الاتحاد

الرياضي

سيرجيو: أعرف ماضي دبا الفجيرة وموقف ميشيل بـ «أمر الطب»

ناصر خميس مهاجم الشعب (يسار) في صراع على الكرة مع علي حسن مدافع دبي (الاتحاد)

ناصر خميس مهاجم الشعب (يسار) في صراع على الكرة مع علي حسن مدافع دبي (الاتحاد)

أسامة أحمد، سيد عثمان (الشارقة، دبا الفجيرة)- أكد البرازيلي سيرجيو مدرب الفريق الأول لكرة القدم بنادي الشعب أن مشاركة الفرنسي ميشيل الذي غاب عن مباراته السابقة أمام دبي، في لقاء دبا الفجيرة اليوم بيد الجهاز الطبي، حيث ننظر قراره النهائي قبل المباراة، بعد أن أدى اللاعب تدريبات خاصة.
ووصف مدرب الشعب مباراة دبا الفجيرة بالمهمة لفريقه، متمنياً الفوز فيها، بعد أن عالج الجهاز الفني الأخطاء التي أفرزتها المباراة السابقة أمام “أسود العوير”.
وقال: “يجب ألا نحكم على الفريق من مباراة، عقب الأخطاء التي وقع فيها الدفاع في المواجهة السابقة، من منطلق أن “الكوماندوز” لعب 5 مباريات قوية في الدورة الرباعية ودوري المحترفين.
وأضاف: “أن الشعب نجح في العودة إلى أجواء المباراة أمام دبي في الشوط الثاني، ليحقق التعادل 2 - 2، ولكنه خسر في النهائية 2 - 3، وأن الشعب بمقدوره العودة في أي وقت كما حدث في الشوط الثاني من مباراة دبي، وأن الفريق يسعى لتصحيح المسار في مباراة اليوم، بعد خسارته أمام دبي، ويتطع إلى الفوز من أجل حصد 3 نقاط تعد بكل المقاييس مهمة.
وقال: “ثقتنا كبيرة في اللاعبين لتحقيق ما نصبو إليه، حيث نتطلع المساندة من جمهور الشعب الوفي في مثل هذه المباريات المهمة لتحقيق الطموح المطلوب”، وكنت أعرف ماضي دبا الفجيرة جيداً وليس حاضره، من منطلق أن الفريق “غير جلده”، وكله من العناصر الجديدة، وأن مباراتنا أمام دبا الفجيرة صعبة.
وعن بقاء ناصر خميس على “الدكة”، وإمكانية الدفع به في مباراة اليوم، قال “إن ناصر من اللاعبين الذين اعتمد عليهم، حيث برز بصورة جيدة في آخر 4 مباريات للفريق، وهو هداف في المباريات الحساسة، وقد يبدأ مباراة اليوم أمام دبا الفجيرة.
وحول أسباب عن تدعيم الفريق ببعض العناصر قبل غلق باب التسجيلات، أكد المدرب أن مجلس الإدارة بذل كل جهده خلال الأسابيع الأخيرة لضم عدد من اللاعبين، ولكن سوق الجيدين محدود، من منطلق ارتباط المتميزين بعقود مع أنديتهم، وأن الشعب يملك فريقاً عالٍ الجودة، آملاً أن يحقق النتائج المرجوة.
واختتم مدرب الشعب حديثه بقوله: إن كل الظروف لم تساعد المحترف اللبناني حسن معتوق في ظهوره الأول مع الفريق أمام دبي، بعد أن تدرب معه تدريبين فقط، وتعرضه للإصابة في التدريب الأول، وكان جاهزاً للمشاركة في المباراة السابقة، ولم أخاطر به، خاصة أنه أبدى رغبة للتواجد مع الفريق، وأتوقع أن يلعب معتوق بمستوى جيد في مباراة اليوم، وبالتالي الإنسجام مع كاريكا ورودريجو وميشيل في حالة الدفع به في المباراة، خاصة أن تجربة معتوق الاحترافية مع نادي عجمان كانت جيدة.
في المقابل أعلن مارسيلو كابو مدرب دبا الفجيرة جاهزية فريقه للقاء الشعب اليوم، متمنياً أن يقدم لاعبوه عرضاً أفضل من أدائهم في الجولة الأخيرة أمام الظفره، خاصة أن الفريق كان على مستوي الطموحات في الجولة الأولى للدوري، وقدم عرضاً قوياً أمام دبي في عقر داره وعاد بنقطة، ولكنه لم يكن راضياً عن الأداء أمام “فارس الغربية”.
وقال كابو: لن أرد على جمال حاجي مدرب الظفرة الذي قال إن فريقي كان عادياً والصحيح أن دبا الفجيرة لم يكن في يومه وأعرف عيوب ومميزات فريقي، واحتفظ بها لنفسي، وما كنت أتمنى أن يقول حاجي ذلك، لأن فريقه أيضاً له عيوبه ومميزاته مثل أي فريق في الدنيا، ومع احترامي للحكام، إلا أن ضربة الجزاء التي احتسبت علينا، شاهدتها من زوايا عدة، ورأيت أنها غير صحيحة، ومع ذلك أؤكد أن الدوري يملك نخبة جيدة من الحكام يديرون مباريات المحترفين بكفاءة عالية، وأتمنى أن يكون الحكام دوماً على المستوى المشهود لهم به، لأن أي خطأ يكلف الفريق الآخر ثمناً فادحاً.
وأضاف: لقاء اليوم يساوي 6 نقاط، لأن دبا الفجيرة والشعب متقاربان في المستوى، والمنافس فريق جيد، ويلعب كرة حديثة، واستفاد كثيراً من الدورة الرباعية التي رفعت جاهزيته، وأجانبه رودريجو وكاريكا شاهدتهما في الدوري الكويتي، وكان أداؤهما طيباً وسيرجيو صديقي، وأتمنى أن يكون فريقي عند حسن ظن الجميع، ويقدم الأداء الجيد الذي يرضي الطموحات، مع الالتزام الخطة والتركيز.
وطلب مدرب دبا الفجيرة بالصبر على الأجانب، وعدم التسرع في الحكم عليهم، وقال إنها ثالث مباراة لهم، والمستوى الذي قدمه ألكساندر مويدس ولويز فرناندز في الدوري البرازيلي مع فريقين كبيرين يؤكد أنهما يملكان الكثير لإفادة الفريق، وعلى الجماهير مؤازرة الفريق، لأن الشارقة ليست بعيدة عن دبا الفجيرة، والمسافة تساوي ساعة بالسيارة، وليس 3 ساعات مثل العين، فلا عذر للجماهير، ويوم المباراة عطلة وليس مثل مباراتنا الأخيرة التي واكبت أيام الدوام.

