الاتحاد

عربي ودولي

جيتس: الكونجرس يبالغ في عديد القوات الإضافية وكلفتها

واشنطن - رويترز: قال وزير الدفاع الأميركي روبرت جيتس الليلة قبل البارحة: إن قوات عراقية ستصل الى بغداد في إطار جهود جديدة لكبح العنف الذي يلقي بظلاله على العاصمة لكن هذه القوات ليست بأعداد كافية· واختلف جيتس أيضاً مع التقديرات المتعلقة بتكلفة إرسال قوات أميركية إضافية مقاتلة في إطار تلك الجهود وكذلك المتعلقة بحجم الدعم الذي تحتاج اليه القوات لاستمرارها· وقال الجنرال جورج كيسي قائد القوات الأميركية المنتهية ولايته في العراق الخميس الماضي: إن الوحدات العراقية تنتشر وفقاً للجدول الموضوع لها خلافاً لعمليات سابقة لتأمين المدينة لكنها لا تضم سوى ما يتراوح بين 55 و65 في المئة من قوتها البشرية· وقال جيتس في مؤتمر صحفي في وزارة الدفاع (البنتاجون):'' 50 في المئة ليست كافية على نحو جيد''· لكنه لفت الى أن الكثير من الجنود العراقيين اضطروا الى العودة الى بلداتهم لتسليم رواتبهم لعائلاتهم ولا يعرف ما إذا كانت الوحدات سيتم تعزيزها بالأفراد بحلول الوقت الذي سيخوضون فيه القتال أم لا· وقال الجنرال بيتر بيس رئيس الأركان الأميركي: إن الوحدات العراقية ستحتاج الى زيادة قوتها لتصبح جاهزة للقتال· وكان الرئيس الأميركي جورج بوش قد أعلن الشهر الماضي أنه سيرسل 21500 جندي أضافي للعراق على أن يتجه غالبيتهم الى بغداد في مسعى للسيطرة على العنف المتصاعد هناك· وقدر مكتب الموازنة بالكونجرس أن زيادة القوات يمكن أن يتكلف نحو 13 مليار دولار لمهمة تستغرق أربعة أشهر وقال إن القوات المقاتلة ربما يتعين أن تزداد بما يصل الى 28000 جندي للمساعدة· وقال جيتس: ''دراسة مكتب الموازنة بالكونجرس حسبما اعتقد تبالغ بشكل كبير سواء في التكلفة أو في عدد الأفراد''· وأشار الى أن عدد القوات المساعدة ربما يتراوح ما بين 2800 و·4200 وأضاف ''نحن نعتقد أن هذا الرقم· وهو لم يتحدد بشكل نهائي حتى الان لكنه هذه الأرقام تبدو حتى الان انها تبلغ نحو ما بين 10 بالمئة و15 بالمئة من العدد الذي أورده مكتب الموازنة بالكونجرس''· ولم يقدم جيتس أرقاماً بشأن التكلفة المتوقعة لزيادة القوات التي قال إنه يأمل أن تستمر فقط لأشهر· ولكن برايان وايتمان المتحدث قال إن وزارة الدفاع ملتزمة بتقديراتها السابقة والتي تبلغ 5,6 مليار دولار حتى نهاية السنة المالية للميزانية الأميركية في 30 سبتمبر المقبل·

اقرأ أيضا

عشرات المستوطنين يقتحمون الأقصى والقدس تتحول إلى ثكنة عسكرية