الاتحاد

عربي ودولي

"فتح" و "حماس" تقران آلية تنفيذية لوقف النار

غزة - ''الاتحاد'' والوكالات: أعلن سعيد صيام وزير الداخلية الفلسطيني خلال مؤتمر صحافي مساء أمس في غزة، أنه تم الاتفاق على التنفيذ الفوري والكامل لوقف إطلاق النار بين حركتى ''فتح'' و''حماس''·
وقال: ''لقد تم الاتفاق على القيام الآن وفورا، بسحب جميع المسلحين التابعين للحركتين من الشوارع، ووقف الاقتتال بينهما فورا، وانتشار قوات من الشرطة الفلسطينية في الشوارع وإزالة كل الحواجز فورا من الطرقات''·
وعقب اجتماع بحضور الوفد الأمني المصري، أعلنت ''فتح'' و''حماس'' في بيان، ان المجتمعين ''قرروا الوقف الفوري لاطلاق النار وسحب المسلحين من الشوارع والأبراج ورفع كافة الحواجز العسكرية التي نتجت عن الأحداث الأخيرة ، والإفراج الفوري عن كافة المحتجزين والمخطوفين من الجانبين''·
كما اتفق المجتمعون على ''نزول الشرطة الفلسطينية الى كافة المناطق ،ودعم الاجراءات التي تقررها وزارة الداخلية لبسط الأمن الداخلي وكذلك وقف التحريض في الإعلام المحلي''· وبعد الاجتماع جرى إطلاق نار في محيط منطقة مستشفى الشفاء التي تبعد أقل من كيلومتر عن مكان الاجتماع·
وكان رئيس الوزراء اسماعيل هنية قد وجه قبل ذلك، نداء عاجلا لوقف اطلاق النار الفوري وسحب المسلحين من الشوارع، مطالبا الرئيس محمود عباس باصدار تعليمات واضحة للأجهزة الأمنية التابعة للرئاسة بالالتزام بما تم الاتفاق عليه لوقف اطلاق النار يوم الجمعة·
وكانت الاشتباكات قد تجددت بعنف أمس في قطاع غزة، وذكرت مصادر طبية ان ثمانية جرحى نقلوا الى مستشفى الشفاء في غزة احدهم في حالة خطرة جراء الاشتباكات التي تركزت في منطقة الجامعات، وفي محيط مقر السرايا المقر الرئيسي للأمن العام وسط المدينة، حيث اصيب خمسة فلسطينيين بجروح أمس·
وسمعت في المدينة عشرات الانفجارات القوية وخلت الشوارع من الحركة، واغلقت المحال التجارية وسط استنفار لمقاتلي الطرفين·
كما جرح شخصان في منطقة الفنادق في غزة قرب شاطىء البحر، واصيب ثالث قرب منطقة الجامعات في حي تل الهوى جنوب المدينة· وقال مصدر أمني إن الاشتباكات امتدت ايضا الى مقربة من مقر الأمن الوقائي في حي تل الهوى· ويقيم المسلحون من الحركتين عشرات الحواجز العسكرية على الطرقات الرئيسية ومداخل مدينة غزة· وقال مصدر أمني إن عناصر من القوة التنفيذية التابعة لوزارة الداخلية والموالية لـ''حماس'' و''كتائب القسام'' الجناح العسكري للحركة ''قاموا بخطف خمسين من أفراد الأجهزة الأمنية غير المسلحين لدى توقيفهم على الحواجز''·
وذكر شهود عيان أن مسلحي ''حماس'' يقومون بايقاف السيارات وسؤال من داخلها عن طبيعة عمله حيث يتم احتجازه اذا كان من الأجهزة الأمنية·
واوضح شهود عيان أن عشرة من أفراد ''حماس'' تم خطفهم أمس·
وقام مجهولون باحراق جامعة القدس في خان يونس في جنوب قطاع غزة حسب ما افاد مصدر امني· وتعتبر هذه الجامعة مقربة من ''فتح''· وجرت اشتباكات عنيفة في محيط الجامعة الاسلامية في غرب مدينة غزة التي تم اقتحامها يوم الجمعة من قبل افراد من أمن الرئاسة لأكثر من ساعتين قبل مغادرتها· واتهم اسماعيل رضوان المتحدث باسم ''حماس'' أمن الرئاسة بخرق وقف اطلاق النار·
وقال انه ''تم اطلاق النار على الجامعة الاسلامية ووزارة الزراعة واطلقت قذائف على مقر وزارة الاتصالات''·
ونفى متحدث باسم حركة ''فتح'' هذه ''الادعاءات'' وقال ''احد القناصة التابعين لـ''حماس'' اطلق النار من داخل الجامعة الاسلامية على أمن الرئاسة وعلى مقر جامعة الازهر (المجاور للجامعة الاسلامية) في حي تل الهوى وهذا ما اشعل الامور مجددا''·
واكد الدكتور كمالين شعت رئيس الجامعة الاسلامية فى غزة، ان القناصة من حرس الرئاسة و''فتح'' يمنعون الموظفين وادارة الجامعة من الوصول اليها وتفقدها والاطلاع على حجم التدمير الذي لحق بها جراء الاشتباكات، وأفاد شهود عيان أن القناصة متمركزون فوق مباني الأزهر التابعة لحركة ''فتح'' وبعض الابراج القريبة ويراقبون المنطقة ويطلقون النار صوب العاملين فيها ما أدى الى اصابة أحدهم على الأقل·
وتعهد مجلس أمناء الجامعة الاسلامية باعادة بناء ما دمرته الاشتباكات منها فى اقرب وقت ممكن، وأكد بيان صادر عن المجلس ان الاعتداء الذى تعرضت له الجامعة أتى على مختبراتها ومرافقها وتجهيزاتها العلمية·
واشار شهود عيان الى ان اشتباكات دارت ايضا في منطقة الميناء غرب غزة·وقال شاهد عيان ان اشتباكا مسلحا وقع بين عناصر من عائلة وافراد من القوة التنفيذية في منطقة الميناء·
واتهمت ''فتح'' مسلحين من ''حماس'' باختطاف ستة من عناصرها في مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة· ونفى عزام الاحمد رئيس كتلة ''فتح'' بالمجلس التشريعي صحة المعلومات التي أفادت بأن قوات الامن اعتقلت عددا من الايرانيين داخل حرم الجامعة الاسلامية، ونفت ''حماس'' هذا النبأ لاسيما وأن وسائل الاعلام الاسرائيلية فقط هي التي نشرت تقارير عنه·
وقالت فضائية ''الأقصى'' التابعة لحركة ''حماس'' إن زوارق حربية إسرائيلية قامت الليلة قبل الماضية، بإنزال أسلحة وذخيرة خلف ''المنتدى'' مقر الرئيس محمود عباس على شاطئ بحر غزة· وقالت الفضائية، ان أحد عشر زورقا حربيا إسرائيليا أنزلت أسلحة وذخيرة لحرس عباس قرب مقر المنتدى غرب مدينة غزة· ونقلت مصادر صحافية مقربة من ''حماس'' عن مصادر إعلامية قولها، ان ''مجموعات خاصة إسرائيلية تدير العمليات العسكرية التي تقوم بها قوات عباس في غزة من داخل مقر الرئاسة'' ولم تعلق مصادر في مكتب الرئاسة الفلسطينية على هذا الخبر حتى مساء أمس·

اقرأ أيضا

ترامب يوقع مرسوماً للتصدّي لمعاداة السامية في الجامعات