الاتحاد

دنيا

الصراحة بين الأزواج.. ليست دائماً راحة

فداء طه:

بالنسبة لسهير ابراهيم، التي تستعد للزواج قريبا، الصراحة واجبة وضرورية في الحياة الزوجية، لأن الصدق هو عماد البيت السعيد، وإذا مارست الزوجة الكذب على زوجها فإنه يفقد ثقته بها للأبد، ولكن هناك سلبيات لهذه الصراحة في بعض الأمور التي لا يفهمها بعض الرجال وتتعلق بعلاقات المرأة مع الجنس الآخر كعلاقات الصداقة والقرابة فهي تثير غيرته· وعن نفسها تقول سهير: ''لقد عودت خطيبي على الصراحة منذ اليوم الأول لخطبتنا، وأنا أخبره بكل ما يحصل معي وأستشيره في كل كبيرة وصغيرة وهو يثق بي والحمد لله، وهذه الصراحة تخلق الثقة في المستقبل وتجنبنا المشاكل وتعزز مكانتي في قلبه''·

لا سقف للصراحة

وتؤكد آمنة أبو الرب أنه ما دام يجمع الزوجين سقف واحد فلا بد أن ترفع الزوجة الحواجز ولا تخفي عن شريكها شيئاً حتى تصبح بذلك موضع ثقة من جانبه، لأن الشكوك لو دخلت عقل الرجل- ولو لحظة- ستحول الحياة معه إلى جحيم·
وتقول آمنة: ''أصارح زوجي بكل شيء يمر في حياتي وهو كذلك كشف لي عن ماضيه وهذا أسعدني كثيرا، والذي أخفيه عنه هو ما يتعلق بعائلتي حتى لا أزعجه أو أجرح مشاعر أحد من أهلي، وأسرار صديقاتي لأنها ليست ملكي ولا يجب أن أفشيها لأحد''·
ويؤكد أحمد سعيد، متزوج منذ 4 سنوات، أن الصراحة بين الزوجين تكسر الحواجز وتزيل الشك وتخلق الثقة وهي أساس الحياة الزوجية الهادئة، ولأن زوجته صريحة معه جدا والذي في قلبها على لسانها، ولذلك فهو صريح معها إلى حد كبير·
قليل من الغموض

ورغم إيمانها بمبدأ الصراحة التامة بين الزوجين تعترف زوجة (رفضت ذكر اسمها) أنها نادمة على صراحتها مع زوجها، وأنها صارت تدرب نفسها على أن تحتفظ ببعض الأسرار لنفسها، وتعلل هذا بسبب غموض شريكها وعدم مصارحته لها في غالبية الأمور: ''تزوجت منذ عشرة أعوام بعد قصة حب جميلة، لكنني اكتشفت أنه كتوم وغامض، فقلت: إن الزمن وصراحتي التامة سيجعلانه يثق بي ويفضفض لي عما يجول بخاطره، لكنه لم يتغير وظل يتكتم على تفاصيل حياته اليومية وأخبار عائلته، ولا يخبرني سوى بالقليل مما تحب الزوجة معرفته عن زوجها، مما يجعلني أشك فيه أحيانا ويثير بيننا المشاكل، في حين أن صراحتي التامة معه جعلته يحفظني عن ظهر قلب ويثق بي ثقة عمياء، فصرت بالنسبة له كتابا مفتوحا، وبرد اهتمامه بي مما ضايقني، فأحببت أن أتغير لكي يبحث عني كما أبحث عنه، ويتشوق لمعرفة المزيد عني كما أتشوق لمعرفة المزيد عنه، وصرت اختلق الأحداث وأكذب كذبا صغيرا لكي يهتم بي ويشعر بوجودي''·
ما حدث مع تلك السيدة هو وجهة نظر موجودة تؤكدها وتطبقها بعض النساء المحنكات ومنهن السيدة منال التي تقول: ''عندما تصبح الزوجة كتابا مفتوحا أمام زوجهـــــا، فهذا يبعث على الملل، خاصة إذا لم تكن عاملة، والمرأة الذكية هي التي تستطيع أن تجمع بين الصدق والذكاء والغموض حتى يظل الزوج دائما يسبر أغوارها''·
ويرى جلال محمود أن عماد العلاقة الزوجية هو الصراحة والوضوح لا الخداع والغموض، ولكن نظرا لما تتميز به هذه العلاقة من خصوصية من حيث درجة الالتصاق والمعاشرة اليومية، فإنه يجب التفريق بين مسألتين، فعلى المستوى المادي والاجتماعي وتربية الأطفال يجب أن تكون العلاقة على أعلى درجة من الوضوح والتطابق في الأهداف، أما على المستوى العاطفي، فيجب أن يحتفظ كل طرف بخصائصه الفردية التي أثارت إعجاب الطرف الآخر قبل الزواج، وأن تظل العلاقة في مكان ما بين الحب والاستقلالية والخصوصية، بين الاطمئنان والقلق، فلا يمل أحدهما من الآخر كونه حفظه عن ظهر قلب، ولا يبحث عن المتعة والإثارة خارج عش الزوجية·