الغيابات

الشارقة (الاتحاد) -يواصل خالد علي مدافع الشعب غيابه عن الفريق لإصابته في الرباط الصليبي خلال مباراة “الكوماندوز” أمام الظفرة في ختام الدورة الرباعية المؤهلة لدوري المحترفين، فيما تحوم الشكوك حول مشاركة الفرنسي ميشيل أمام دبا الفجيرة اليوم.
في المقابل يدخل فريق دبا الفجيرة مباراة اليوم بصفوف مكتملة، حيث خلت القائمة من المصابين، وتقتصر الغيابات على محمد سرور المهاجم المخضرم، وصالح القحومي بسبب خضوعهما لجراحة الرباط الصليبي.


التدريب الأخير

الشارقة (الاتحاد) - ركز الجهاز الفني للشعب في التدريب الأخير على اللعب بتشكيلتين مختلفتين للوصول إلى “التوليفة” المثالية التي يدفع بها في مباراة دبا الفجيرة اليوم، كما حرص سيرجيو خلال التدريب على علاج الأخطاء الدفاعية التي أفرزتها مباراة الفريق السابقة أمام دبي.
من جهة أخرى دخل دبا الفجيرة معسكراً مغلقاً مساء أمس بمدينة الشارقة استعداداً للقاء الشعب، وخاض الفريق تدريبه الأخير بمدينة دبا الفجيرة بقيادة مدربه البرازيلي مارسيلو كابو واشتمل على تقسيمه خفيفة تم خلالها تطبيق بعض الجمل التكتيكية بين الدفاع والهجوم مع شرح خطة اللعب ودور كل لاعب.
وعقد محمد حسن الظنحاني رئيس النادي اجتماعاً مع اللاعبين، حثهم خلاله على بذل قصاري الجهد لتعويض النقاط الخمس التي نزفها الفريق في جولتي البداية بالتعادل مع دبي بملعبه، والخسارة أمام الظفرة باستاد خليفة بالعين.

اقرأ أيضا

الإمارات والشارقة.. "البقاء والتتويج"