الاتحاد

دنيا

مشاعر واحدة في معرض فوتوجرافي

نسرين درزي:

عين الفنان ليس لها جنسية ولا هي تابعة لأرض أو زمان أو مشهد واحد، إنها عين حرة تتنقل بخفة من كادر الى آخر وتترجم الأفكار والأحاسيس الى لغة واحدة، ويظهر ذلك بوضوح من خلال معرض الصور الفوتوجرافية الذي أقامته الفنانة سيبيلي دوهلي في فندق ميلينيوم أبوظبي، وتضمن أكثر من 100 لوحة مستوحاة من بلدها السلفادور ومدينة أبوظبي حيث تقيم منذ عامين·
ورغم البعد الجغرافي والاختلاف الاجتماعي بين البلدين إلا أن الفنانة استطاعت بعدستها أن تلتقط العامل الإنساني المشترك حيث يتساوى البشر في العمل والتعب والابتسامة·
في هذه المجموعة من الصور مواضيع مختلفة أبرزها تعابير الوجه في الكبر وفي الحزن والفرح، وقد أبدعت دوهلي في ابراز التجاعيد والملامح الخفية التي تروي الكثير من التفاصيل، وتميز المعرض بالألوان الصاخبة النابعة من صور الطبيعة بورودها وفراشاتها والغصون·
هواية التصوير عند سيبيلي دوهلي بدأت عام ،1996 حيث كانت تقيم مع عائلتها في البرازيل، وقد أثقلتها بالدراسة والممارسة وخوض كل ما هو جديد، وهي سعيدة لتجربتها في أبوظبي، لأنها اكتشفت هنا نمطاً آخر من الحياة أقرب الى دفء النفس، وهذا ينعكس جيدا على فنها·

اقرأ أيضا