مطلوبة·· ولكن

محمود عبد الوهاب، متزوج منذ 17 سنة، يقول: الصراحة مطلوبة بين الأزواج ولكن ليس كل شيء في حياة الرجل يقال للمرأة كعلاقاته الخاصة وتفاصيل عمله، فهناك نساء عقولهن صغيرة، ومن الممكن أن يفتعلن مشكلة حول أي شيء يقوله الرجل، ولهذا فالمرأة هي التي تحدد صراحة زوجها معها فإذا كان عقلها كبيرا وتتفهم فستصبح درجة الصراحة كبيرة· ومن خلال تجربتي أقول: إن الصراحة أحيانا جيدة، وهناك أشياء يجب أن تعلمها الزوجة مثل الأمور المادية حتى لا تضيع حقوقها وحقوق الأولاد في حال حدث مكروه لا سمح الله·
ويعترف عبد الوهاب بأن زوجته صريحة معه تماما لكنه ليس صريحا مائة بالمائة، فهو يخفي بعض الأشياء، وهذا طبع الرجال، ولا تبدو زوجته سناء أحمد السيد منزعجة من هذا، فهي تثق به لأنه صريح إلى الدرجة التي ترضيها وتطمئن قلبها، رغم أنها صريحة معه جدا وتخبره بكل ما يجول بخاطرها، وهي تؤمن بأن الصراحة بين الزوجين أساس لنجاح الحياة الزوجية وإذا لم توجد الصراحة فلا يوجد راحة نفسية ولا يوجد شعور بالأمان·

احتياط وكياسة

من جهته يؤكد الدكتور عارف الشيخ، خبير تربوي وأسري، أن الصراحة مطلوبة بين الناس عموما، فما بالك بالزوجين اللذين يجمعهما بيت واحد وأسرة واحدة، والصراحة تعني أن يتوفر الصدق والوضوح مع الاحتياط، لأن الصراحة الزائدة قد تفسر بالعكس وتفسد الأمور· وتحتاج الصراحة في كثير من المواقف إلى الكياسة والمجاملة، فإذا كانت مكشوفة جدا قد تكون جارحة لذا فهي غير محبذة كأن يخبر الرجل زوجته أنها غير جميلة، لكن الصراحة ضرورية وبدون تحفظ عندما يتحدث الزوجان عن مشاعرهما والأمور التي تضايقهما· الصراحة سلاح ذو حدين ويجب أن يجيد الزوجان استخدامها في الوقت والموقف المناسبين، وهي واجبة ومطلوبة إذا لم يترتب عليها ضرر أكبر، وهذا ينطبق على علاقات المرأة والرجل قبل الزواج، فالصراحة تبني الثقة بين الأزواج وتؤسس لزواج سعيد، كما أنها تريح الأزواج من تعذيب الضمير في حال أخفى أحدهما عن الآخر شيئا، كما تريحهما من خوف انكشاف الأمر الذي يخفيه·

اقرأ أيضا