صحيفة الاتحاد

دنيا

الأزرار.. لآلئ الأناقة

نسرين درزي:

ما إن قررت الكتابة عن الأزرار، حتى طلعت على بالي جدتي التي كانت تجمع الأزرار في صندوق خشبي عتيق، وكلما انتهت من خياطة قطعة ما أخذت تبحث لها في أعماق ذلك الصندوق تارة عن زر أسود لماع وتارة أخرى عن زر أحمر فاقع· ولسان حالها يقول: لا تستهتروا بالأزرار فهي أهم ما في الثياب، تأكدوا من تثبيتها جيدا كي لا يسقط زر هنا أو هناك ··· لكن هذا ليس كل شيء عن الأزرار وعالمها وتفاصيلها، بل هناك الكثير مما يمكن اكتشافه في هذا العالم الذي نلامسه ونتعامل معه كل يوم ولا ننتبه إلى أهميته إلا عندما نكتشف أن زر القميص أو البلوزة أو البنطال··· وقع من مكانه·

أحيانا تكون الأزرار أول ما تقع عليه العين عند اختيار الأزياء، وأحيانا أخرى تسقط من حساباتنا، لكن سرعان ما نكتشف أهميتها في تحديد هوية الملابس· فالأزرار، هذه الإكسسو
ارات الصغيرة ، تلعب دورا بارزا في تحديد هوية الأزياء، فإما تضيء على أناقة الخامة وتزيد من رونق القطعة وإما تشوهها·

وهكذا··· يخطئ من يظن أن اختيار الزر يقتصر فقط على لونه بحيث يتماشى مع لون القميص أو الفستان أو البنطال أو التنورة· فعالم الموضة الواسع يخص الأزرار بكم هائل من الموديلات والأشكال والأنواع والأحجام، لأنها من أهم الإكسسوارات التي تدخل في تصميم الأزياء حتى أنها تغني في أحيان كثيرة عن الإضافات الأخرى كالسلاسل والقلادات· ليس هذا فحسب، بل إن الأناقة تتطلب من السيدة أن تختار الأقراط والخواتم بما يتناسب مع لون الأزرار وأشكالها·

لكل زرٍّ··· قصة

ولا نبالغ اذا قلنا إن بعض الأزرار تغني عن التزين بالمجوهرات لأنها تؤدي دورها البراق والمتلألئ· فالازرار الملونة عالية الجودة تبدو كالأحجار الكريمة على طول الفستان والأزرار الموزعة على أزياء السهرة تضيء كقطع الكريستال فتزيد الملابس رونقا·
ولهذا، ليس مستبعدا أن نجد الكثير من النساء يستغنين عن الملابس القديمة ولا يستغنين عن أزرارها، لأن كل زر منها يحكي قصة مختلفة· والأزرار الجميلة تترك في النفس أثرا وتطبع ذكريات يصعب التخلي عنها· واذا رجعنا أعواما الى الوراء، نجد أنه لم يكن يخلو بيت من علبة الأزرار القديمة التي تنتقل بالتدريج من ملابس الأخ الأكبر سنا الى الأصغر فالأصغر، حيث كانت كل ربة بيت تخيط بيديها الثياب لأبنائها·

على كل شكل ولون

وفي زيارة لعدد من محلات الأزرار ، لفتت نظرنا التصميمات الرائعة التي تهتم بالزر ، وتتفنن بجمالية لونه بقدر ما تهتم وتتفنن بحجمه وشكله، وهذا ما يجعل الاقبال على شراء الأزرار ليس فقط من أجل الأزياء التي يفصلها الخياطون وانما ايضا لاستبدال أزرار الملابس الجاهزة التي تفتقر في الغالب للشياكة المطلوبة·
فاذا كانت الملابس تعتمد على الاختيار الشخصي، واذا كانت أذواق الناس تختلف، فان الاناقة واحدة، وها هي الأزرار تدخل بقوة الى عالم الاكسسوارات المكملة للشياكة· وما علينا سوى التنبه أكثر الى التزين بمثل هذه القطع المتموجة كالفسيفساء الأخاذة·