الاتحاد

الرياضي

المطيوعي يخسر صدارة ترتيب رالي كروس كانتري الفراعنة



القاهرة (الاتحاد) - خسر خليفة المطيوعي، وملاحه الألماني أندرياس شولز، صدارة رالي كروس كانتري الفراعنة بنهاية المرحلة الرابعة التي بلغت مسافتها 530 كيلومتراً، وتألفت من مرورين حول المقر المؤقت للرالي في أبو منقار أمس.
وبدا أن المطيوعي يتجه لمضاعفة تقدمه في الترتيب العام عند نقطة المراقبة الأولى، ولكنه خسر الكثير من الوقت على المسارات الرملية، ليتمكن منافسه المباشر على اللقب جان لويس شليسر من التقدم عليه للمرة الأولى منذ انطلاق المنافسات.
وقال المطيوعي: “أتعامل مع الرالي بطريقة خطوة بخطوة، ولا تزال هناك مرحلتان طويلتان وصعبتان، سنركز خلالهما لتفادي الصعوبات والمعوقات، ونبقى منتبهين لأننا في بعض الأماكن نقود على النظر، أكثر من التقيد بملاحظات الطريق”.
وكان المطيوعي حقق أسرع توقيت للمرة الثانية في هذا الحدث أمس الأول خلال مرحلة “تبنية - أبو منقار”، وضاعف تقدمه على منافسه شليسر إلى 14,56 دقيقة، وتحول رالي كروس كانتري الفراعنة إلى صراع ثنائي بين المطيوعي، الذي يحتاج إلى أن يبقى أمام شليسر، للمحافظة على تقدمه في صدارة الترتيب العام المؤقت للسائقين في “فيا” كأس العالم للراليات الصحراوية كروس كانتري. وحافظ الفرنسي ريجيس دلاهاي على متن باجي على مركزه الثالث بفارق 42,50 دقيقة عن المطيوعي، بينما دار الروسي بوريس جاداشين والياباني جون ميتسوهاشي حول المراكز الخمسة الأولى في اليوم الرابع للمنافسات.
وكان المطيوعي أول السائقين الواصلين إلى نقطة المراقبة الأولى على متن سيارته “ميني أول4 رايسينج” بفارق 25 ثانية عن شليسر، لكن الفرنسي الذي خسر الوقت في حفرة من الرمال في اليوم السابق، تقدم على الإماراتي الذي تأخر على الكثبان الرملية قبل نقطة المراقبة الثانية، ليتصدر ترتيب المرحلة، ووصل شليسر إلى نقطة المراقبة الثانية، متقدماً على خليفة بفارق 20 دقيقة، لينهي سائق فريق “فزاع” للراليات المرور الأول بوقت قدره 2,22,59 ساعة، بفارق 28 دقيقة و35 ثانية عن شليسر، الذي سجل 1,54,24 ساعة، ليتسلم صدارة الترتيب العام للرالي بفارق غير رسمي بلغ 13,39 دقيقة، وليتوجه لخوض المرور الثاني.
وتابع الثنائي الإماراتي والفرنسي المنافسة بفارق ضئيل جداً بينهما عند نقطة المراقبة الأولى، وبدأ الصراع يشتعل، حيث نجح المطيوعي في ممارسة ضغوطاته بين النقطتين الثالثة والرابعة، ليتقلص الفارق في الترتيب العام إلى حوالى 4 دقائق عن شليسر مع الوصول إلى النقطة الخامسة، حيث نجح المطيوعي في تقليص الفارق دقيقة واحدة عن الوقت الذي خسره في الرمال.
ونجح شليسر في إنهاء المرحلة التي تناسب سيارة الباجي التي يجلس خلف مقودها أكثر من سيارة “ميني أول4 رايسينج”، بحوالى 2,39,55 ساعة، بينما وصل المطيوعي بتوقيت قدره 2,36,19 ساعة، وسوف يخوض المرحلة ما قبل الأخيرة من المنافسات بهدف استعادة الصدارة واللحاق بشليسر والمحافظة على صدارة الترتيب العام المؤقت للسائقين.

اقرأ أيضا

32 منتخباً في مونديال 2022