الاتحاد

الرياضي

كومبواريه: لعبنا 20 دقيقة فقط وخيبنا آمال جماهيرنا

لين كيون هو لاعب اولسان يبعد الكرة من أمام بيونج سو لاعب الهلال السعودي (رويترز)

لين كيون هو لاعب اولسان يبعد الكرة من أمام بيونج سو لاعب الهلال السعودي (رويترز)

الرياض (ا ف ب) - وسط حشد جماهيري كبير امتلأت به مدرجات ملعب الأمير فيصل بن فهد بالرياض، تلقى الهلال السعودي صفعة قوية عصفت به خارج دوري أبطال آسيا لكرة القدم، بتلقيه هزيمة قاسية برباعية نظيفة على يد اولسان هيونداي الكوري الجنوبي أمس الأول، ما حرم الكرة السعودية من إنجاز تاريخي بتأهل ثلاثة فرق إلى دور الأربعة بعد صعود قطبي جدة الاتحاد والأهلي.
وكان الهلال خسر لقاء الذهاب قبل أسبوعين في اديلايد صفر-1، وعاد ليخيب آمال جماهير الكرة السعودية بصفة عامة وجماهيره بصفة خاصة وخذلهم بالفشل في الوصول إلى نصف النهائي، وتحقيق إنجاز للكرة السعودية للمرة الأولى في تاريخ البطولة.
ووقف مدرب الفريق، الفرنسي انطوان كومبواريه، عاجزا ومكتوف الأيدي أمام الطوفان الكوري وسيل الهجمات التي شنها اولسان على مرمى فريقه وسط حالة من الضياع لدى لاعبيه، لكن عزاء الكرة السعودية الوحيد بعد خروج الهلال أنها وضعت قدما في المباراة النهائية حيث سيلتقي الاتحاد بطل 2004 و2005 والأهلي في نصف النهائي في ديربي جدة.
وعلى الرغم من خروج الهلال من ربع نهائي البطولة، فإن الأندية السعودية أثبتت أنها تستحق أربعة مقاعد مباشرة وليس ثلاثة فحسب، وذلك عطفا على المستويات التي قدمتها منذ الأدوار الأولى.
وكانت السعودية تحظى بمشاركة أربعة فرق مباشرة في البطولة، لكن حسب المعايير الأخيرة للجنة المختصة من الاتحاد الآسيوي منحت ثلاثة فرق ونصف الفريق الذي يخوض الملحق.
وغاب رئيس الهلال، الأمير عبد الرحمن بن مساعد على غير العادة عن حضور مواجهة الهلال في الرياض، وهو كان يطمح بمواصلة المشوار نحو اللقب هذا العام.
وعلمت وكالة «فرانس برس» من مصادر مقربة من النادي أن عبد الرحمن بن مساعد أبلغ أعضاء مجلس الإدارة استمراره في منصبه، وأيضا استمرار المدرب كومبواريه على رأس الجهاز الفني للفريق.
واعتذر كومبواريه للجماهير الهلالية على ما آلت إليه نتيجة المباراة، واعتبر أنهم أصيبوا بخيبة أمل كبيرة للخروج من البطولة بهذه الخسارة القاسية أمام أولسان.
وتابع كومبواريه: لم نكن محظوظين وخيبنا طموحات جماهيرنا التي حضرت المباراة بأعداد كبيرة، الخسارة كانت انتكاسة بالنسبة لنا ونحن نستحقها، والآن يجب أن نتطلع للمستقبل وأن نتعلم من الأخطاء التي ارتكبناها في هذه المباراة.
وأضاف لعبنا في أول 20 دقيقة فقط، ولكن بعد تلقي أول هدفين لم نستجب للمجريات، حيث نجح لاعبو أولسان في إيقافنا ووضع الضغط على اللاعبين، موضحا: بدأنا اللقاء بصورة جيدة، ولكن بعدما سجل أولسان هدفه الأول باتت الأمور أكثر صعوبة وأثرت علينا بشكل سلبي.
وقال: المباراة كانت صعبة جدا بالنسبة لنا، ونحن نتأسف لهذه النتيجة ولإخفاقنا في التأهل إلى نصف النهائي، مضيفا: اولسان كان أفضل منا ويستحق الفوز لأنه لم يمنحنا الفرصة للعودة بالنتيجة.
بدوره، أعرب لاعب وسط الهلال أحمد الفريدي، عن حزنه على خروج الفريق من دوري أبطال آسيا، معتبرا أن اولسان عرف كيف يقرأ المباراة ويحافظ على تركيزه في البطولة ليصل فيها إلى نصف النهائي مع أن نتائجه في الدوري المحلي سيئة للغاية.
وشدد على أن الوقت لم يسعف الهلال لتقديم أي شيء كما أن الفريق الكوري كان متقدما بهدفين وأن المهمة كانت صعبة للتعويض.
ويلتقي اولسان في نصف النهائي مع بونيودكور الذي تغلب على ضيفه اديلايد الاسترالي 3-2 بعد التمديد إيابا أمس الأول أيضا بعد أن انتهت مباراة الذهاب 2-2، لكن المواجهة الثانية من نصف النهائي ستكون سعودية مائة بالمائة، إذ تجمع الاتحاد والأهلي اللذين حجزا بطاقتيهما الثلاثاء، الأول على حساب جوانججو الصيني بفوزه عليه 4-2 ذهابا في جدة وخسارته أمامه 1-2 في جوانججو, والثاني بتخطيه سيباهان أصفهان الإيراني إذ تعادل معه صفر-صفر ذهابا في إيران وفاز عليه 4-1 إيابا في جدة.
ويقام الدور قبل النهائي في 24 و31 أكتوبر الجاري، على أن تقام المباراة النهائية في 9 أو 10 نوفمبر على أرض المتأهل من المواجهة بين بونيودكور واولسان.

اقرأ أيضا

منصور بن زايد: بطولة زايد الرياضية تجسد قيم التسامح الراسخة في الإمارات