الاتحاد

أخيرة

القافلة الوردية في «وايلد وادي» بدبي



الشارقة (وام) - خصصت حديقة “وايلد وادي” للألعاب المائية، إحدى الوجهات الترفيهية الراقية في دبي، يوم أمس، لحملة القافلة الوردية للتوعية بمرض سرطان الثدي في إطار حملة “الإمارات وردية”.
ويعمل القائمون على الحملة للتوعية بسرطان الثدي، على تسليط الأضواء على القافلة الوردية وحملتها الصحية. وتهدف الحملة إلى نشر التوعية حول مرض سرطان الثدي، وتثقيف النساء والرجال، على حد سواء، بأهمية الفحص الذاتي بوصفه وسيلة وقائية من سرطان الثدي، في محاولة لتعزيز مبدأ المعرفة، وهو أولى الخطوات نحو العلاج. وقامت حديقة “وايلد وادي” للألعاب المائية بتخصيص ليلة السيدات، وهي ليلة أسبوعية مخصصة للسيدات فقط ليستمتعن بمرافق وألعاب الحديقة في بيئة نسوية مريحة، من خلال فعاليات اليوم الصحي للقافلة الوردية كل ليلة خميس من هذا الشهر، حيث يقوم فريق من الطبيبات المتخصصات بإجراء الفحص السريري المجاني للراغبات.
وتنظم الحملة، خلال شهر أكتوبر الجاري، العديد من حملات الفحص المجانية في مقار المؤسسات في مختلف أنحاء الدولة، بواسطة فرق طبية متخصصة تقوم بإجراء الفحوص الأولية وتوصي بالفحوص الإضافية اللازمة عند الحاجة. وتهدف الحملة إلى توعية وتعليم النساء والرجال كيفية إجراء الفحوص الذاتية والبحث عن الكتل الغريبة داخل منطقة الصدر. وتزور حملة الإمارات الوردية عدداً من المؤسسات بالدولة خلال شهر أكتوبر الجاري، لإجراء فحوص أولية لموظفي وزوار هذه المؤسسات، إلى جانب حديقة “وايلد وادي” للألعاب المائية لجمع التبرعات عن طريق شراء الشرائط الوردية الممغنطة بسعر 50 درهماً، والتي يتم تثبيتها على الخريطة الوردية للإمارات. وتعود ريع هذه المبيعات لصالح القافلة الوردية، لدعم جهودها في شراء العيادة المتحركة للتصوير “ماموغرام” ثلاثي الأبعاد، وتشجيع النساء على الحصول على الفحوص اللازمة.

اقرأ أيضا