الاتحاد

الرياضي

سياو: دفاع «الأزرق» لن يمنعني من مصالحة جماهير «الأخضر»

سياو (الاتحاد)

سياو (الاتحاد)

دبي (الاتحاد) - قدم البرازيلي سياو اعتذاره إلى جماهير الشباب، عن عدم ظهوره بمستواه الحقيقي، من خلال المباريات الماضية أو تقديم الأداء الذي عود به أنصار الفريق، واعداً إياهم بأن تكون مباراة النصر اليوم الانطلاقة الحقيقية له في الموسم.
وأوضح بأنه غير راضٍ عن الصورة التي ظهر بها في اللقاءات الماضية، على الرغم من حسن استعداده وجاهزيته لتقديم الإضافة المرجوة إلى فريقه، مشيراً إلى أن أي لاعب يمكن أن يتعرض إلى بداية غير موفقة في افتتاح الموسم.
وأكد أنه عازم على تقديم صورة مغايرة بداية من لقاء اليوم والسعي إلى التسجيل وإحراز الأهداف، ورسم السعادة على وجوه الجماهير، خاصة بعد تأقلمه مع اللاعبين الجديدين لويز هنريكي وإيدجار في خط الهجوم.
وأوضح سياو أيضاً أنه يشعر بمسؤولية كبيرة تجاه فريقه، لما يلقاه من احترام وتقدير من جماهير “الجوارح”، سواء داخل نادي الشباب أو خارجه، مؤكداً عمق العلاقة التي تربطه بأنصار الفريق، والراحة التي يشعر بها داخل “القلعة الخضراء”، والتي دفعته لتمديد عقده لمواسم إضافية، ومواصلة مسيرته الناجحة.
وعن الصعوبة التي يمكن أن يواجهها أمام دفاع النصر العنيد، أشار سياو إلى أنه يعرف أداء “الفرقة الزرقاء” جيداً، بعد أن لعب أمام “العميد” العديد من المواجهات، وتعرف إلى أسلوبه الدفاعي، مبدياً ثقته في إمكاناته لاختراق التكتل الدفاعي الذي يعتمده المنافس للتسجيل وهز الشباك، خاصة أنه هداف “فرقة الجوارح” في الموسم الماضي، وحريص على الاحتفاظ بلقبه، ودعم رصيده من الأهداف.
وقال سياو أيضاً أن لقاء اليوم يمثل أهمية كبيرة بالنسبة لـ “فرقة الجوارح” لتعويض خسارة الجولة الماضية، ومصالحة الجماهير، خاصة أن اللقاء يقام على ملعب الشباب، وأن كل اللاعبين يشعرون بالمسؤولية، وعملوا بجدية كبيرة خلال الأيام الماضية، للوصول إلى أعلى درجات الاستعداد، وتقديم المستوى المنتظر منهم، وحصد نتيجة إيجابية.
كما أكد أن الجهاز الفني صحح الأخطاء التي ارتكبها الفريق، وجهز الخطة الفنية المناسبة، وقدم توجيهاته للاعبين على أمل تصحيح الوضع.
وفيما يتعلق بالمستوى القوي الذي ظهر به النصر في افتتاح الموسم الجديد، قال سياو إن “العميد” من الفرق القوية بالدوري، ويملك لاعبين متميزين ومدرب يعرف الدوري جيداً، مما يجعله من المنافسين الأقوياء، إلا أن الشباب يعرف كيف يتعامل مع مختلف المنافسين، وقادر على فرض مستواه بفضل الخبرة التي يملكها، وروح الفريق الواحد التي تميز الأداء.
وعن سر تقليعاته المتغيرة من مباراة إلى أخرى وتقليد بعض المعجبين من الأطفال لتسريحته، أشار إلى أنه تعود على الظهور بهذه التقليعات منذ أن كان يلعب بالدوري البرازيلي، لكنه اضطر إلى تغييرها وقصر شعره بطريقة عادية بداية من مباراة اليوم، التزاماً بقرارات لجنة دوري المحترفين، واحتراماً لعادات وتقاليد شعب الإمارات، متمنياً أن يكون مثالاً جيداً للاعبين الصغار الذين يتابعون مباريات الشباب من خلال السلوك الجيد واللعب الجميل داخل الملعب.

اقرأ أيضا

الكمالي: الفوز بـ"الكلاسيكو" هديتنا إلى تين كات