلاقه، حيث اطلع سموه على القاعة الثقافية التي أسست في المعهد التي تحمل اسم صاحب السمو حاكم عجمان، وكذلك جملة البرامج الثقافية المراد تنفيذها في هذه القاعة، وكذلك مشروع النشر العلمي المراد إطلاقه من المعهد، وقد تسلم سموه التقرير المفصل للمشروع الثقافي الذي وجه بدراسته ومتابعة تطويره.
وشاهد سموه العرض العسكري لمشروع التربية العسكرية في المعهد واطلع على تدريبات الطلبة، واستمع من مدربيهم على كيفية سير العمل، حيث أبدى إعجابه الشديد بالمشروع ووجه المدربين بعمل كل ما يلزم لتنمية هذا الجيل، وصناعة شباب يكون أملاً لبناء صرح هذا الوطن.
وفي ختام الزيارة، تسلم سموه هدية تذكارية من المعهد العلمي الإسلامي، سلمها له مدير المعهد حسين معين الحوسني.
كما تفقد سموه خلال زيارته مدرسة أم عمار للتعليم الأساسي الحلقة الثانية، التي رافقته فيها شيخة خميس محمد مديرة المدرسة، غرف الإدارة واطلع على نظام الإدارة، واستمع إلى شرح واف عن كيفية الإشراف على عملية التدريس من قبل الهيئة التدريسية.
كما تجول سموه ومرافقوه في ممرات المدرسة التي اطلع من خلالها على إنتاج الطالبات من لوحات فنية وصور ورسومات.
وتجول سموه كذلك في معرض نتاجات الطالبات وإنجازات المدرسة، وما حققته من جوائز على مستوى المنطقة والدولة في المجالات الثقافية والعلمية والرياضيات، وأهم المشاريع التي تنفذها المدرسة، مثل مشروع غرس التعاليم الإيجابية، إضافة إلى تفقد معرض التراث والفصول الذكية التي تطبق فيها بمبادرة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم.
وحضر سموه حصتين في الفصول الذكية، الأولى في مادة العلوم باستخدام السبورة الذكية والمحتوى التفاعلي للطالب قدمتها عائشة راشد، والثانية في مادة اللغة الإنجليزية وقدمتها شيخة ناصر عبيد.
كما شاهد سموه والحضور في المركز الإعلامي، فيلماً بعنوان “تراثنا هويتنا”، استعرض ما يحتويه متحف عجمان من مقتنيات.
واستمع سموه إلى ما حققته الطالبات من جوائز، منها حصول ثلاث طالبات على المراكز الثلاثة الأولى في أولمبياد البرمجة على مستوى الدولة من بين 40 طالبة.
وأكد معالي حميد القطامي، عقب الجولة التفقدية، أن زيارة صاحب السمو حاكم عجمان لعدد من المؤسسات التعليمية، تدل على اهتمام سموه البالغ بشؤون التعليم في إمارة عجمان، ومتابعة التحصيل الدراسي للطلاب في المراحل كافة، وأن ما تشهده هذه المؤسسات من تطوير في المناهج والمدارس، يرجع الفضل فيه إلى القيادة الرشيدة لدولة الإمارات، ووضوح الرؤية والاستراتيجية لها.
وقال معاليه إن زيارة سموه تعني الانتماء والهوية الوطنية التي نقوم بتعزيزها وغرسها في نفوس الأبناء والبنات، مؤكداً أن الزيارة حققت الهدف الكبير الذي نسعى إليه من أجل عزة الوطن والانتماء إليه والتواصل بين القيادة والشعب، والاستفادة من توجيهاتها وإرشاداتها وملاحظاتها، لتلافي نواحي الضعف إن وجدت والارتقاء بالإيجابيات.
من جانبه، أعرب علي حسن مدير منطقة عجمان التعليمية، عن سعادته بزيارة صاحب السمو حاكم عجمان التي اطلع خلالها على المشاريع والبرامج المنفذة والحائزة جوائز عدة في المعهد ومدرسة أم عمار.

اقرأ أيضا

نورة الكعبي: قيم زايد في العمل الإنساني نبراس وعلامات فارقة يحتذى بها