الاتحاد

الرياضي

الجزيرة وعجمان.. المنطق والمفاجأة


صبري علي (دبي) – يحل فريق عجمان ضيفاً ثقيلاً على الجزيرة باستاد محمد بن زايد، وذلك في إحدى أهم لقاءات الجولة الثالثة للدوري، حيث يرغب “الفورمولا” في تحقيق فوز يصعد به في جدول الترتيب، بعد أن حصل على 3 نقاط في الجولة الماضية بالفوز على الأهلي في دبي، في لقاء نجح خلاله في استعادة بريقه، وتعويض الخسارة أمام النصر بالجولة الأولى.
ويعتبر الفوز على الفرسان على ملعبه وبين جماهيره دفعة كبيرة للفومولا للمضي قدماً على طريق الانتصارات على أمل استعادة لقب الدوري الذي احرزه الجزيرة في الموسم قبل الماضي خاصة أن الفريق يملك مقومات ذلك.
بينما يأمل “البرتقالي” استعادة الصورة التي كان عليها في الموسم الماضي، وتحقيق أول فوز له هذا الموسم، بعد أن حصل على نقطة وحيدة بالتعادل مع الظفرة 1 -1 في الجولة الأولى، قبل أن يخسر من العين برباعية في الجولة الثانية، وهو يسعى إلى تحقيق مفاجأة يعود بها إلى لقب “الحصان الأسود” الذي ناله بجدارة الموسم الماضي.
ومن الطبيعي أن يلعب الجزيرة بطريقة تميل إلى الهجوم بدرجة أكبر من عجمان، وإن كان البرازيلي بوناميجو مدرب “الفورمولا” يلعب دائما ًعلى التوازن بين الدفاع والهجوم، وهو ما حقق به الفوز الثمين على الأهلي بهدفين في الجولة الماضية في دبي، وذلك بعد أن تعلم من درس “اللعب المفتوح”، الذي تسبب في الخسارة أمام النصر في الجولة الأولى، وهو ما يرفض تكراره في لقاء اليوم.
وستكون مهمة “البرتقالي” أكثر صعوبة في لقاء اليوم في ظل بحثه عن الفوز، وربما يعتمد العراقي عبد الوهاب عبد القادر مدرب الفريق على تأمين الدفاع واللعب على الهجمات المرتدة في محاولة لخطف الفوز، لأن أي نتيجة غير ذلك سوف تبقي الفريق في مراكز القاع بعد 3 جولات، وهو أمر قد يزيد الأمر صعوبة بعد ذلك.
ويملك الفريقان العديد من الأوراق الرابحة من خلال تشكيلة ثابتة، تم تدعيمها بصفقات جديدة في الساعات الأخيرة قبل غلق باب الانتقالات الصيفية، وتبقى حظوظ الجزيرة هي الأفضل منطقياً في ظل اللعب في أبوظبي ووجود دوافع كبيرة لدى الفريق وجاهزية لاعبيه باستثناء غياب المصاب دلجادو، لكن في الوقت نفسه تبقى قدرة “البرتقالي” على تحقيق مفاجأة أمراً وارداً، خاصة في ظل عدم الرضا عما تحقق في الجولتين الماضيتين.

اقرأ أيضا