الاتحاد

دنيا

مائدة المطبخ الأسترالي.. من كل قارة نكهة

إعداد وتصوير- محمد الحلواجي:

في غضون أقل من عشر سنوات أصبحت أستراليا واحدة من أكثر البلدان جذبًا لمتذوقي الطعام، فهي تقدم للعالم تشكيلة واسعة من الأغذية العالية الجودة، حيث أدت ثورتها في مجال المأكولات إلى ظهور طريقة مميزة في طبخها، يمكن وصفها في كلمات بسيطة بأنها خفيفة وسهلة وطازجة ورائعة· فرغم أنها ليست بشرق أوسطية، إلا إنها متأثرة بالشرق الأوسط، كما أنها ليست بآسيوية ولكنها متأثرة بطريقة مأكولات آسيا، والمطبخ الأسترالي فوق كل ذلك يعتبر اليوم في رأي خبراء المائدة أحد أهم أربعة عشر مطبخا في العالم·
ويتوقع الخبراء للمطبخ الأسترالي بأن يتحول إلى ''مطبخ الغد الكلاسيكي''، فأستراليا على مفترق طرق بين أوروبا وآسيا، وهي تستفيد من مجموعة متنوعة كبيرة من مكوّنات الطعام عالية الجودة من كثير من المطابخ المختلفة· لكن ما يميزها عن بعض القارات الجديدة الأخرى هو أن باعا طويلا لها في الطعام الكلاسيكي الذي يركّز على النكهات الرئيسية في مأكولات أسترالية سهلة وصحية ومنسجمة ومتوازنة ومعقولة التكلفة بشكل عام·
إلى ذلك، يستمتع زوار أستراليا والمستهلكون في الدول المستوردة من تلك القارة بأنظف المنتجات الغذائية العالمية وأكثرها تقديرًا على المستوى العالمي· فالأطعمة الأسترالية تتميز بالنضارة والجودة وتستفيد من نظام لوائح الحجر الصحي المتقدمة، ولذلك تنمو اليوم أيضا شعبية المنتجات العضوية التي يجري تنظيمها كذلك، كي تستوفي أعلى معايير التصنيف والنوعية·

الشيف الأسترالي ''ماركوس جريجس''، كبير الطهاة في مطبخ فندق ''نوفوتيل'' في دبي، الذي تلقى فنون الطهي في ''دريسدل هاوس''، أفضل جامعة لتدريس فن الطهي في أستراليا، لم يخرج عن هذه القاعدة الذهبية، ففاجأنا عندما أعد خصيصا لـ ''دنيا'' أطباقا مبتكرة وطريفة بمطعم ''أونتورنو''، انطلاقا من تخصصه في تحضير الأطباق العالمية من مختلف مدن وثقافات العالم· أما أغرب أطباق ماركوس فهو طبق ''فلافل سرطان البحر'' أو ''القُبْقُب'' وهو الاسم الذي يشتهر به في الأكلات البحرية الشعبية الإماراتية، ولكنه يأتي هذه المرة مع الحمص والخل! وهناك طبق ''تيجان الغنم'' مع لفائف اللحم والخضار والبطاطس المهروسة، وطبق شرائح السلمون مع ''الريزوتا- الأرز'' والطماطم الكرزية، ولا ننسى طبعا طبق الحلو المدلل الذي استوحى شكله من ناطحات سحاب دبي وقاماتها الممشوقة· وها نحن ندعو قراءنا كما عودناهم دائما للاستمتاع بإعداد هذه الأطباق المميزة في منازلهم، حيث نشرح مقاديرها وطريقة إعدادها خطوة بخطوة في السطور التالية، وبألف صحة·
فلافل القُبْقُبْ

هذا الطبق اختراع وتصميم الشيف ماركوس قصد به تطوير الفلافل عبر مزجها مع روح النكهات البحرية التي يتم تحضيرها مع الصلصات الخاصة على مراحل·

المقادير:
- 250 غراما من لحم سرطان البحر أو''القُبقُبْ'' المطبوخ·
- 250 غراما من الحمص·
- 20 غراما كُرّاث مفروم ناعماً ·
- 20 غراما شبث مفروم·
- 4/1 ملعقة صغيرة بيكربونات الصودا·
- 4/1 ملعقة صغيرة كمون مطحون·
- 4/1 ملعقة صغيرة ملح·

طريقة التحضير:
تُمزج جميع المقادير المذكورة مع بعضها البعض·
تُصنع منها كريات صغيرة من الفلافل وتُقلى في الزيت الحار·

حمص الشمندر

أضيفي 100 غرام من الشمندر المطبوخ مع عصيره لكل 500 غرام من الحمص·
صلصة الأناناس والرمان

لتحضير هذه الصلصة الجميلة

المقادير:
- 100غرام من الأناناس المقطع ناعماً·
- 100غرام من الطماطم المفرومة والمهروسة·
- 10 غرام من الكزبرة المفرومة·
- ثمرة رمان·
- 3 ليمونات·
- 20 مليغرام زيت الزيتون·

طريقة التحضير:
- قومي بشوي الأناناس ثم قطعيه قطعاً صغيرة·
- امزجي كافة المكوّنات معاً حتى تبرد·
- ضعي الحمّص أولاً في الصحن ثم أضيفي الفلافل و10 جرام من سلطة الأناناس والرمان ونصف قطعة من الليمون في أعلى الطبق·
- أضيفي الصلصة فوق كل قطعة فلافل قبل تناولها·

اقرأ أيضا