الاتحاد

الاقتصادي

افتتاح ملتقى أبوظبي الاقتصادي غداً

أمل المهيري:

تحت رعاية الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، تبدأ صباح غد الاثنين فعاليات ملتقى أبوظبي الاقتصادي، الذي يقام تحت شعار ''شركاء في الفرص''·
وسيشارك في افتتاح وجلسات عمل الملتقى، الذي تنظمه غرفة تجارة وصناعة أبوظبي ودائرة التخطيط والاقتصاد ومجموعة الاقتصاد والأعمال، عدد من أصحاب المعالي وزراء الاقتصاد والطاقة والمالية في دول مجلس التعاون الخليجي وبقية الدول العربية، وعدد كبير من المسؤولين الحكوميين وقادة الشركات والأعمال والاستثمار، إضافة إلى خبراء ومسؤولين من مختلف أنحاء العالم ومن المؤسسات الاقتصادية والاستثمارية الدولية والإقليمية· وأكد أكثر من 600 من رجال الأعمال والمستثمرين وممثلي الشركات العربية والأجنبية مشاركتهم في أعمال وجلسات ملتقى أبوظبي الاقتصادي·
وستناقش الجلسة الأولى للملتقى مبادرة إعادة هيكلة الحكومة، والتي سيتم فيها تناول أهدافها ومحاورها الأساسية، والدور الجديد الذي تريد أن تلعبه الحكومة في الاقتصاد، والانعكاسات المتوقعة على القطاعات الاقتصادية الرئيسية، ودور القطاع الخاص كمحرك للنمو الاقتصادي، والتشريعات والقوانين الجديدة·
وتناقش الجلسة الثانية استراتيجية وسياسات الخصخصة بما في ذلك القطاعات المستهدفة، والدور المطلوب للاستثمار الأجنبي، وسياسة تطوير البنى التحتية·
وتتناول الجلسة الثالثة، عن النفط والغاز، خطط توسعة الطاقة الإنتاجية للنفط الخام، وزيادة الطاقة الإنتاجية للغاز لاسيما الغاز الحمضي وغيره، وخطط توسعة طاقة التكرير، والدور المتاح للشركات الأجنبية في هذه التوسعات، والفرص المتاحة للقطاع الخاص، بالإضافة إلى سياسة التوسع في الصناعات النفطية في الأسواق العالمية·
وتناقش الجلسة الرابعة عن الصناعات الأساسية مواضيع إمكانيات وفرص التوسع في صناعة البتروكيماويات، ومشاريع الألمنيوم، ومبادرة صناعة الحديد والصلب، وفرص خلق صناعات جديدة مرتبطة بهذه القطاعات، والمناطق الصناعية الجديدة·
وستتحدث الجلسة الخامسة عن الوجه الجديد للقطاع الخاص في أبوظبي، في حين تتناول الجلسة السادسة الطفرة العمرانية والمشاريع العقارية الكبرى، وتناقش واقع السوق العقارية في أبوظبي، والمشاريع الرئيسية الجديدة والانعكاسات المتوقعة على السوق العقارية·
وخصصت الجلسة السابعة لتمويل التوسع الاقتصادي، وتناقش كيفية تلبية المتطلبات التمويلية للمشاريع الجديدة، ودور المصارف المحلية والأجنبية، وأسواق رأس المال· بينما خصصت الجلسة الثامنة لمشاريع التطوير السياحية والصحة والتعليم· أما الجلسة الأخيرة فتتناول التوسع الاقتصادي في أبوظبي وانعكاساته على اقتصاد الإمارات والتبادل مع دول الخليج الأخرى· وسيتضمن الملتقى ورش عمل متوازية حول قطاع التعليم وقطاع الرعاية الصحية، بالإضافة إلى زيارات ميدانية لمناطق صناعية ومشاريع جديدة·
ويأتي تنظيم الملتقى في وقت تقود فيه أبوظبي نموذجاً مميزاً للتنمية والانفتاح الاقتصادي في المنطقة، وتشكل نقطة الارتكاز السياسي والاقتصادي في أسرع البلدان العربية نمواً و ديناميكية· كما تعيش أبو ظبي مرحلة تاريخية من التوسع الاقتصادي المرتكز على رؤية طموحة لقيادة الإمارة تهدف إلى إطلاق الطاقات الكامنة في الاقتصاد عبر اعتماد سياسات وتشريعات جديدة محفزة للتنمية والاستثمار وعبر تنفيذ موجة جديدة من الاستثمارات في مختلف القطاعات الاقتصادية وإعطاء القطاع الخاص دورا'' أكبر في النشاط الاقتصادي وتكريس الانفتاح على الاستثمار الأجنبي'·

اقرأ أيضا

«أدنوك» توقع اتفاقية جديدة طويلة الأجل لبيع الزيوت الأساسية في الهند