الاتحاد

الاقتصادي

إيران تدرج شرطاً بشأن العقوبات في عقود النفط

فيينا-رويترز: قال مسؤول إيراني رفيع بقطاع النفط: إن إيران ستدرج شرطاً للانسحاب في عقود التنقيب عن النفط والغاز التي تمنحها يعفي الشركات من التزاماتها في البلد إذا اقتضى الأمر بموجب عقوبات دولية· وقال سيد مصطفى زين الدين مدير الشؤون القانونية بشركة النفط الوطنية الإيرانية خلال مؤتمر للطاقة بفيينا: ''ستنطوي العقود على آلية لهذه الاحتمالات''، وأضاف: ''ستكون تحت بند القوة القاهرة الذي يعد معياراً أساسياً في عقود النفط''· ولم يذكر ما الذي يستلزم تنفيذ شرط الانسحاب في العقد·
وكان زين الدين يرد على سؤال بشأن سبل أخذ العقوبات في الحسبان في عطاء إيراني لطرح 17 امتيازاً بحرياً وبرياً للنفط والغاز على الشركات الدولية·
وتحاول إيران جذب شركات النفط والغاز الأجنبية للاستثمار بالرغم من زيادة الضغوط من الولايات المتحدة والأمم المتحدة بشأن طموحاتها النووية·
واستهجنت الولايات المتحدة عقوداً للطاقة وقعتها مؤخراً شركات أجنبية في إيران·
وأصدر مجلس الأمن الدولي قراراً في ديسمبر بفرض عقوبات محدودة على إيران لرفضها تعليق برنامجها لتخصيب اليورانيوم الذي تخشى دول غربية من استخدامه لإنتاج قنابل ذرية·
وتقول إيران: ''إن برنامجها سلمي''·
وفرضت الولايات المتحدة عقوبات عام 1995 لمنع شركاتها من الاستثمار في قطاع الطاقة الإيراني ومعاقبة الشركات الأجنبية التي تستثمر أكثر من 20 مليون دولار في إيران· لكنها لم تنفذ قط العقوبات على شركات أجنبية·
إلى ذلك قال مسؤول كبير بشركة ''لوك أويل'' الروسية للنفط: ''إن الشركة تأمل في توقيع اتفاق لاستغلال حقل أزار النفطي الإيراني في أبريل وأنها تجهز خطة أولية لاستغلال حقل أزاديجان العملاق''·
وقال فياتشيسلاف كوسمينين مدير ''لوك أويل'' في إيران لـ''رويترز'' على هامش مؤتمر للطاقة في فيينا: ''يحدونا أمل كبير في إمكانية توقيعه (عقد أزار) في أبريل''، وأضاف: ''قدمنا خطة التطوير لإيران مع شركائنا نورسك هايدرو ونتفاوض على الشروط''· وقال غلام حسين نوزاري العضو المنتدب لشركة النفط الوطنية الإيرانية لـ''رويترز'': ''إن إنتاج حقل أزار قد يصل إلى 55 ألف برميل يومياً''·
وقال: إنه يأمل في توقيع الاتفاق مع ''نورسك هايدرو'' و''لوك أويل'' في غضون ''بضعة أشهر''·
وقال كوسمينين: إن ''لوك أويل'' مستمرة في محادثات مع إيران للمشاركة في استغلال حقل أزاديجان·
وتجهز ''لوك أويل'' دراسة عن الحقل لصالح شركة النفط الوطنية الإيرانية، كما تضع خطة أولية لاستغلاله·
وقال: ''آمل حقاً أن يكون العقد لنا''، لكنه لم يفصح عن الحصة التي قد تحصل عليها ''لوك أويل'' في الحقل أو الموعد المحتمل لتوقيع اتفاق·
وقال وزير الخارجية الإيراني في ديسمبر: إن ''لوك أويل'' قد تحصل على حصة في الحقل·
وفقدت ''انبكس'' اليابانية حق قيادة المشروع البالغة قيمة استثماراته 2 مليار دولار في أكتوبر وعزت ذلك إلى تأخر تطهير محيط الحقل من الألغام وتصاعد تكاليف الاستثمار·
لكن محللين يقولون: إن المخاوف السياسية ربما لعبت دوراً مع تكثيف الولايات المتحدة الضغط على إيران بشأن برنامجها النووي·
وفرضت الأمم المتحدة عقوبات محدودة على إيران في ديسمبر لتقاعسها عن وقف تخصيب اليورانيوم·
وبعد انهيار المحادثات مع انبكس منحت إيران عقداً لاستغلال حقل أزاديجان إلى شركة محلية، لكن محللين يقولون: إن تكوين الحقل معقد، وإن طهران ستحتاج إلى الخبرة الأجنبية لاستخراج النفط·
ومن المتوقع أن يضخ الحقل في ذروته نحو 260 ألف برميل يومياً من النفط·

اقرأ أيضا

التضخم يرتفع 0.5% في أبوظبي