الاتحاد

الاقتصادي

اليوم افتتاح معرض الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بالقاهرة

القاهرة- الاتحاد: تحت رعاية معالي الدكتور طارق كامل وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات تستضيف القاهرة اليوم ولمدة أربعة ايام الدورة الحادية عشرة من المعرض الدولي للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والشبكات والحاسب والآلي والأقمار الصناعية وأنظـمة البث كايرو اي سي تي 2007 الذي يعقد تحت عنوان'' أشكال جديدة للحياة في المستقبل·
ويسعى معرض ومؤتمر كايرو اي سي تي 2007 في دورته الحادية عشرة والتي زادت فيها نسبة المشاركة لأكثر من 25% وزادت مشاركة الشركات العالمية بنسبة 11% مما يجعله ينتقل لمرحلة جديدة من التنظيم تفتح له آفاق التواجد على خريطة المعارض العالمية ليساهم بالانتقال بصناعة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في المنطقة العربية إلى آفاق أكثر عمقاً وتأثيراً·
ويرسم شعار كايرو اي سي تي 2007 '' أشكال جديدة للحياة في المستقبل '' رؤية جديدة لما يمكنه أن يتحقق في المستقبل باستخدام حلول وتطبيقات ''TCI'' في البيت والعمل والتعليم والأعمال والخدمات والترفيه وهو ما ستحاول أن تبرزه الشركات العالمية المشاركة في المعرض، وسينعكس ذلك أيضاً على مناقشات المؤتمر الذي يصاحب المعرض والذي يعد الحدث الأكبر في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في المنطقة العربية ويجمع بين كبار المسؤولين ورواد الصناعة من الشركات العالمية والعربية لكي يتم مناقشة تحديات وصعوبات المستقبل والحلول التكنولوجية المقترحة لها·

وقال أسامة كمال العضو المنتدب لشركة ''تريد فايرز انترناشونال'' الشركة المنظمة للمعرض إن المعرض يعد خطوة أولى في مرحلة جديدة في تاريخ المعرض الذي تسعي كل أطراف الصناعة لكي تنتقل به للعالمية''·
وأضاف: ''إن ملامح هذا التوجه الجديد تتأكد من خلال دعم ومساندة وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ممثلة في هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات ITIDA التي أبدت روحاً كبيرة للتعاون نتمنى أن تصل إلى درجة الشراكة الكاملة في الدورات القادمة خاصة وأن أهدافنا مشتركة وهي تكريس دور محوري لصناعة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات إقليمياً وعالمياً، وأكد أن الهيئة ستلقي كل ثقلها خلف المعرض ليكون بحلول عام 2010 حدثاً له ثقله إقليماً وعالمياً''

وذكر أن قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في المنطقة العربية ينمو بمعدلات تتراوح بين 20% إلى 35% في دول المنطقة حسب· وبلغت جملة مشروعات البنية التحتية التي أعلن عن تنفيذها خلال السنوات القليلة القادمة في منطقة الخليج وحدها تريليون دولار ومثلها في منطقة المشرق العربي وشمال أفريقيا''·
ومن جانبه أكد المهندس محمد عمران رئيس مجلس إدارة هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات ITIDA أن المعرض يعكس تطور مصر في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات حيث يوفر فرصة حقيقية للوقوف على قوة السوق الداخلي والشركات المصرية وثقل مصر في هذا المجال ويحظى المعرض بدعم حكومي واضح يدلل على أهميته وهو ما يظهر جلياً من خلال حرص كبار مسؤولي الدولة ومن بينهم السيد رئيس الوزراء الدكتور أحمد نظيف والسيد الدكتور طارق كامل وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات على حضور المعرض·

اتصالات مصر

ويقول المهندس صالح العبدولي رئيس مجلس إدارة ''اتصالات مصر'' أن مشاركتهم تعد هي الظهور الأول بصفة رسمية في مصر بعد الحصول على الرخصة، ومشيراً إلى أن المشاركة في معرض Cairo ICT ليست الأولى له فلقد شاركنا عدة مرات من قبل تحت اسم الشركة الأم ''اتصالات'' وكانت آخرها في دورة العام الماضي والتي كانت فاتحة خير لحصولنا بعدها على الرخصة بعد منافسة من شركات إقليمية وعالمية كبرى· وقال العبدولي: إن مشاركة اتصالات مصر في هذا الحدث باعتبارها الراعي البلاتيني ستشهد العديد من المفاجآت والعروض وبعض الخدمات التي سيقوم زوار جناح المعرض - وهو الأكبر في هذا العام - بعد تجريبها وقال إننا نتطلع ليكون بوابة نطلق منها مجموعة من الخدمات التجريبية ووعد بتفجير مفاجآت كبيرة من خدمات الجيلين الثاني والثالث وأيضاً 3,5 مؤكداً أن شركة اتصالات مصر تهتم كثيراً بعملياتها في مصر معتبرة السوق المصري تحدياً لها والنجاح فيه سيدعم تواجدها في أسواق أخرى·

وفيما يخص المؤتمر المصاحب للمعرض تقول منى محمود مديرة المؤتمر: ''يستمر المؤتمر الذي يأتي مصاحباً للمعرض في التعرض لأهم القضايا التكنولوجية التي تشغل بال المنطقة العربية والعالم، عن طريق مجموعة من الأسئلة، مثل كيف سيكون شكل قطاعات الاتصالات الثابت والمحمول في المستقبل، وكذلك شكل أجهزة الحاسبات المكتبية والمحمولة والمساعدات الرقمية وأجهزة التليفزيون والبث الرقمي، وماذا عن مستقبل شبكة المعلومات الدولية '' الانترنت'' التي أصبحت شريكاً رئيسياً في حياتنا وعملنا·
وتضيف:'' يناقش المؤتمر أيضاً شكل الخدمات المالية والبنكية وتعاملات الدفع الإليكتروني والكروت الذكية·

اقرأ أيضا

أصول «المركزي» ترتفع لأعلى مستوياتها إلى 432.6 مليار درهم